الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مقتل انقلابيين اثنين حاولا زرع عبوات ناسفة شرق تعز
    قتل اثنان من الانقلابيين في شرق تعز، إثر محاولتهما زرع قنبلة ناسفة، في الوقت الذي تستمر فيه المعارك بجبهات تعز

    الحكومة الشرعية تعلق على قرار الحوثيين بالإفراج عن الصحفي " الجبيحي "

    الحكومة اليمنية: ميليشيات الحوثي وصالح قتلت أكثر من 11 ألف شخص منذ بداية الحرب

    تواصل المواجهات بين قوات الجيش الوطني والمليشيا الإنقلابية في عسيلان

    وزير الخارجية يبحث مع نظيره الأردني العلاقات الثنائية وآفاق تطويرها

  • عربية ودولية

    ï؟½ القوات العراقية تعلن بدء "معركة الحويجة"
    أعلن العراق، الخميس، بدء هجوم لطرد مقاتلي تنظيم داعش من منطقة الحويجة التي تقع غربي مدينة كركوك الغنية بالنفط

    قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على 80 % من مساحة الرقة

    ترامب: مستعدون لتدمير كوريا الشمالية ومواجهة إيران

    الصور الأولى للمشتبه به في تفجير مترو لندن

    حماس تحلّ حكومتها في غزة وتوافق على إجراء انتخابات عامة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار
    فقد ظهرت وكأنها مكملة لسياسات الدول الأكثر تأثيراً في المنظومة الدولية وأداة من أدواتها لتمرير سياسات مناهضة ل

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

    وزير خارجية إيران: سنتبادل الزيارات الدبلوماسية مع السعودية قريبا

    ملامح الاحتواء العربي للعراق لا تروق لإيران وقطر

  • شؤون خليجية

    ï؟½ هكذا احتفلت الكويت باليوم الوطني السعودي (صور)
    بدأت الكويت احتفالاتها باليوم الوطني السعودي الـ87 والذي سيصادف السبت المقبل من خلال عدة فعاليات وأحداث هيمن ع

    لأول مرة.. سعوديات في مهنة المراقبة الجوية

    الكويت تنفي تأجيل زيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين

    الكويت تطلب من سفير كوريا الشمالية مغادرة البلاد

    للمرة الأولى.. السعودية تسمح للعائلات بحضور حفل بمناسبة اليوم الوطني السعودي

  • رياضة

    ï؟½ باريس سان جيرمان ينهي أزمة نيمار وكافاني
    أكد المدرب الإسباني “أوناي إيمري” المدير الفني لباريس سان جيرمان الفرنسي، انتهاء التوتر بين البرازيلي نيمار وز

    أول مسؤول سعودي يهني المنتخب اليمني ويسخر من هزيمة قطر

    بالأرقام.. ميسي "يساوي" ريال مدريد بأكمله

    نابولي ويوفنتوس يواصلان انتصاراتهما ويتقاسمان صدارة ترتيب الدوري الإيطالي

    منتخب اليمن للناشئين يثخن شباك قطر بالدوحة بسداسية

  • اقتصاد

    ï؟½ الدولار يهبط من أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين
    هبط الدولار أمام سلة عملات متراجعا عن أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين مع هدوء المراهنات التي أذكاها تلميح مجلس ا

    الذهب إلى أدنى مستوى في 3 أسابيع

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس

    الذهب يرتفع قبل بيان البنك المركزي الأميركي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 20/9/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ هذا ما سيجعل "غوغل" منافسا حقيقيا لأبل بسوق الهواتف
    رغم التفوق الواضح لأندرويد على نظام تشغيل iOS من حيث عدد المستخدمين، فإن أمام شركة غوغل طريقا طويلا لجعل هاتفه

    خبراء أمن: الهجمات الإلكترونية ضد شركات سعودية وغربية تحمل بصمات إيران

    السعودية ترفع حجب المكالمات عبر الإنترنت

    اليوم.. 180 ألف تطبيق تودع "آيفون" و"آيباد"

    واتساب يمنع وصول الحكومات للرسائل "المشفرة"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الرياض: نتطلع لحكمة برزاني لعدم إجراء الاستفتاء
    صرح مصدر بوزارة الخارجية السعودية، الأربعاء، أن الرياض تتطلع إلى حكمة وحنكة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بر

    نجل الملك سلمان وسفيره في واشنطن ينعي زميله الذي استشهد في اليمن

    بماذا علق عائض القرني والعريفي بعد اعتقال سلمان العودة ودعاة آخرين بالسعودية؟

    للمرة الأولى.. أمريكا تختبر “القبة الحديدية” الإسرائيلية لتعزيز أنظمتها الدفاعية

    تخبط قطري جديد.. الدوحة تطلب الحوار ثم تحرّف الحقيقة

د. محمد جميح
هل اتضحت الصورة؟
الاربعاء 13 سبتمبر 2017 الساعة 20:45
د. محمد جميح
الاصطفاف اليوم يجب أن يكون واضحاً وجلياً.
 
أن يكون على أساس جمهوري-إمامي. 
 
كل أنصار الجمهورية-اليوم-يجب أن ينسوا خلافاتهم السياسية ليتوحدوا تحت يافطة 26 سبتمبر، تماماً كما تجمع كل أنصار "الولاية" و"الإمامة" تحت يافطة 21 سبتمبر.
 
لا يمكن إلغاء الخلافات بين الجمهوريين، لكن يمكن تأجيلها لمواجهة تحديات المرحلة.
 
لا داعي لمزيد من الخلاف حول من أدخل الحوثي صنعاء، بما أننا نجمع على أن الحوثي كارثة. 
 
الكل أسهم في إدخال هذه الكارثة الاجتماعية، والكل شارك بفعل المكايدات والمماحكات غير الحميدة التي أوصلت هؤلاء إلى سواحل عدن، وبما أن الكل تسبب بالكارثة، فإن الكل اليوم مطالب بمواجهتها. وبما أن هناك إجماعاً على أن الحوثي كارثة، فإنه يصبح من قبيل التفاصيل النقاش الآن حول من تسبب بها.
 
ليس الوقت اليوم وقت مناكفات، الطريق واضح بالنسبة للجمهوريين، كما هو واضح بالنسبة لبقايا ظلمات العصور الوسطى.
هناك شبه إجماع على أن الحوثي مشروع إمامي بثوب جديد، وأنه لا يضمر خيراً للجمهورية، ولا يروقه سبتمبر المجيد، حتى ولو رفع علم الجمهورية الذي لم يرفعه إلا بعد أن استولى عليه، لغرض التقية وخداع اليمنيين.
 
ونحن في شهر سبتمبر المبارك يجب أن ننسى أننا ننتمي لأحزاب سياسية متخاصمة، أو أننا نتبع مذاهب دينية مختلفة، أن ننسى أننا مؤتمر وإصلاح وناصري وبعثي وغير ذلك، أن ننسى أننا شوافع وزيود، وأن نركز على قضية أننا جيل سبتمبر وأبناء الجمهورية التي عاد إليها الإماميون بثوب جديد ولكن أكثر قتامة.
 
الإمامة في نسختها الحوثية لا تنظر لنا على أساس أننا أحزاب سياسية متباينة، أو منتمين لمذاهب دينية مختلفة، بل على أساس أننا "نواصب" يرفضون حكم "الآل" الذين يرون أن الله حكمهم في رقابنا.
 
وبما أنهم لا يميزون بيننا، فيجب ألا نميز بين أنفسنا، وكما يريدون إعادة تاريخ العصور الوسطى، فإن علينا أن نتمسك بتاريخ اليمن الحديث، وإذا أرَّخوا لليمن بيوم قدوم الهادي إلى صعدة، فيجب أن نخلد اليوم اليمني العظيم الذي تحركت فيه الدبابة المباركة لتدك قصور الطغاة في صنعاء، في 26 سبتمبر 1962.
 
الإمامة في نسختها الأردأ توظف-اليوم-إمكانيات الدولة لتكريس فكرة أن ثورة سبتمبر انقلاب، وأن الزبيري والنعمان والقردعي والعواضي والثلايا متمردون خارجون على حكم أمير المؤمنين، وأن الإسلام في اليمن بعد عام 1962 هو إسلام داعش والقاعدة، وأن حسين الحوثي قرآن ناطق، وأن أخاه وسائق سيارته عبدالملك هو قرين القرآن.
 
هؤلاء القادمون من مجاهل التاريخ إلى بلد هو عاصمة التاريخ، يريدون أن يغيروا تاريخنا وثقافتنا وهويتنا لإنتاج جيل مدجن ينكب على ركبة "أبو جبريل"، ويقبل رأس "أبو علي"، ويتبرك بملابس "أبو الكرار"، يخدعون البسطاء بأن هدفهم تربية جيل يواجه أمريكا وإسرائيل، بينما هم-في الوقع-يعملون على إنتاج جيل يخضع لعمائم لا تستحي أن تكذب على الله أنه فضلها واصطفاها علينا جميعاً.
 
هل اتضحت الصورة؟
إقراء ايضاً