الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الاصلاح الخيرية توزع 300 سلة غذائية على نازحي مديرية المعافر
    أعرب الاستاذ عادل المشمر - مدير عام المديرية - عن سعادته حضور توزيع المواد الغذائية للنازحين في اطار المديرية

    الرئيس هادي يتلقى برقية تهنئة من الملك سلمان بمناسبة العيد الـ 55 لثورة الـ 26 سبتمبر

    كيف وصلت الطفلة بثينة إلى الرياض؟ "صورة"

    مصادر: الحوثيون يحتجزون أميركيا في صنعاء

    ضبط خلية إرهابية في لحج

  • عربية ودولية

    ï؟½ "سوريا الديمقراطية" تتهم روسيا بقصف مواقعها بدير الزور
    أعلنت ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية"، الاثنين، أن الطائرات الروسية والقوات الحكومية السورية هاجمت

    بدء التصويت في استفتاء استقلال كردستان العراق

    البارزاني: الأكراد لن يعودوا مطلقًا إلى بغداد

    قوات “سورية الديمقراطية” تشكل مجلس محافظة دير الزور المدني

    بيونغيانغ ترد على ترامب بطريقتها الخاصة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مقتل الدكتورة السورية المعارضة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في إسطنبول
    عثرت قوات الأمن التركية على جثة الناشطة السورية المعارضة الدكتورة "عروبة بركات"، وابنتها الصحفية "حلا بركات"،

    شاهد : جوجل تحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

    مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ محمد بن زايد يستقبل الرئيس المصري السيسي في أبوظبي
    وصل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الاثنين، إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، وكان الشيخ محمد بن زايد آل ن

    للمرة الأولى.. المرأة السعودية تقتحم عالم المسرح داخل المملكة

    قرقاش: الإمارات تؤكد على وحدة العراق وطنًا يسع الجميع

    المملكة تحتفي غداً السبت بذكرى اليوم الوطني السابع والثمانين

    هكذا احتفلت الكويت باليوم الوطني السعودي (صور)

  • رياضة

    ï؟½ اليمن تلعب ضد قطر في كأس الخليج العربي
    سُحبت، صباح اليوم الاثنين، بالعاصمة القطرية الدوحة، قرعة كأس الخليج العربي، في نسختها الثالثة والعشرين، المقرر

    كافاني يرفض مليون يورو لحل أزمته مع نيمار

    من هم أصحاب الإنجاز الذي أسعد اليمن في 2017؟

    كيف تسبب كريستيانو رونالدو في تخلي مانشستر يونايتد وريال مدريد عن فان نيستلروي

    رقم غريب لرونالدو في "الليغا"

  • اقتصاد

    ï؟½ بعد مرور عام.. هل كان قرار نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن صائبًا؟
    أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في أيلول/سبتمبر 2016، قراراً بنقل مقر البنك المركزي من صنعاء إلى العاصمة

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد

    دبلوماسي سعودي: الرياض ستنضم للممر الاقتصادي بين الصين وباكستان

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تطبيق Play Protect وحده لا يكفي لأمان الهواتف
    أشارت بوابة التقنيات "موبايل زيشر.دي" إلى أن تطبيق مكافحة الفيروسات Play Protect يعمل منذ أوائل الصي

    11 ميزة "خفية" في نظام تشغيل آيفون الجديد

    احذر هذه التطبيقات على هاتفك...تسرق أموالك بطرق شرعية

    "بيكسل 2".. كل ما تريد معرفته عن "منافس آيفون" المنتظر

    ابتكار اختبار جديد يكشف تعاطي الكوكايين من البصمة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ أمريكا تكشف عن القائمة الجديدة للدول المشمولة بقرار حظر السفر
    قالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامبالأحد إن الولايات المتحدة ستمنع دخول مواطني كوريا الشمالية إليها في إطا

    يوم السعودية الوطني.. عروض ثقافية واحتفالات تعم المملكة

    وزارة العمل السعودية: 3 حالات فقط تنقل فيهم الكفالة بدون موافقة الكفيل

    السعودية تحظر عمل الوافدين الأجانب في مهنة جديدة‎

    الرياض: نتطلع لحكمة برزاني لعدم إجراء الاستفتاء

سام الغباري
بائع الشاي !
الأحد 2 يوليو 2017 الساعة 00:12
سام الغباري

يُحكى أن بائع شاي كان يتدخل في كل شيء ، يُبدي رأيه علنًا أمام رواد مقهاه في الفلسفة والفيزياء والعلوم العسكرية ، ينتقد أداء حكومات العالم وطرائق التعامل مع الإرهاب ، وكيف كان لتلك الدولة أن تفعل شيئًا أفضل حِكمة مما فعلته ! ، وفي بوحه المرتفع اعتقد "بائع الشاي" أن الكرة الأرضية تزدحم بالأغبياء الذين لا يُحسِنون أعمالهم ، وقد كان اعتقاده مؤلمًا لضميره وقلبه وعقله . في خضم ذلك لم يكن "البائع" مستعدًا لإدرك حقيقة جوهرية أنه لا يحسن صناعة الشاي ! .

..

بائعو الشاي في اليمن كثيرون ، كثيرون جدًا ، يُخزّنون ويبدون تبرهم من كل شاردة في السماء ، وفي المساء يدخلون إلى مواقع التواصل الاجتماعي لصناعة رأي يضطجع معهم على حصيرهم الممزق جوعًا وبؤسًا وكوليرا ، حتى أنهم مستعدون بشهية مفتوحة لمناقشة الأزمة المالية في "قبرص" ، وانتقاد الرئيس "السيسي" بوضوح متعصب ، وكأنهم بقايا "أقباط" أسلم أجدادهم قسرًا ورحلوا إلى اليمن ! . تلك النوازع الشريرة تلوم العالم كله ، ولا يلومون أنفسهم ! .

 

- لكل يمني آلهة يتشيع إليها ، عاطفيون تسوقهم العبارات ، وتذكيهم الجمل الرنانة ، تستهويهم أساطير الصمود ، وتبكيهم مناظر الموت حتى ألفوها . أبدأ بي ، حيث يملكني التناقض بين مقال وآخر ، أصوغ تبريرات لأقنع نفسي بجدلية الصراع وأؤسس في داخلي مبادئ "تشيعية" لفكرة عذبة أعاند فيها حتى ألقى منها خطيئة ، فأنتكص على عقبيّ وأهدر فرصتي في الوئام حتى أبدو منفلتًا كعقال بعير ضل صاحبه ، تنقصني الحكمة ويعوزني الرشد ، يفجعني الفقر والتشرد وتثقلني الهموم والذنوب ، أخشى على عائلتي من المستقبل ، ولا أكاد أرى اليمن سعيدًا وفي داخله أولئك المجرمون الحوثيون الذين أهوى رؤية دمائهم مسفوحة في كل شارع وحيّ ، لا أؤمن بحلول سلمية معهم ، أشعر برغبة عارمة في اذلالهم ، ولو كان لي الأمر وامتلكت جيشًا لصيرت فيهم محارقًا يتوقف عندها التاريخ طويلًا .

 

- فماذا عنكم ؟ ، أتبيعون الشاي وتنسون تحسين مذاقه ! ، كلنا نفعل ذلك ، فنحن يمانيون بعضنا من بعض ، كيف لا ونحن نقرأ عن اللصوص بإعتبارهم افراد وجب تقطيع أياديهم بنص القرآن ، وفي مسيرة "الحوثيين" القرآنية يكافئونهم بتوليتهم على رقاب الناس وفي مواقع الجيش والوزارات ! ، ومن حلفائهم متشيعون للرئيس "صالح" يخطبون ود إبنه الصامت دهرًا ، ولم يعرفوا يومًا ما برأسه وقد كاد  يبلغ الخمسين ، فلا كلّم الناس ولا كلّموه ، وقد كلّم الله موسى ، و لم يكن "أحمد" الله ، ولا الناس أنبياء ! ، إلا أنه "صنمهم" المعبود في صمته وهم حوله كالمشركين يتقربون به إلى أبيه زُلفى ! .

 

- وفي شارع واحد لا تتجاوز مساحته كيلا مترًا واحدًا من أصل ٥٥٥ ألف كيلا متر مربع ، تفوح منه رائحة البول وتتشابك الخيام يُطل الساحاتيون لخداع أنوفنا برائحة يقولون أنها أضوع من المسك ، وأزكى من الطيب يُسمّونها "ثورة فبراير" ، ثورة قامت في نحر الجمهورية فأسقطت الوحدة وأهلكت النظام وأفرغت الدولة وأودت بالناس والقادة إلى الصراع والفوضى ، وفي كل هذا المشهد المخضب بالدماء يتوسل "الثائر المجيد" من نائب رئيس النظام المثار عليه وظيفة في وزارة حكومية لدى وزير من خاصة "صالح" واصحابه ! .

 

- وفي الكارثة البولية المسماة "١١ فبراير" كانت مجارير الأحياء القريبة من شارع جامعة صنعاء تنضح بالفضلات وقد انسدّت أنابيبها فأخرجت ما بباطن الأرض وما فوقها لتتوحد مع الهاشميين لإنتاج ضربة قاضية على الجمهورية ، أطلق عليها الحوثيون "ثورة" أيضًا ، وقالوا أن أحزاب اللقاء المشترك خدعتهم بالمبادرة الخليجية فعزموا ثورتهم حتى اسقطوا صنعاء بوابل من الزوامل والمكر والخديعة ، فضاع ما تبقى من الجيش ، وانهارت اليمن بين ذراعيّ الإمام الشاذ .

 

- وأما الجنوب فحكاية لوحدها ، أحقاد وأعقاد وأوتاد يغرسها كل طرف في ظهر أخيه وينحون باللائمة على شبح رجل من الشمال مرّ من حي "كريتر" فتبرز هناك عمدًا لتشويه صورة الجنوب الحُر ، وإشغال الناس عن مطالبهم التحررية برائحة فضلاته المميته ! ، حتى خلى الجنوب من الشمال ، فجاءوا إلى التحالف عشاءً يبكون ، وصباحًا يشكون ، وأوان العصر يغضبون ، ومن له المال يفتح شهية عشرين من الصبية ليرفعوا صورته فيظهر على شاشات التلفزة الفارغة من المحتوى ليُعلن نفسه إمامًا ، حتى لا يبقى من شأنه شيء سوى أربعة جدران صامتة في فندق رديء بعاصمة خليجية مهمومة بحياة شعوبها أكثر من نزق سياسيين مشطورين عن السياسة والفصاحة والنباهة والذكاء !

 

- ومن حضرموت تتدلى شفتيّ "بحاح" الغليظتين بإبتسامة مصطنعة مع عدد من فتية البحر الكادحين وفي رأسه طموح رجلٌ يرى انتقامه من "هادي" أساسًا لتنفيذ رغبات ماتزال مكتومة وغير واضحة ومحكومة بأقدار الفشل أو النصر و طبيعة التغيرات الإقليمية والدولية وظروف الحرب وخارطة الجغرافيا ، عوامل تصنع "بحاح" ولا يصنعها ، كمثل الراكب في عباب البحر تجره الأمواج حيث يشاء الله . ولا إله إلا هو .

 

- في هذه اللحظات يقول "هنري كيسنجر" أن الحرب العالمية الثالثة قادمة وسيتحول المسلمون فيها إلى رماد ! . سيظل اليمنيون رغم ذلك يجادلون في كل شيء ، وأي شيء ، عن لون الرماد وطبيعته الفيزيائية وخواصه الكيمائية ، ستتباعد أسفارهم كأنها لعنة ابدية . وقد كانوا أوائل الذين اخترعوا فكرة "الربيع العربي" في الوسط الإسلامي يومئذ طوقوا منزل الخليفة العظيم "عثمان بن عفان" فخلعوا بابه وقطّعوا اصابع زوجته الجميلة ، فخلع الله كل أبوابهم وظلت صنعاء مدينة مفتوحة .. بلا باب أو رجُـل .

إقراء ايضاً