الرئيسية
  • محليات

    » باخرة "إريانا" الإيرانية تلوث ميناء عدن بمواد سامة غير معروفة ( صور )
    حذرت مصادر محلية بمحافظة عدن جنوب اليمن من كارثة بيئية ستلوث محيط ميناء عدن بالكامل وستمتد إلى سواحل عدن وأبين

    عاجل : الجيش الوطني بتعز يعلن السيطرة على القصر بالكامل بعد مقتل قائد الحرس الجمهوري ( صور)

    قرقاش: متحدون مع السعودية لمواجهة إيران

    الصحة العالمية: الكوليرا تفتك بحياة 473 يمنياً خلال شهر

    بحضور محافظ محافظة عدن .. رئيس الوزراء يفتتح قاعة «الاتحاد»

  • عربية ودولية

    » جون ماكين: فلاديمير بوتين أخطر من «داعش»
    عتبر السيناتور الأمريكي جون ماكين، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يشكل خطرا أكبر من خطر تنظيم داعش الإرهابي.

    وفاة رئيس الوزراء اليوناني الأسبق كونستانتين ميتسوتاكيس

    كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية جديدة باتجاه بحر اليابان

    بكين ترفض رواية أميركا لحادث طائرات فوق بحر الصين

    غارات جوية جنوبي ليبيا بعد قصف مصري لدرنة

  • تقارير وحوارات

    » تعرّف على موعد وصول ترامب للسعودية والجدول الزمني للزيارة‎
    يغادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الولايات المتحدة اليوم الجمعة 19 مايو للقيام برحلته الخارجية الأولى منذ تول

    عاجل : فرنسا تعلن فوز إيمانويل ماكرون للرئاسة

    خامنئي يلتقي «المهدي المنتظر» في سرداب مسجد جمكران ويطالبه بـ«تجريع» واشنطن السم

    دونالد ترامب : الأسد قتل الأبرياء والضربة العسكرية "انتصار للعدالة"

    البيت الأبيض ينتقد الهجوم الكيميائي في سوريا ويربط بين ضعف أوباما وممارسات بشار الأسد

  • شؤون خليجية

    » مفتي المملكة يصف المتراجعين عن تحريم الموسيقى بـ "المنتكسين"
    مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، الدعاة الذين غيروا موقفهم تجاه سماع الموسيقى والأغاني، وتراجعوا عن

    في إطار ابتعاث الدفعة الثانية من برنامج "وظيفتك_ وبعثتك" "السعودية" تستكمل إجراءات ابتعاث 30 شابة سعودية لدراسة الطيران

    محام إماراتي سجين ينال جائزة حقوقية مرموقة

    مفتي المملكة : الإكثار من العمرة مضر.. واحدة تكفي

    أتربة وغبار على معظم مناطق المملكة العربية السعودية

  • رياضة

    » وداع أسطوري لـ «ملك روما»
    ودع جمهور نادي روما قائده وملهمه فرانشيسكو توتي بأفضل طريقة بعدما ملأ مدرجات ملعب «الأولمبيكو» في مباراة جنوى

    أوزيل يسخر من توقعات الصحفيين لنهائي كأس الاتحاد

    السعودية تتأهل كأفضل ثالث في كأس العالم للشباب 

    برشلونة بطلاً لكأس إسبانيا للمرة الـ29 في تاريخه

    آرسنال بطل كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب تشيلسي

  • اقتصاد

    » الذهب يصعد بفعل ضبابية مستقبل
    سجل الذهب أعلى مستوى في نحو 4 أسابيع في رد فعل على انخفاض الدولار

    بدء تشييد شبه جزيرة وصل نهاية 2017

    هبوط في دولار المصرف المتحد و أبو ظبي الإسلامي

    سحب سيارات «بي إم دبليو» المعيبة اليوم من دولة الإمارات العربية المتحدة

    الأصول الأجنبية السعودية تواصل الهبوط وسط زيادة الاقتراض الخارجي

  • تكنولوجيا

    » الفيس بوك تعارض مشروع قانون ألماني لمكافحة الكراهية 
    عارضت شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك مشروع قانون ألماني لمكافحة الكراهية والتحريض على الإنترنت.

    سناب شات تجبر تفعيل الموقع الجغرافي لاستخدام الفلاتر ‎

    الفيس بوك تعارض مشروع قانون ألماني لمكافحة الكراهية

    تحديثات آبل و مشكلة استنزاف البطارية الأبدية !

    الجهاز المحمول Acer Nitro 5 سيكون مناسب للاعبين نظراً لتكلفته المعقولة

  • جولة الصحافة

    » ماكرون أمام اختبار بوتين!!
    اللقاء الأول بين الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين

    يرلندا الشمالية... هل حان زمن الانفصال والوحدة؟

    زعيم كوريا الشمالية يشرف على اختبار سلاح جديد مضاد للطائرات

    شاهد : الملك سلمان يشعل تويتر بهذه التغريدة قبل قليل

    عاجل : ابو بكر العطاس نائباً لرئيس لجمهورية

د. كمال القطوي
انتقام الجغرافيا
الجمعة 21 ابريل 2017 الساعة 00:32
د. كمال القطوي
لقد وجد الهادي الرسي بغيته في الهضبة الشمالية لليمن ، لقد باض فيها وفرخ ، إذ كانت البيئة التي انسجمت مع نظريته السياسية ، ومن تلك الهضبة كان مشروع الإمامة ينتفش، ثم ما يلبث أن يذوي سريعا بفعل المقاومة. 
 
 
صحيح أن المذهب الهادوي أعطى صبغة دينية للغزو الزيدي إلا أن السبب الأعمق  يتمثل في انتقام الجغرافيا ؛حيث وجدت الجغرافيا القاسية متنفسا في المذهب الذي يسمح لها بالتمدد على حساب الآخر تحت مبررات  (تكفير الغير) أو (دعشنته  ) فعندها لا يجد الظمير غضاضة في الإعتداء على الآخر لأنه في مهمة مقدسة ، وهذه زاوية تفسر انحصار المذهب الهادوي في الهضبة.
 
 
كما أن العقلية القبلية الرافضة لمنطق الدولة تشابهت مع العقلية الهادوية الثائرة على الدولة بإستمرار بخلاف الذهنية السنية التي رست على القبول بالمتغلب حرصا على الدماء وبحثا عن الإستقرار. 
 
فوجدت القبيلة بغيتها في مذهب يشرعن للفوضى المربحة التي هي المهنة الأساسية للقبيلة في تلك الجغرافيا القاسية. 
 
 
وعندما إنزاح المذهب بعد ثورة 26 سبتمبر وجدت القبيلة نفسها وجها لوجه مع مشروع الدولة ، وسقطت ستارة المذهب فلم تجد القبيلة بدا من صناعة نظام يتماشى مع رغبتها في الإستقلال والفيد ، وهذا ما حققه نظام عفاش في تحالفه العسقبيلي الذي نشأ بعد أن أطاح التحالف بنظامي الإرياني والحمدي ذي النفس الدولاتي. 
 
وهاذان وجهان من أوجه الصورة الشائكة في اليمن يساعدان على تشكيل رؤية بانورامية تقترب من حقيقة المشهد بغية التشخيص المؤدي إلى منظومة حلول متكاملة.
 
واليمن الحديث الذي نرنوا إليه ، يحتم عليه تحديث الهضبة ، وإنقاذها من نفسها أولا، ومن عبث الإمامة الذي طال أكثر من اللازم. 
 
#أصل_الحكاية
إقراء ايضاً