الرئيسية
  • محليات

    » بن دغر يوجه باعتماد 250 مليون ريال شهريا لشراء وقود لمحطات الكهرباء بالمهرة
    وجه رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن باعتماد 250 مليون ريال شهرياً لشراء الوقود لمحطات توليد الكهرباء بمحافظة

    المخلافي يتسلم مذكرة من الحكومة الأمريكية لبحث موقفها بشان منع حاملي الجواز اليمني من الدخول لأراضيها

    محافظ شبوة يؤدي اليمين الدستورية أمام فخامة الرئيس

    عطية : سيتم منح تاشيرات الحجاج اليمنيين خلال أيام

    الرئيس هادي يتسلم أوراق اعتماد سفراء استراليا والمكسيك والتشيك

  • عربية ودولية

    » وزير الخارجية السعودي: لن نتساهل مع الإرهاب وتمويله
    شدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الخميس، على أن بلاده لن تتساهل مع الإرهاب وتمويله، داعيا قطر إلى وقف دع

    روسيا تخطط لإطلاق صاروخ "سويوز-5" الفضائي عام 2022

    جون مكين مصاب بـ"ورم خبيث" في الدماغ

    استقالة رئيس أركان الجيوش الفرنسية بعد خلاف مع ماكرون

    إيران تتوعد واشنطن بإجراءات "مماثلة" ردا على العقوبات

  • تقارير وحوارات

    » الإندبندنت : قطر قد تصبح مثل اليمن في الوقت القريب
    قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية، إن قطر يمكن أن تصبح مثل اليمن في الوقت القريب، إذا لم ينته الحصار المفروض عل

    هل تدخل الملك سلمان لإعادة فتح الأقصى

    ثلث مواطني ولاية بافاريا يرغبون بالانفصال عن ألمانيا

    بريطانيا تفتح تحقيقا بـ "أكبر فضيحة دم ملوث" في تاريخها

    بيان مشترك صادر عن الدول المقاطعة لقطر قبل ساعات

  • شؤون خليجية

    » السجن والجلد في مكان الحادثة لشاب حاول نزع عباءة فتاة بتبوك
    أصدرت المحكمة الجزائية بتبوك حكما على الشاب الذي ظهر قبل عدة أشهر في احد الأسواق بتبوك وهو يقود مركبته ويحاول

    سعودي يعيش بين الوعول منذ 3 أعوام.. تعرف على قصته

    مكافأة له على معروفه.. سعودي يمنح مواطنا أهداه حاسوبا في طفولته نصف ملكية شركته

    سجن أحد أفراد الأسرة الحاكمة الكويتية لمدة ثلاث سنوات

    السعودية ترحّل 50 ألف سوداني من أراضيها!

  • رياضة

    » الإصابة تحرم إفرتون من باركلي
    أعلن إفرتون سابع الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أن لاعبه الدولي روس باركلي سيغيب عن بداية الموسم، لخضوعه

    موراتا يطلق تصريحًا أغضب مشجعي ريال مدريد

    مانشستر سيتي يعير هارت إلى وست هام

    حارس جديد لمرمى "الثعالب"

    رونالدو ينتظر مولوده الثالث ويؤكد أن صديقته جورجينا حامل

  • اقتصاد

    » أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 20/7
    سعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الاجنبية اليوم الخميس 20يوليو بحسب مصدر مصرفي في العاصمة صنعاء :

    النفط مستقر قبيل اجتماع "أوبك"

    تراجع أسعار النفط مع تجدد المخاوف من تخمة المعروض العالمي

    مؤسسة النفط: ليبيا تستهدف إنتاج 1.25 مليون ب/ي هذا العام

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل الدولار اليوم الثلاثاء 18/7

  • تكنولوجيا

    » مايكروسوفت تكشف عن جهاز ذكي لضبط درجة الحرارة مزوّد بكورتانا
    كشفت شركة مايكروسوفت عن جهاز ذكي لضبط درجة الحرارة يعمل بنظام ويندوز 10 لإنترنت الأشياء Windows 10 IoT، مع وجو

    أمازون تطلق موقع تواصل اجتماعي "للبيع والشراء"

    أبل تبتكر "زر الرعب" في آيفون

    فيس بوك تحضّر لإطلاق القصص للصفحات أيضاً

    هذا هو السبب الغريب الذي يجعل برنامج Winrar يستمر بالعمل رغم انتهاء المدة التجريبية

  • جولة الصحافة

    » ترامب يبرر "المصافحة الماراثونية" مع ماكرون
    انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة، فيديو للمصافحة الغريبة والطويلة، التي جرت بين الرئيسين ال

    تحذير من شركات وهمية تتاجر بحصوات الجمرات في الحج

    دراسة: غياب الأب يضر بصحة الأبناء

    الجوازات السعودية تنفي مزاعم عن استثناء أربع جنسيات من رسوم المرافقين

    الجوازات السعودية : هذه الشروط يجب توافرها في الجواز أو الهوية قبل السفر

محمد بالفخر
صِدْقُ الرئيس ووعي الشعب
الخميس 20 ابريل 2017 الساعة 13:11
محمد بالفخر
منذ قرن من الزمان نجحت مؤامرات الغرب الحاقد والشرق الطامع في القضاء على الخلافة الإسلامية العثمانية من خلال صنيعة من أصول يهودية تمت زراعته في الجيش العثماني ليقوم ببطولات صورية جعلت الكل يتوهم انه بطل تركيا المغوار والمقاتل الصنديد ضد التحالفات الاوربية في حربهم مع تركيا
 
 
وصنعت له انتصارات شكلية على ضوئها بدأ يترقى مناصب عليا حتى أوصلوه الى سدة الحكم وبه تم القضاء على آخر سلاطين الدولة العثمانية السلطان عبد الحميد الثاني ليتولى بعدها رئاسة تركيا بانقلاب مدعوم غربيا ومرتب له،
 
 
ومن هنا بدأت فصول الحكم الدموي والقبضة الحديدية والحرب على الإسلام والقيام بمحو معالم الحضارة الإسلامية في تركيا بشكل نهائي وان بقي في قلوب الناس اسلاما فقد كان خاليا من المظاهر
 
نجح اتاتورك ومن معه في العودة بتركيا قرونا الى الوراء وجرها من مكانتها العالمية الرائدة الى دولة ضعيفة تستجدى رضا الغرب مثقلة بالديون متخمة ومنشغلة بتقديس صنمها المصطنع اتاتورك أبو الاتراك بزعمهم صاحب الانتصارات الوهمية والنهضة الكاذبة
 
وبقي الحال كذلك يعتقل ويقتل ويهجر كل من وقف لمشروعه التخريبي للبلد العظيم
 
وتوارث من بعده عسكريون وانقلاب يأتي على أنقاض انقلاب كان ضحيته الشعب التركي وحضارته وعقيدته وخسر الاتراك موقعهم الحضاري بين الأمم.
 
وظل الحكم الاتاتوركي جاثما على صدور الناس ملغيا لكل مظاهر الحرية والحقوق سوى حرية الانحلال وحقوق الانفلات حتى عام 1945م عندما بدأت بعضا من خيوط حرية التعدد الحزبي.
 
 وانشئ بعد ذلك الحزب الديمقراطي التي كان يقوده عدنان مندريس رئيس الوزراء والذي كان أكثر تسامحا فيما يتعلق بحقوق ممارسة العقيدة والتعبير الديني وتشكلت ثلاث حكومات في عهده الا ان الامر انتهى بشنقه رحمه الله
 
وتعاقبت الحكومات ما بين متشددة و معتدلة حتى عام 1970م حين بدا اول ظهور للعمل السياسي الإسلامي بقيادة البروفيسور نجم الدين اربكان مؤسس حزب النظام الوطني ومن بعده حزب السلامة الوطني والذي شارك في ثلاث حكومات وبذا اصبح العمل الإسلامي حاضرا وهنا بدأت الأحزاب الإسلامية تقوم بالدور التوعوي وتقدم الخدمات لأفراد الشعب و ظهرت بصمات منتسبيها جلية واضحه في حياة الناس حتى اكتسبوا شعبية كبيرة أسست لقيام حزب العدالة والتنمية الذي انطلق بتركيا نحو النهضة بسرعة الضوء وقام بترميم كل ذلك الخراب الذي احدثته الانقلابات وصنعه حكم العسكر في البلد الكبير
 
وصل حزب العدالة الى عقول الناس وقلوبهم دون تصادم معهم وحملت سنوات تولي الإسلاميين والمعتدلين خيرا كثيرا لتركيا وصار الطيب اردوغان ابن الحركة الإسلامية رمزا لتركيا وصانعا لنهضتها الحديثة
 
وهذا كان نتاج بناء الوعي للمواطن وتقديم خدمات ملموسة استشعرها كل فرد والمضي بخطوات واثقة هادئة
 
لم يمارس الطيب سطوة الحاكم في ارغام الناس بل ظل حديثه دائما للناس الا تجعلوا أحدا يسيّر افكاركم ويتلاعب بعقولكم
 
صدق الرئيس التركي مع شعبه وقدم له نهضة حقيقية بعيدا عن الشعارات الجوفاء التي يتفرد بها حكامنا العرب ويصنعون بها نجاحات كاذبة
 
هناك شعب واع وحاكم صادق وهنا شعوب غابت عقولها وحكام كذبة فهنيئا لتركيا مجدها الذي برز وهنيئا لنا تخلفنا وانتصاراتنا الوهمية على بعضنا البعض. 
وبالتالي فما كان استفتاء التعديلات الدستورية الأخير ما هو الا نجاح جديد يضاف الى نجاحات متقدمة تحسب لصِدق الطيب ووعي الشعب الحر.
إقراء ايضاً