الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ شاهد أول صورة للصحفي "الجبيحي" بعد خروجه من سجن الميليشيات
    خرج الصحافي يحيى عبد الرقيب الجبيحي من سجن للمليشيا الحوثية اليوم الأحد، 24 أيلول، 2017 بهيئة رثة وجسد أكثر نح

    تدمير تعزيزات للانقلابيين غرب تعز

    انفجار عنيف بمحيط منزل الرئيس هادي في عدن (تفاصيل)

    هادي: الحل العسكري هو الأرجح لحل أزمة اليمن وخلاف صالح والحوثي “سياسي”

    الجيش اليمني يحبط هجومًا للحوثيين في شبوة

  • عربية ودولية

    ï؟½ بيونغيانغ ترد على ترامب بطريقتها الخاصة
    نظمت كوريا الشمالية مسيرة حاشدة ضد الولايات المتحدة في العاصمة بيونغيانغ، لدعم زعيمها كيم يونغ أون في الحرب ال

    غارة جوية للجيش الوطني تستهدف تجمعا للقاعدة شرقي ليبيا

    البرزاني يرفع سقف التحدي.. لن نعود إلى تجارب فاشلة

    الخطوط التركية تعتزم شراء 40 طائرة بوينغ

    اليابان تندد بـ"سلوك غير مقبول" لكوريا الشمالية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مقتل الدكتورة السورية المعارضة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في إسطنبول
    عثرت قوات الأمن التركية على جثة الناشطة السورية المعارضة الدكتورة "عروبة بركات"، وابنتها الصحفية "حلا بركات"،

    شاهد : جوجل تحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

    مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ قرقاش: الإمارات تؤكد على وحدة العراق وطنًا يسع الجميع
    قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، د.أنور قرقاش، إنه مع اقتراب موعد الاستفتاء في كردستان العراق تؤكد ا

    المملكة تحتفي غداً السبت بذكرى اليوم الوطني السابع والثمانين

    هكذا احتفلت الكويت باليوم الوطني السعودي (صور)

    لأول مرة.. سعوديات في مهنة المراقبة الجوية

    الكويت تنفي تأجيل زيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين

  • رياضة

    ï؟½ رقم غريب لرونالدو في "الليغا"
    لا يبدو أن أفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو يمر بأفضل مواسمه مع ريال مدريد بطل إسبانيا وأوروبا، فالنجم ال

    نابولي ويوفنتوس يفوزان ويقتسمان صدارة ترتيب الدوري الإيطالي

    توضيح هام بخصوص إنجاز منتخب التحدي وتأهله إلى النهائيات الاسيوية

    أتلتيكو مدريد ينتزع المركز الثاني

    أليكس ساندرو بديلا لمارسيلو في تشكيلة السيليساو

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد
    سعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد

    دبلوماسي سعودي: الرياض ستنضم للممر الاقتصادي بين الصين وباكستان

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت

    السعودية ستطبق قانون الإفلاس مطلع 2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 22/9/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ احذر هذه التطبيقات على هاتفك...تسرق أموالك بطرق شرعية
    حذر خبراء من برمجة جديدة منتشرة في تطبيقات الهواتف المحمولة، تسرق أموال المستخدمين بطرق شرعية، وذلك عن طريق دف

    "بيكسل 2".. كل ما تريد معرفته عن "منافس آيفون" المنتظر

    ابتكار اختبار جديد يكشف تعاطي الكوكايين من البصمة

    "تشريح" آيفون 8 يكشف "كذبة أبل"

    سناب شات تنافس إنستغرام على المستخدمين الجدد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ يوم السعودية الوطني.. عروض ثقافية واحتفالات تعم المملكة
    احتفلت السعوديون، السبت، باليوم الوطني السعودي الـ87 بإقامة عروض ثقافية وحفلات موسيقية وألعاب النارية، في وقت

    وزارة العمل السعودية: 3 حالات فقط تنقل فيهم الكفالة بدون موافقة الكفيل

    السعودية تحظر عمل الوافدين الأجانب في مهنة جديدة‎

    الرياض: نتطلع لحكمة برزاني لعدم إجراء الاستفتاء

    نجل الملك سلمان وسفيره في واشنطن ينعي زميله الذي استشهد في اليمن

علي هيثم الميسري
زلزال الحزم وَرَدَّاتهُ الإهتزازية
الجمعة 24 مارس 2017 الساعة 23:32
علي هيثم الميسري

  في ذكرى عاصفة الحزم ترتسم ملامح النصر لخيار الشعب بشكل لا يقبل الشك، إن عزم فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي على إنجاز المهمة التاريخية التي قذف بها القدر صوبه قاده لطلب العون من إخوة يرتبطون معنا بوحدة المصير والتاريخ، ولم يتوانى إخوتنا قادة الأمة وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عن تقديم كل غالي ونفيس في سبيل مساعدة إخوتهم في اليمن لإنجاز مهمة تاريخية لا تقبل التأجيل، لقد زلزل الموقف العربي الحازم الأرض ليس فقط من تحت أقدام قوى الإنقلاب الداخلية ( الرئيس المخلوع  والحوثيين ) بل ماد بالأرض من تحت أقدام رأس الفتنة دولة إيرانالفارسية المجوسية وأفقدها القدرة على الفعل بل أستطيع القول أنه قد أسقط وإلى الأبد مشروع الهيمنة الفارسية على اليمن .

 

  وفي هذه اللحظة التاريخية الحازمة تداعت بوم المقابر و ضفادع المستنقعات القذرة للتشويش في لحظة النصر التي إرتسمت ملامحه في الجنوب والساحل الغربي وعلى مشارف صنعاء وفي مأرب والجوف والبيضاء وأبين وحضرموت وعتمة وكل ربوع اليمن وذلك من خلال أدوات رخيصة في الداخل والخارج أمثال صادق الصعر في فرنسا وكيم شريف في لندن والحرازي في سويسرا وعكفة الإمامة في ألمانيا والسويد وتحت قيادة المأجور عبدالحميد دشتي وقتلة الحشد العراقي الشيعي المنتشرين في عموم أوروبا، وذلك من خلال ما تم الإعلان عنه من وقفات إحتجاجية في الداخل والخارج لتصوير الأمر ( زوراً وبهتاناً ) على أنه حرب من قِبَل السعودية ضد اليمن .

 

  تأتي هذه المحاولة بعد أن فشلت جهودهم من تحقيق أي نصر سواء على الأرض أو في المحافل الدولية، حيث تصدَّت قوى الشعب في المجالات المختلفة لهم إبتداءً بالمجال الدبلوماسي والسياسي، لقد فقدت القوى الظلامية وسادتهم الفرس التوازن أمام عزيمة وعزم وحسم العرب واليمنيين، ولهذا كانت هذه الهزة الإرتدادية الهزيلة التي لن تنتج سوى الخذلان والهزيمة لأصحابها ورعاتهم .

 

  قوى الشر الظلامية بعد كل تلك الهزائم وجدت نفسها تتباكى وتذرف الدمع لإستعطاف المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والحقوقية وهي ظالمة، أما الطرف الذي مسَّهُ الضر إلتزم الصمت وإرتكن في موقع المشاهد، لذلك نرى أن كل من مسه الضر يقوم بدوره ليس بالمشاهدة ولكن بالسعي المستمر حتى يصل لمبتغاه .

  وزارة الإعلام لابد من تقوم بدورها بتحفيز الشعب اليمني في القيام بدوره بالنزول للشوارع والميادين بمسيرات إحتجاجية ضد المعتدي من قوى الشر الظلامية التي حولت حياته إلى جحيم ليصل صوته لكل دول العالم والمنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية ومجلس الأمن، ونقترح على وزارة الإعلام بأن تقوم بتنشيط ملحقياتها الإعلامية في سفاراتنا في جميع دول العالم لإرسال رسائل عن كل إنتهاكات المليشيات ضد الشعب اليمني، وياحبذا لو تختار أفراد ملحقياتها بعناية فائقة دون تمييز أو محاباة، كما يتوجب عليها أن تنشئ غرفة مراقبة ومتابعة متصلة بجميع الملحقيات في جميع سفاراتنا لتنظيم العمل فيما بينها وبين ملحقياتها .

  وهنا يأتي دور وزارة حقوق الإنسان الذي كنا نأمل أن تقوم بدورها على الوجه الأكمل والأمثل عندما كان هناك وزيراً لها والذي تحول في يومِِ وليلة سفيرنا في المملكة المغربية، فلم يقوم وزير حقوق الإنسان السابق بدوره المأمول بإيصال معاناة الشعب اليمني وبالإنتهاكات التي تعرض لها للمنظمات الإنسانيّة والحقوقية .

  وبما أن القوى المعتدية قد خسرت حربها السياسية والعسكرية وأعلنت حرب الإستعطاف من خلال الأسلوب الرخيص الذي يقوم به عملائها بالمسيرات والوقفات الإحتجاجية، هذا الأسلوب الذي قد تكسب به تلك قوى الشر الظلامية هذه الحرب، لذلك نرى بأن تقوم الحكومة الشرعية بتجهيز قوة بشرية متمكنة لخوض هذه الحرب، ونقترح على فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي بإصدار قرار تعيين وزيراً لحقوق الإنسان محترف ومؤهل ليقوم بمهامه، وياحبذا أن يختار فخامته شخص مارس العمل الحقوقي وحضر ندوات ومؤتمرات دولية في مجال حقوق الإنسان، فمن خلال حضوره المستمر بالتأكيد سيكون قد أقام علاقات صداقة مع شخصيات حقوقية لها وزن وتأثير لدى بلدانها ولدى تلك المنظمات الحقوقية، ثم يتوجب على الوزير أن يتحرى الدقة في إختيار طاقمه ليخوض هذه المعركة بثقة عالية .

 

علي هيثم الميسري

إقراء ايضاً