الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ زوجة مسؤول التجنيد للحوثيين بذمار.. تقتله بـ10 طعنات
    كشف سكان محليون أن القيادي الحوثي محمد_حسين_كرات قُتل على يد زوجته، بعد أن سددت له نحو 10 طعنات بالسكين في عنق

    صالح: لا أعترف بالقرار الاممي رقم 2216

    فتاة في عدن تتخلص من خاطفيها وتعود لمنزلها بعد اربعة من ايام

    وزير الاعلام يلتقي نائب رئيس الجمهورية والأخير يؤكد على الضرورة الحتمية للإعلام

    توضيح هام من وزراة العمل السعودية للمقيمين اليمنيين

  • عربية ودولية

    ï؟½ النيابة المصرية تحقق مع 6 أشخاص رفعوا علم المثليين
    قال مصدر أمني مصري إن نيابة أمن الدولة العليا بدأت تحقيقات موسعة مع 6 أشخاص رفعوا علم المثليين خلال حفل موسيقي

    بيونغيانغ تحرك طائرات وتعزز دفاعاتها بعد إرسال واشنطن قاذفات

    "سوريا الديمقراطية" تتهم روسيا بقصف مواقعها بدير الزور

    بدء التصويت في استفتاء استقلال كردستان العراق

    البارزاني: الأكراد لن يعودوا مطلقًا إلى بغداد

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مقتل الدكتورة السورية المعارضة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في إسطنبول
    عثرت قوات الأمن التركية على جثة الناشطة السورية المعارضة الدكتورة "عروبة بركات"، وابنتها الصحفية "حلا بركات"،

    شاهد : جوجل تحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

    مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ خطأ طباعي يقيل مسؤولا في وزارة التعليم السعودية
    أعلن في السعودية عن إقالة وكيل وزارة التعليم السعودية المسؤول عن المناهج التربوية، بعد اكتشاف خطأ في كتاب مدرس

    الكويت: مستمرون في وساطتنا ونأمل عقد القمة الخليجية بموعدها

    محمد بن زايد يستقبل الرئيس المصري السيسي في أبوظبي

    للمرة الأولى.. المرأة السعودية تقتحم عالم المسرح داخل المملكة

    قرقاش: الإمارات تؤكد على وحدة العراق وطنًا يسع الجميع

  • رياضة

    ï؟½ كريستيانو رونالدو يقود ريال مدريد لفوز تاريخي على بروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا
    حقق فريق ريال مدريد الإسباني فوزه الأول على ملعب بروسيا دورتموند الألماني خلال تاريخ مواجهتهما معا وفاز عليه 3

    هل يتمارض نيمار أم يتمرد ؟

    سواريز يكشف عن أصعب مدافع واجهه في مسيرته

    كشف سبب غياب نيمار عن مباراة باريس سان جيرمان ومونبلييه

    إيقاف رئيس يوفنتوس الإيطالي بسبب تقديم تسهيلات للمافيا

  • اقتصاد

    ï؟½ الإمارات تطلق مشروع مدينة المريخ
    أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة مشروع بناء المدينة الفضائية الأولى من نوعها بتكلفة 500 مليون درهم على مساح

    النفط يصعد لأعلى مستوى في 26 شهرًا وتركيا تهدد بغلق خط أنابيب خام كردستان

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء

    وزير المالية السعودي يكشف تفاصيل جديدة عن برنامج “حساب المواطن”

    بعد مرور عام.. هل كان قرار نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن صائبًا؟

  • تكنولوجيا

    ï؟½ دراسة: أوقفوا فورا فتح هاتف أندرويد بهذه الطريقة
    حذرت دراسة أميركية من الأسلوب الذي يعتمده بعض مستخدمي أندرويد في فك قفل هواتفهم بالاعتماد على نموذج معين يتم ر

    صدمة في آبل.. ضعف الطلب على “آيفون 8” يكسر سهمها 10%

    آيفون 8 .. ارتفاع كبير في تكاليف إصلاحه

    تطبيق Play Protect وحده لا يكفي لأمان الهواتف

    11 ميزة "خفية" في نظام تشغيل آيفون الجديد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ السعودية تعلن السماح للمرأة بقيادة السيارة "وفق الضوابط الشرعية"
    أصدر عاهل السعودية، سلمان عبد العزيز، أمرًا ملكيًا يسمح للمرأة بقيادة السيارة، لأول مرة في تاريخها، مع مراعاة

    لأول مرة.. الكشف عن وجه "سفاح داعش" في الرقة

    أمريكا تكشف عن القائمة الجديدة للدول المشمولة بقرار حظر السفر

    يوم السعودية الوطني.. عروض ثقافية واحتفالات تعم المملكة

    وزارة العمل السعودية: 3 حالات فقط تنقل فيهم الكفالة بدون موافقة الكفيل

علي هيثم الميسري
لعدن خصوصيتها في إقليمها يا فخامة الرئيس
الخميس 23 مارس 2017 الساعة 00:14
علي هيثم الميسري
محافظة عدن تعاني الويلات ولا تزال تعاني منذُ الإستقلال إلى يومنا هذا، فما بين 30 نوفمبر 1967م إلى يومنا هذا دخلت المحافظة عدن في مستنقع الصراعات السياسية والعسكرية على السلطة، والغريب في الأمر بأن الذين يتصارعون على السلطة جميعهم من خارجها أي من المحافظات الجنوبية الأخرى، حتى بعد التوقيع على الوحدة دخل لاعبون جدد في الصراع من قِبَل عصابة صنعاء .
 
 
  هذه الصراعات كانت نتائجها كارثية على المحافظة عدن وأبنائها، وهذه الصراعات كانت لا ناقة لأبناء عدن فيها ولا جمل، فإرتوت أرض عدن بسيل من دماء أبناء عدن والمتصارعين فيها على السلطة، فبعد أن كانت مدينة عدن في عهد الإستعمار البريطاني من أرقى مدن الشرق الأوسط تحولت بسبب الصراعات إلى قرية تدمع العين لرؤيتها، وقد قالها المخلوع علي عبدالله قملة في يومِِ ما بحقد إندفن في قلبه بأنه سيحولها إلى قرية بعد الحادثة الشهيرة التي إستقبلته فيها عدن بأنواع الأحذية الجديدة والقديمة، وبالفعل خلال فترته أهملها وأوفد أزلامه وأذنابه ومرتزقته من أفراد عصابته ليحكموها ويطأوا بأقدامهم على كل ساكنيها من أبناء الجنوب .
 
 
  وبمجرد أن جاء العيدروس الفانوسي محافظاً لها أكمل المشوار لتحويلها إلى قرية وبدأ من حيث إنتهى المخلوع علي عبدالله قملة وحذا حذوه بل وتجاوزه بمراحل عديدة، فخلال أقل من سنة ونصف عمل العيدروس الفانوسي مالم يعمله علي عبدالله قملة لأكثر من عشرون سنة، فعلي عبدالله قملة جعل الكهرباء في عهده تنطفئ من أربع إلى خمس ساعات في اليوم، أما العيدروس الفانوسي فقد جعل الكهرباء تعمل من أربع إلى خمس ساعات فقط في اليوم وأحياناً في يومين وكذلك بالنسبة للمياه، أما بالنسبة لطفح المجاري والقمامة وما إلى ذلك فحدِّث ولا حرج .
 
 
  بالإغتيال الغادر لإبن عدن البار الشهيد جعفر محمد سعد يوحى إلينا بأنهم لا يريدون لعدن محافظ من أبنائها، فتولى العيدروس الفانوسي مقاليد السلطة في عدن وعَمَدَ وبشكل متعمد على تحويل عدن من مدينة إلى قرية من العصر الحجري فَجَنَّدَ الجُند من بنو جلدته الذين إستدعاهم من قريته زبيد فأطلق العنان لهم قائلاً: عيثوا فيها فساداً وإعبثوا بها وحولوها إلى قرية وإجعلوا أعِزَّة أهلها أذِلَّة، فبدأ جُندُه بتنفيذ المخططات المرسومة لها مِن قِبَل الجماعات المأمورة بأمر دولة فارس الإيرانية، عموماً لا نريد أن نكرر الكلام بل سوف نسرد بعض من أعمال العيدروس الفانوسي وليس جُلَّها وسنوافيكم بجُلَّها في مقال آخر .
  
  تصرف العيدروس الفانوسي وكأنه حاكم لإقليم عدن لذلك جعل من مزارعي وبائعي القات وقطاع الطرق والخونة والعملاء مسؤولين كبار في مرافق الدولة في عدن، بل ومنحهم كامل التصرف وبأريحية فقاموا بالسرقة والنهب والبسط على الأراضي والإستحواذ على ممتلكات ومرافق الدولة، أما هو فكان يستهدف أبناء عدن فأقصاهم من مناصبهم وهمش الكثير منهم بل وذهب أبعد من ذلك بقطع كل الخدمات كالكهرباء والماء وغيره من الخدمات .
 
 
  إذاً وطالما أننا على أبواب يمن إتحادي وحتى لا تتكرر معاناة أبناء عدن نطلب من فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي أن يجعل للمحافظة عدن خصوصية في إقليمها ومطلبنا هو الآتي: أن يتبوأ أبناء عدن كل الوظائف الحكومية في المحافظة عدن، وبما أن أغلبية أبناء عدن حُرِموا من إمتلاك أراضي خاصة بهم نطلب من فخامته أن يمنح كل مواطن عدني قطعة أرض ليبني بها منزلاً خاصاً به بدلاً من البيت المستأجر الذي أثقل كاهله، وحتى يستطيع أبناء عدن بناء منازلهم نطلب من فخامته إنشاء بنك تسليف خاص بأبناء عدن حتى يستطيعون بناء منازلهم، وبما أن الوضع الإقتصادي متدهور ويحتاج لفترة زمنية لإنعاشه يؤجل هذا المقترح لعدة سنوات لحين يتعافى، والأهم من كل ذلك هي تلك الخصوصية لأبناء عدن في منحهم الوظائف الحكومية فقط دون أبناء المحافظات الأخرى في الإقليم .
 
 
  أما فيما يخص محافظتي أبين ولحج فيجب منحهما حكم واسع الصلاحيات لكل منهما، فهاتين المحافظتين هما سبب الويلات والمعاناة التي عانى منها أبناء عدن بسبب صراعاتهما داخل محافظة عدن، مع إحتفاظنا برأينا من هم المتسببين بهذه الصراعات منذُ الإستقلال حتى أحداث يناير ودخولنا بوحدة ظالمة ومرورنا بحرب 94 ومن المتسبب بها إلى حادثة المطار التي كان الغرض منها هو الإنقلاب على فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي .
إقراء ايضاً