الرئيسية
  • محليات

    » اتفاق يمني خليجي دولي على حسم المعركة لصالح الحكومة الشرعية وانهاء الحرب في اليمن خلال هذا العام
    نقلت صحيفة القدس العربي عن مصدر سياسي مقرب من صناعة القرار في اليمن، أن الرئيس عبدربه منصور هادي وقيادة الشرعي

    بعد فشل الحوثيين من اختطاف شيخ قبلي ..التوتر يسود منطقة همدان بصنعاء

    اجتماع في عدن يناقش استئناف عمل القضاء بعد تجهيز المجمع القضائي

    الحوثيون يطيحون بـ "أبو علي الحاكم" من على رأس المؤسسة العسكرية

    تبرعات خليجية بـ350 مليون دولار لمساعدة اليمن

  • عربية ودولية

    » القراصنة الروس يستهدفون حملة مرشح الرئاسة الفرنسي ماكرون
    أكد خبراء أمن أن عددا من قراصنة المعلومات الروس يستهدفون حملة مرشح الرئاسة الفرنسي إيمانويل ماكرون.

    تعرف على وظيفة أوباما الجديدة بعد مغادرة كرسي الرئاسة ..!

    الانتخابات الفرنسية: لوبان تتنحى عن رئاسة حزب الجبهة الوطنية بعد وصولها للجولة الثانية في الانتخابات

    زوجة "ماكرون" مرشح الرئاسة الفرنسية.. تكبره بربع قرن وكانت معلمته بالمدرسة

    السعودية تنفذ حملة إغاثة للشعب الصومالي

  • تقارير وحوارات

    » خامنئي يلتقي «المهدي المنتظر» في سرداب مسجد جمكران ويطالبه بـ«تجريع» واشنطن السم
    قدم ممثل «الولي الفقيه» المزعوم، محمد حسن رحيميان مشهدا لا يمكن إسقاطه من أي ذاكرة، عندما أعلن أنه كان شاهدا

    دونالد ترامب : الأسد قتل الأبرياء والضربة العسكرية "انتصار للعدالة"

    البيت الأبيض ينتقد الهجوم الكيميائي في سوريا ويربط بين ضعف أوباما وممارسات بشار الأسد

    السلطان قابوس بن سعيد يحسم خيار من يخلفه

    شاهد : سيلفي ثالث للملك سلمان مع وزيرة إندونيسية وأمها يشعل مواقع التواصل

  • شؤون خليجية

    » السـعودية ترصد 66.7 مليار دولار للمنظمومة الصحية حتى 2030
    اخبر وزير الصحة السعودي توفيق الربيعة، البارحة الإثنين، إن مجموعة من المعطيات سترفع مخصصات الرعاية الصحية عام

    دماء شابة في مناصب قيادية.. تعرف على أمراء السعودية الجدد ( صور )

    شكوى مواطن تتسبب في إعفاء وزير سعودي وإحالته للتحقيق

    عاجل : صدور أوامر ملكية سعودية بتغييرات أمراء مناطق ووزراء وسفراء

    وزير الاقتصاد الاماراتي :حجم التبادل التجاري بين الإمارات والسعودية وصل إلى 23 مليار دولار

  • رياضة

    » فابيو كابيلو:راموس يستحق البطاقة الحمراء بسبب عمله الإجرامي مع ميسي
    وصف المدير الفني الأسبق لريال مدريد الإسباني، الإيطالي فابيو كابيلو، تدخل قائد "الملكي" سيرجيو راموس، على نجم

    ميسي يحرز الهدف 500 مع برشلونة ويحقق فوزا ثمينا على ريال مدريد

    ارسنال يهزم سيتي ويواجه تشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الانجليزي

    الادعاء البرازيلي يأمر باعتقال حارس مرمى متهم بقتل زوجته ورميها للكلاب

    برشلونة يودع دوري أبطال أوروربا بعد خسارته أمام يوفنتوس وموناكو يتأهل

  • اقتصاد

    » السودان : نتطلع للرفع الكامل للعقوبات الأميركية قريباً
    قال وزير المالية السوداني بدر الدين محمود، الذي يزور واشنطن حاليا إن هناك مؤشرات قوية على أن العقوبات الأميركي

    النفط يصعد بعد موجة خسائر استمرت 6 جلسات

    بنوك مصر توفر 28 مليار دولار منذ تعويم الجنيه

    البنك الإسلامي يقر رفع التعليق على السحوبات الخاصة باليمن وتأجيل سداد الأقساط لمدة عام

    الذهب يهبط مع ارتفاع الدولار

  • تكنولوجيا

    » ابتكارتطبيق ليبي يستطيع قراءة لغة الإشارة لدى ضعاف النطق والسمع
    طور شباب ليبيون في بنغازي تطبيقاً على الهواتف المحمولة، يستطيع قراءة لغة الإشارة التي يستخدمها الصم والبكم، مع

    تسريب سيء لمنتظري آيفون 8..وأبل تقول إنها ستطرح نسخاً محدودة في سبتمبرالمقبل!

    تحديث جديد وغريب من واتساب "للكسالى فقط"..!!

    هذا السوار سيحل محل شاشات الأجهزة الذكية مستقبلاً..!!

    قريباً ..بحلول 2018 "تاكسي طائرة" تنقل عددا من الركاب وبسرعة نفاثة!!

  • جولة الصحافة

    » السلطات السعودية تعلن رفض تمديد«الخروج والعودة» للمقيمين إلا بإلغاء التأشيرة
    رفضت مديرية الجوازات تمديد تأشيرة الخروج والعودة للمقيمين بعد إصدارها، وطالبت بإلغاء التأشيرة وإصدارها من جديد

    سعوديّة في أمريكا تحدّوها إن كانت تجرؤ على خلع الحجاب .. فصدمتهم برأي والدها! ( صور )

    للمغتربين اليمنيين في السعودية ترقبوا .. "نظام إقامة بلس السعودي" (المميزات والرسوم)

    السفارة اليمنية في الرياض توجه دعوة هامة لحاملي هوية زائر

    ابتداء من اليوم الأثنين .. تطبيق قرار جديد على المقيمين فى السعودية

د. ياسين سعيد نعمان
تركيا بين الرمزية التاريخية والمعاصرة وصراع المصالح الاقتصادية
السبت 18 مارس 2017 الساعة 17:36
د. ياسين سعيد نعمان
 
 
يراقب الاوربيون خطاب الأتراك الموجه هذه الايام نحو أوربا بحذر شديد وبدرجة عالية من الحساسية والاهتمام .. وبعيداً عن الضجيج الاعلامي فإن هذا الخطاب يحظى بتحليل خاص ودقيق من قبل المراكز السياسية المختصة لقراءة ما يحمله من مضامين ، خاصة وأن الاتهام بالنازية والفاشية لأنظمة أوروبية رسمياً قد حرك موجات هائلة من السخط ومن الخوف معاً في المجتمعات الأوربية .
أوربا على ما تتميز به من استقرار وتقدم ... تعيش حالة من الخوف الناشئ عن التطورات الداخلية التي يخشى أن تتقلص فيها مساحة التعايش والانفتاح على العالم وخاصة بعد أصبح العالم من وجهة بعض نخبها المؤثرة مجرد عنوان للهجرة اليها ، أو متآمر عليها ، أو مصدر قلق على أمنها واقتصادها.
 
يصور اليمين الاوربي المتطرف ومعه قطاعات واسعة من النخب السياسية والثقافية والإعلامية الليبرالية الخطاب التركي بأنه يعبر عن رؤية المسلمين لأوربا مما يدفع من وجهة نظرهم بخطاب أوربي متطرف تجاه الاسلام ، ورغم أن هذه النخب تعبر بالعلن عن قلقها ورفضها لهذا الخطاب الصادر من قلب اوربا المعاصرة ، إلا انهم وفي قرارة انفسهم يرونه خطاباً يليق بالخطاب الرسمي "المتشدد" ، من وجهة نظرهم، القادم من الضفة الاخرى . ويستدلون على ذلك بالإشارات المتكررة للخطاب الرسمي التركي لما يسميه "فوبيا الاسلام" لدى اوربا ، وهو ما يجعل الصراع الجيوسياسي بين الطرفين محشواً بصيغ معقدة من تاريخ الصراع الديني .
 
هذا الخطاب أنعش خطاب اليمين المتطرف تجاه الاسلام ، وبدأ يكسبه المبررات وسط المجتمع الاوربي على نطاق واسع ... الأمر الذي يجعل مسئولية تركيا حاسمة في العودة بالخلاف الى وضعه الطبيعي ، أي إطاره السياسي والاقتصادي ، وعلى النحو الذي يسحب من التطرّف الاوربي أي مبررات لتغذية الصراع على اساس ديني .. وهذا بالطبع لا يعني أن تركيا تتحمل مسئولية ما يجري الان ، ولكن لما تمثله من رمزية تاريخية ومعاصرة للإسلام في اوروبا . تطور تركيا يوقظ هواجس تاريخية في هذه القارة .. ولذلك فإنه لا بد أن يرتبط هذا التطور المعاصر بصيغ سياسية للتعايش والتفاهم ، وبأدوات تدير المصالح المشتركة على نحو يطمئن الجميع . 
 
الصراع السياسي الاقتصادي لا بد أن يبقى في نطاق مفاهيمه المجردة من التنوع والاختلاف الديني والثقافي الذي يثير إشكالات لا يمكن أن تقدم أساساً لحل الخلافات بين الامم إلا باعتبارها معتقداً لكل أمة ..لا يجوز التعدي عليه ..كما لا يجوز حشره في الصراع السياسي والاقتصادي او توظيفه كمظلة للمصالح المادية المتصادمة على الارض ..يجب أن يظل عنواناً للتعايش والتفاهم وتيسير العلاقات الدولية لا تعقيدها.
إقراء ايضاً