الرئيسية
  • محليات

    » وزير الداخلية يعلنها صراحة : الخلايا النائمة لحزب الله وإيران الخطر الأكبر في اليمن
    كشف اللواء حسين محمد بن عرب، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عن ضبط العديد من عناصر الخلايا النائمة والشب

    اشتباكات بين ميليشيا الحوثي ومسلحين قبليين في منطقة صرف بصنعاء

    معلومات عن هوية القيادي الحوثي المسؤول عن تفجير منزل المقدشي وجباري ومعوضة بذمار

    قائد القيادة المركزية الأمريكية يحذر من امتلاك الحوثيين قدرات عسكرية متطورة مقدمة من إيران

    مجلس الأمن يطالب أطراف الأزمة اليمنية بالتعامل جديا مع مقترحات ولد الشيخ والتوصل لتسوية سياسية

  • عربية ودولية

    » مفوضية اللاجئين :عدد اللاجئين السوريين في المنطقة تجاوز خمسة ملايين
    ظهرت بيانات للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة يوم الخميس أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا

    افتتاح القمة العربية في الأردن والقضية الفلسطينية وصراعات المنطقة تتصدر جدول أعمالها

    احتفال عسكري.. وأرفع وسام أردني للعاهل السعودي

    دعوات لإتاحة زواج التونسيات بغير المسلمين

    الرباعية العربية : ماتقوم به طهران من "تأجيج طائفي" يعيق جهود حل أزمات المنطقة !

  • تقارير وحوارات

    » السلطان قابوس بن سعيد يحسم خيار من يخلفه
    قالت مصادر خاصة في سلطنة عمان ان السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان قد حسم خيارات وصيته لمن يخلفه وعين السيد أسع

    شاهد : سيلفي ثالث للملك سلمان مع وزيرة إندونيسية وأمها يشعل مواقع التواصل

    وفاة 63 ألف طفل في اليمن العام الماضي لسوء التغذية

    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في اليمن

    بريطانيا تتخذ أول خطوة للخروج من الاتحاد الأوروبي

  • شؤون خليجية

    » محللون : قيمة أرامكو السعودية ستتجاوز تريليون دولار بعد خفض الضرائب
    بحسب محللين في شركتي "ستانفورد سي. بيرنشتاين آند كو" و "ريشتاد إنيرجي" فإن خفض الضرائب سيؤدي إلى زيادة أرباح ش

    قطار فائق السرعة لحجاج بيت الله الحرام في 2018

    5مليارات جنيه استرليني حجم الاستثمارات القطرية في بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد

    أمين عام اتحاد غرف دول الخليج : أسباب فنية وراء تأجيل الربط الحديدي الخليجي

    لجنة تحقيق بعد غرق شوارع في الكويت

  • رياضة

    » كيف رد برشلونة على عقوبة توقيف الفيفا لميسي؟!
    انتقد برشلونة قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، بإيقاف ليونيل ميسي أربع مباريات دولية، بعدما أهان حكما

    البرتغال تطلق اسم كريستيانو رونالدو على أحد مطاراتها

    منتخب البرازيل أول المتأهلين لكأس العالم 2018

    بعد خبر توقيف ميسي السيء .. غريمه رونالدو يخسر أولى مباراته في مسقط رأسه

    لماذا منع الفيفا " ليونيل ميسي" من المشاركة في 4 مباريات دولية؟!

  • اقتصاد

    » المخلافي يبحث مع شركة صينية لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز في اليمن
    حث سفير بلادنا لدى جمهورية الصين الشعبية محمد المخلافي خلال لقائه اليوم مع نائب مدير عام الإدارة الدولية للشرك

    وزير البترول المصري يحدد موعد الاكتفاء الذاتي لبلاده من النفط والغاز

    النفط يرتفع مع تعطل إمدادات في ليبيا واحتمالات تمديد اتفاق أوبك

    استقرار الذهب مع تركيز المستثمرين على جدول أعمال ترامب

    الدولار إلى أدنى مستوى في 4 أشهر

  • تكنولوجيا

    » تعرف على مواصفات وأسعار هاتف سامسونج الجديد Samsung s8
    أزاحت شركة سامسونج للأجهزة الإلكترونية الستار عن هاتفها الذكي الجديد Samsung s8 بنظام التشغيل أندرويد 7.0 نوجا

    قوقـل تتمكن من بيع أكثر من 2.1 مليون جوال Google Pixel

    روبوتات تسرق الوظائف من الإنسان .."سام" روبوت يبني المنازل 6 مرات أسرع من البشر!!

    الحقيقة كاملة ستعلنها الشركة المصنعة اليوم عن هاتف "غالاكسي إس 8"

    خدمة «الموقع المباشر» ميزة سحرية جديدة تطلقها فيس بوك

  • جولة الصحافة

    » الداخلية السعودية تضع شرط جديد لزواج المواطنة السعودية من الأجنبي المولود في المملكة
    قالت مصادر اعلامية سعودية ان وزارة الداخلية منعت زواج المواطنات السعوديات من الأجنبي المولود في المملكة إذا وك

    عاجل : مدافعية الجيش الوطني تقصف دار الرئاسة في العاصمة صنعاء والرعب يسيطر على الميليشيات

    شاهد : أكاديمي بجامعة إب يلجأ للعمل في "بسطة" ليوفر لقمة العيش

    قرار جديد لوزارة العمل السعودية يسمح لليمنيين بالعمل في مجال الهواتف المحمولة بالمملكة (تفاصيل)

    سعودي يفاجئ المحكمة ويتخذ هذا القرار بحق خادمة قتلت طفلته

كتب
الناخبي نبض القضية وعقل الجنوب الحر
الجمعة 3 فبراير 2012 الساعة 01:40
كتب

محمد سعيد الشرعبي

sharabi53@gmail.com

عبدالله الناخبي مناضل يمني جنوبي معروف بخطاب عقلاني صريح دال على امتلاء ونضوج الرجل من الداخل المعايش للقضية الجنوبية عن قرب، لذا يُعد من ابرز الوجوه الجنوبية الذين تصدروا مشهد الحراك الجنوبي السلمي منذ انطلاقته في مسيرات شعبية مطالبة برحيل علي صالح وناهب الثروات والاراضي ومشعل الحروب في الجنوب والشمال..
كما كان الناخبي ولازال واحداً القيادات الحراكية الذين حافظوا على سلمية الحراك المطلبي في المحافظات الجنوبية الذي يعد بداية منطقية للثورة السلمية، كما كان اكثرهم احساسا بالمسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقه واقلهم حدة من شطحات فك الارتباط التي جلبت على الحراك المصائب وأفقدته قوة حجته، والتأييد الشعبي الذي حظي به في أرجاء الوطن كل الوطن..
وبلا شك يعرف أبناء اليمن بجنوبه وشماله على حد سوء، ويدرك المهتمين بالشأن اليمني عمق للرؤية الاستراتيجية التي يقدمها الأمين العام للحراك الجنوبي عبدالله الناخبي لقضية الوطن الكبرى «القضية الجنوبية» من اسبابها وتداعياتها وانتهاءً بمقترحاته لتسويتها تحت سقف الوحدة، وهذه مواقف تحسب للناخبي وقيادات جنوبية كثيرة، والتي يؤكدها دوما في تصريحاته وحواراته الصحفية والمتلفزة وليس آخرها حواره مع قناة اليمن الأولى قبل ايام..
بصراحة ليس غريبا على الناخبي وهو المناضل الوطني اليمني المعروف أن يدهشنا كل يوم بخطاب جديد ومغاير عن القضية الجنوبية ومطالبها وحقوق ابناء المحافظات الجنوبية منذ اندلاع الحراك قبل اربع سنوات، وبذات الخطاب المتعالي عن سفاسف الامور ونزعات الفرد على حساب نضال تراكمي لشعب وحدوي، كان الامين الناخبي اقرب القادة من هموم جماهير الحراك، بقدر بعده عن مشاريع التفتيت والتشطير التي تخدم نظام صالح وكثير من القوى الخارجية التي تعمل من عقود على ضرب اليمن جنوبه بشماله والعكس، وبعودة واعية لتأريخ الصراع الشطري، نكتشف بأننا مجرد ضحايا لقوى خفية تذكي هذا الصراع العدمي بين ابناء الوطن...
كان الناخبي اول قادة الحراك الذين اعلنوا تأييدهم لثورتنا السلمية التي تعم مختلف أرجاء الوطن، وبفعل متغيرات الثورة الشبابية السلمية وانجازاتها لمطالب المتفق عليها في الجنوب والشمال من إسقاط صالح ونظامه العائلي، استمر الناخبي وقادة جنوبيون في مواقفهم المؤيدة والمشاركة بالفعل السلمي لثورة اليمنيين ضد السفاح صالح، الذي أكد الناخبي في حواره الاخير مع قناة اليمن «نحن أعلنا فك الارتباط عن نظام علي صالح وليس عن الشعب اليمني»..

 

وباعتبار رحيل صالح من السلطة بداية لتحقيق مطالب اليمنين في ظل دولة جديدة عادلة برئاسة جنوبية خالصة عبدربه هادي للرئاسة الجمهورية ومحمد سالم باسندوه لرئاسة الحكومة، والذين نراهن عليهم في اخراج اليمن من مستنقع صالح وعصابته الآن تمهيداً لحل القضية الجنوبية التي يعتبرها الناخبي «قضية سياسية بامتياز وقد شملت عدد كبير من شرائح المجتمع الجنوبي» وهذا مع جعلها قضيتنا المركزية..
نتمنى من بقية قيادات الحراك الجنوبي بالداخل و معارضي الخارج أن يكونوا بحجم اليمن ووحدته كما كانوا بالماضي والا يكونوا معاولاً للفرقة وأدوات للتشطير البغيض في الزمان الغلط، وليكن المناضل عبدالله الناخبي -المشهود بدوره الخلاق في مجريات الحراك الجنوبي الخالص لوجه الوطن- قدوتهم ولا عيب في ذلك، فقط لأنه امتداد للخط الوطني الذي يمثله الرئيس الراحل فيصل بن شملان، بدلاً من مواصلة إطلاق بعض الجنوبيين دعوات الانفصال وهي دعوات غير المنطقية يطلقها اصحابها دون وعي او شعورا بمسؤولية وطنية فيما يشطحون، والتي يكثر منها الرئيس علي سالم البيض..
يؤلمني جداً وانا اسمع واتابع حوارات ومواقف الرئيس البيض الذي يصدر مواقف سياسية تتنافى مع تأريخه النضالي ودوره الأكبر في تحقيق حلم شعب اليمن بإعلان الوحدة الوطنية في الـ22 مايو 1990م، كنا نعتقد بأن مغادرة صالح من البلاد ليل 22 يناير، تمهيدا لرحيله النهائي من السلطة في 21 فبراير، ستغير من مواقف البيض الذي يفترض به أن يكون هو رجل المرحلة والرئيس المفترض للجمهورية خلقاً لخصمه التاريخي علي صالح، لكن تشدد في مواقفه اكثر، وكأنه لا يعي خطورة ما يشطح به الآن..
هناك قيادات جنوبية تتغير مواقفها تباعا بناء على تتابع الأحداث والتغيرات الطارئة التي تشهدها البلاد طيلة عام من الثورة، وبعد رحيل صالح عاد اغلبهم الى خطاب العقل والحديث عن القضية بموضوعية كون المرحلة تستدعي مواقف وطنية حازمة من قبل الجميع لإيصال اليمن الى بر الأمان وإعادة الاعتبار للوحدة الوطنية، ونتمنى أن يشارك قادة الجنوب في الداخل والخارج في هذه المفاصلة التاريخية بين صالح وبقايا نظامه وما نفثه من سموم في الوعي الوطني وإرادة الشعب التي دشنها الرئيس المرحوم فيصل بن شملان في 2006 م التي تتبلور الآن إلى واقع مختلف ويمن جديد يقود زمامها قيادة جنوبية خالصة ممثلة بالرئيس التوافقي عبدربه هادي ورئيس حكومة الوفاق محمد سالم باسندوه، الذي نعتقد جدارتهما بقيادة قيادة الوطن الى دولة القانون والعدالة والمواطنة المتساوية، ويفترض بنا «جنوبيين، شماليين» مساعدتهم للوصول الى مستقبل يجسد حلم الثورة على ارض الواقع إرادة الشعب..

إقراء ايضاً