الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ شاهد أول صورة للصحفي "الجبيحي" بعد خروجه من سجن الميليشيات
    خرج الصحافي يحيى عبد الرقيب الجبيحي من سجن للمليشيا الحوثية اليوم الأحد، 24 أيلول، 2017 بهيئة رثة وجسد أكثر نح

    تدمير تعزيزات للانقلابيين غرب تعز

    انفجار عنيف بمحيط منزل الرئيس هادي في عدن (تفاصيل)

    هادي: الحل العسكري هو الأرجح لحل أزمة اليمن وخلاف صالح والحوثي “سياسي”

    الجيش اليمني يحبط هجومًا للحوثيين في شبوة

  • عربية ودولية

    ï؟½ بيونغيانغ ترد على ترامب بطريقتها الخاصة
    نظمت كوريا الشمالية مسيرة حاشدة ضد الولايات المتحدة في العاصمة بيونغيانغ، لدعم زعيمها كيم يونغ أون في الحرب ال

    غارة جوية للجيش الوطني تستهدف تجمعا للقاعدة شرقي ليبيا

    البرزاني يرفع سقف التحدي.. لن نعود إلى تجارب فاشلة

    الخطوط التركية تعتزم شراء 40 طائرة بوينغ

    اليابان تندد بـ"سلوك غير مقبول" لكوريا الشمالية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مقتل الدكتورة السورية المعارضة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في إسطنبول
    عثرت قوات الأمن التركية على جثة الناشطة السورية المعارضة الدكتورة "عروبة بركات"، وابنتها الصحفية "حلا بركات"،

    شاهد : جوجل تحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

    مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ قرقاش: الإمارات تؤكد على وحدة العراق وطنًا يسع الجميع
    قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، د.أنور قرقاش، إنه مع اقتراب موعد الاستفتاء في كردستان العراق تؤكد ا

    المملكة تحتفي غداً السبت بذكرى اليوم الوطني السابع والثمانين

    هكذا احتفلت الكويت باليوم الوطني السعودي (صور)

    لأول مرة.. سعوديات في مهنة المراقبة الجوية

    الكويت تنفي تأجيل زيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين

  • رياضة

    ï؟½ رقم غريب لرونالدو في "الليغا"
    لا يبدو أن أفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو يمر بأفضل مواسمه مع ريال مدريد بطل إسبانيا وأوروبا، فالنجم ال

    نابولي ويوفنتوس يفوزان ويقتسمان صدارة ترتيب الدوري الإيطالي

    توضيح هام بخصوص إنجاز منتخب التحدي وتأهله إلى النهائيات الاسيوية

    أتلتيكو مدريد ينتزع المركز الثاني

    أليكس ساندرو بديلا لمارسيلو في تشكيلة السيليساو

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد
    سعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد

    دبلوماسي سعودي: الرياض ستنضم للممر الاقتصادي بين الصين وباكستان

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت

    السعودية ستطبق قانون الإفلاس مطلع 2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 22/9/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ احذر هذه التطبيقات على هاتفك...تسرق أموالك بطرق شرعية
    حذر خبراء من برمجة جديدة منتشرة في تطبيقات الهواتف المحمولة، تسرق أموال المستخدمين بطرق شرعية، وذلك عن طريق دف

    "بيكسل 2".. كل ما تريد معرفته عن "منافس آيفون" المنتظر

    ابتكار اختبار جديد يكشف تعاطي الكوكايين من البصمة

    "تشريح" آيفون 8 يكشف "كذبة أبل"

    سناب شات تنافس إنستغرام على المستخدمين الجدد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ يوم السعودية الوطني.. عروض ثقافية واحتفالات تعم المملكة
    احتفلت السعوديون، السبت، باليوم الوطني السعودي الـ87 بإقامة عروض ثقافية وحفلات موسيقية وألعاب النارية، في وقت

    وزارة العمل السعودية: 3 حالات فقط تنقل فيهم الكفالة بدون موافقة الكفيل

    السعودية تحظر عمل الوافدين الأجانب في مهنة جديدة‎

    الرياض: نتطلع لحكمة برزاني لعدم إجراء الاستفتاء

    نجل الملك سلمان وسفيره في واشنطن ينعي زميله الذي استشهد في اليمن

علي هيثم الميسري
عدالة المخلوع في الظلم
الاربعاء 8 مارس 2017 الساعة 00:57
علي هيثم الميسري
 الحسنة الوحيدة في وحدة المخلوع علي قملة والمنبطح الفاشل علي سالم البيض هي أنها أوقفت الإقتتال والإغتيالات فيما بين الجنوبيين التي حدثت منذُ الإستقلال في العام 1967م حتى الحرب المشؤومة التي إندلعت في العام 1986م بين فصيلي الزمرة والطغمة ومابعدها من تصفيات جسدية التي كان يمارسها فصيل الطغمة ضد العُزَّل من أفراد الزمرة بعد توقف الحرب .
 
 
  وبعد إن إستلم الطاغية الأحمري علي عبدالله قملة زمام الأمور في الجنوب من المنبطح الفاشل المذكور أعلاه عَمَدَ أن يكون عادلاً في الظلم لكافة أبناء الشعب اليمني شمالاً وجنوباً بعد أن كان يمارس وزبانيته الظلم ضد مواطني الشمال، حينما نَصَّبَ الشيوخ في كل محافظات وقرى شمال اليمن وأوعز إليهم أن يستعبدوا مواطنيهم بكافة أنواع الظلم والإستبداد وسلب ونهب أموالهم وأراضيهم بل وسجنهم في المعتقلات والسجون .
 
 
  فبعد حرب العام 1994م بدأت مأساة الجنوبيين وتناسوا ما مضى من عداء وثأرات، فمصابهم الجلل كان أجَلَّ وأعظم من ما مضى، فإنشغلوا في محاولة رفع الظلم من النظام الدكتاتوري المستبد وفي الحصول على لقمة عيشهم ومايقتاتون به لهم وأسرهم، فالكثير منهم طُرِدوا من وظائفهم وآخرين عُزِلوا من مناصبهم الريادية  .
 
 
  وفي هذه الأثناء إنشغلت عصابة صنعاء في تقاسم الكعكة الجنوبية التي صنعها لهم ذلك المنبطح الفاشل البيضاوي، فتقاسمت العائلة الأحمرية المالكة على آبار البترول والغاز في محافظتي حضرموت وشبوة، وتوزعت باقي الثروات على العائلة الأحمرية المالكة وعلى بقية أفراد العصابة، فلم يتركوا شيئاً  يعود عليهم بمكسب مادي إلا ونهبوه، لاسيما تلك الأراضي الجنوبية الشاسعة والتي تقدر بآلاف الكيلو مترات والمباني الحكومية، حتى المعسكرات لم يتركوها بل تقاسموها فيما بينهم .
 
 
  وكما هو معلوم بأن البحث عن لقمة العيش تغني عن كل المشاكل والعداوات والثأرات وهذا كان حال الجنوبيين الذين تحولت الكراهية والبغضاء التي سكنت قلوبهم تجاه بعضهم البعض إلى التراحم والألفة فيما بينهم، حتى تفجرت ثورة الحراك الجنوبي وماتخللتها من مآثر وتضحيات إلى أن تسلقت موجتهم جهات داخلية وخارجية لتنفيذ أجنداتها ومخططاتها ومشاريعها الخاصة، فتحول الحراك الجنوبي إلى واحة صغيرة جداً في منتصف مستنقع .
 
 
  ثم إندلعت حرب الميليشيا الإنقلابية ضد الجنوب وعلى الأخص في المحافظة عدن التي إنتصر فيها أبنائها الأبطال ودحروا العدو الميليشاوي في الوقت الذي كان فيه لصوص الإنتصارات يقبعون في قراهم يتبادلون الأدوار في معركتهم الزائفة، فعاد أولئك لصوص الإنتصارات إلى المحافظة عدن بعد عودة الأمن والإستقرار يتسابقون في إستعراض بطولاتهم الزائفة، ثم أغتيل مهندس معركة السهم الذهبي الشهيد البطل جعفر محمد سعد، الأمر الذي جعل الأبطال الزائفون يستلمون زمام الأمور في المحافظة عدن .
 
 
  بعد أن تمكن هؤلاء بالسيطرة على مفاصل الدولة في العاصمة عدن مارسوا نفس الظلم الذي مورس ضدهم من قِبَل عصابة صنعاء وأمنها المركزي بل بأشد وأنكى، وليس ذلك فحسب بل إتضح لنا جَليَّاً أنهم يسعون للسيطرة على الجنوب بأكمله وعودة الحكم الشمولي الشيوعي المناطقي البغيض الذي كان يحكم به آبائهم بعد حرب 86م وذلك من خلال الإنقلاب على صاحب أبين ومشروعه الإتحادي .
 
 
  لم تكتفي تلك الشرذمة الإنفصالية التي تسعى للإستحواذ على كل ثروات الجنوب بما إرتكبوه من مجازر ونهب وسلب في الوظائف والأراضي في العاصمة عدن بل إمتدت أطماعهم لكافة الأراضي الجنوبية، ضاربين بعرض الحائط تطلعات وآمال وأحلام الجنوبيين في مواطنة متساوية وتوزيع عادل في الثروات وكل مقدرات الجنوب لكافة أبنائه، فهل سيقف أبناء الجنوب الأحرار مكتوفي الأيدي يشاهدون أولئك الزنادقة يعبثون بمشروعهم العادل ؟  .
إقراء ايضاً