الرئيسية
  • محليات

    » الميليشيات الإنقلابية تعتدي على منزل مواطن بمحافظة إب
    أقدمت مليشيا الحوثي الانقلابية أمس الاثنين، على الإعتداء على منزل المواطن عبدالناصر السريحي وسط مدينة اب،

    من بينهم 3 يمنيين بقائمة الإرهاب القطرية الجديدة

    وزير حكومي يكشف حقيقة نقل البنك المركزي اليمني إلى " الأردن

    صورة "هيثم قاسم طاهر" أثناء "غفوة محارب" تشعل مواقع التواصل

    بالصور .. الحوثيون في إب يقطعون يد طفل رفض دفع إتاوات

  • عربية ودولية

    » مقاتلتان صينيتان تعترضان طائرة استطلاع أميركية
    أعلن البنتاغون،امس الاثنين، أن طائرة استطلاع أميركية قامت بمناورة لتجنب طائرتين صينيتين حاولتا اعتراضها فوق بح

    مصر: مقتل مدنيين خلال تصدي دبابة لسيارة مفخخة

    إسرائيل تزيل البوابات الإلكترونية على مداخل المسجد الأقصى

    روسيا والصين تستعرضان عضلاتهما على أبواب الناتو

    عشرات الضحايا في "انفجار لاهور"

  • تقارير وحوارات

    » الملك سلمان يصدر أمر بإنابه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب
    الملك سلمان يصدر أمر بإنابه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب

    تقرير حقوقي يرصد 98 جريمة جراء الألغام التي زرعتها المليشيا في الضالع

    "مقاومة العقاقير" تعرقل المعركة ضد الإيدز

    تقرير يكشف بالارقام عبء رسوم المرافقين على الوافدين بالسعودية ويروي معاناة مغترب يمني

    الجبير : نريد من قطر وقف دعم إرهابيين وإيوائهم والتحريض

  • شؤون خليجية

    » العاهل السعودي يغادر في "إجازة خاصة" وينيب ولي عهده بإدارة شؤون المملكة
    غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود جدة بعد ظهر اليوم متوجهاً إلى خارج المملكة في إجاز

    ناسا " تطلق اسم طالبة سعودية على أحد كويكباتها لجهودها في علم النبات

    "الداخلية السعودية " : استشهاد جندي من حرس الحدود إثر انفجار لغم أرضي بمركز المسيال الحدودي بعسير

    قرقاش عن قطر: ضغط الأزمة يؤتي ثماره

    النيابة العامة بالسعودية تفتح تحقيقًا موسعًا في”رعاية مكة” بعد هذه الحادثة

  • رياضة

    » إجراء تأديبي بحق رئيس اتحاد الكرة الإسباني
    أعلنت المحكمة الإدارية الرياضية الإسبانية،أمس الاثنين، أنها بدأت إجراء تأديبيا بحق رئيس اتحاد كرة القدم أنخل

    بيدرو يتعرض لكسور متعددة في وجهه

    غوارديولا يعزز دفاع مان سيتي بالفرنسي مندي

    نصيحة من فابريغاس لموراتا

    دانيلو يغادر الريال لأجل غوارديولا

  • اقتصاد

    » الذهب يتخلى عن مكاسبه مع صعود الدولار
    تخلت أسعار الذهب عن مكاسبها مع صعود الدولار الأميركي الاثنين بعد أن سجل المعدن النفيس أعلى مستوى له في شهر بفع

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 24/7

    إيران تعتمد ” التومان ” عملة رسمية لإنقاذ اقتصادها

    النفط يرتفع قبل اجتماع مشترك مع دول أوبك

    الدولار يرتفع الى 379 مقابل الريال اليمني

  • تكنولوجيا

    » ابتكار نموذج لأصبع سادس في يد الإنسان
    "ليست لدي يد ثالثة"، هذا ما يقوله الموظفون والآباء في كل مكان عندما تتزايد عليهم الأعباء والمهام.

    مصادرات بقيمة 21 مليون دولار من مؤسس موقع "مظلم"

    آيفون 8 .. الكشف عن أكبر تغيير في تاريخ أبل

    واتساب يبحث عن شخص لـ "الوظيفة الأهم"

    أفضل شواحن الهواتف المحمولة

  • جولة الصحافة

    » تجربة أميركية لاعتراض صاروخ في الفضاء
    يستعد الجيش الأميركي لإجراء تجربة أخرى لمنظومة اعتراض الصواريخ في الفضاء (ثاد) في ألاسكا، بحسب ما أعلنت وزارة

    إعلان من الجوازات السعودية لحاملي هوية زائر

    رقم قياسي في أعداد المعتمرين هذا العام

    كشف غموض مثلث برمودا!

    برلماني تركي: "الجهاد" قبل الرياضيات في مناهج التعليم

وحيد علي رشيد
النضال السياسي ...حقنا في الحياة
الخميس 12 يناير 2017 الساعة 10:10
وحيد علي رشيد

تكلمت في مقالي الأخير عن أهمية المشروع السياسي الجمعي الذي نحن في أمس الحاجة اليه ، وذلك في خضم المواجهة الشاملة مع مشروع الاستقواء بالسلاح ، ولمزيد من التوضيح فان الانقلابيين كرأس حربة  لهذا المشروع كانوا يدركون بكل يقين ان الحوار السياسي الذي افضت اليه نضالات الحركة الوطنية وتبلور بشكل واضح من خلال الاندماج القوي لكل القوى والتيارات الوطنية في مشروع الحوار السياسي عبر مؤتمر الحوار الوطني ، كانوا يدركون ان هذا المشروع السياسي هو مشروع نضال و حياة ، سيهزم مشروع السلاح والعنف والموت الذي يدافعون عنه بكل استكبار .

 

كان الانقلابيون ومازالوا يعتقدون ان توزيع السلطات على مستوى الأقاليم والمدن يعني ان الحق سيغلب القوة ، حيث ستصل حقوق الناس اليهم ، وستخسر القوة احتكارها الذي كانت تمارسه بدون حق تملكه الا حيازتها للسلاح ولهذا عني مؤتمر الحوار بهذاالملف كثيرا ليوصل الجميع الى فهم مشترك يخدم اليمنيين وأجيالهم  بالاستقرار لقرون مديدة من خلال إذعان  قوة السلاح لحق الناس في إلحياة .

وعندما رأى الانقلابيون انهم خاسرين لا محالة بل وان عليهم تسليم مابأيديهم من سلاح ، والاستسلام للمشروع السياسي ، قادهم خبثهم لان يكونوا أدوات رخيصة بايدي مشروع استبدادي اكبر يحاول العبث بالمنطقة والعالم ، ومن هنا ذهبوا لاشعال الحرائق وإعلان الحرب ورفض كل المشاريع السياسية ، معتقدين بذلك انهم سيحاصرون الشعب وشرعيته السياسية  في زاوية ضيقة وهي زاوية حمل السلاح للدفاع عن أنفسهم وحقوقهم ،والتخلص بضربة واحدة من كل المكتسبات التي حققتها نضالات الحركة الوطنية ومؤسساتها السياسية ، هذا كان هدفهم ولا يزال ، ومن هنا نستطيع ان نفسر ونفهم  لماذا كانوا ولا يزالون مستميتين في حشد كل إمكانات الوطن لأجل مشروع السلاح والحرب ؟؟ لماذا يصرون على استخدام القوة القاتلة المدمرة ضد المواطنين وتجمعاتهم منذ الايام الاولى للحرب ؟؟ لماذا كدسوا كل كميات السلاح المهولة على حساب قوت الناس وخدماتهم ؟؟ من هنا نفهم كذلك لماذا ينهبون البلد ؟؟ ويستولون على مؤسساته  ؟؟ ويحتكرون كل مصالح الناس ؟؟ كل هذا حتى ييأس الجميع من ان هناك شرعية سياسية تسعى جاهدة للحفاظ على  حقوقهم .

انهم يريدون ان يطبعون حياتنا جميعا بهذا المشروع العنيف ليحكم السلاح والسلاح فقط ، حتى في المناطق التي قاومتهم ورفضت الخنوع لاستبدادهم .

وهنا تبرز أهمية النضال السياسي باعتباره الخيار الاستراتيجي الوحيد الذي لجأ اليه شعبنا من خلال قواه السياسية  بنسق جديد عبر مؤتمر الحوار الوطني بقيادة  شرعيته السياسية الوطنية ممثلة بالرئيس هادي ، وتزداد أهمية القوى السياسية اليوم واهمية تفعيل دورها النضالي نظرا لواقع المعركة المسلحة الناشبة اليوم مع عناصر الانقلاب وكما نعلم جميعا ان النضال السياسي بكل فعالياته يميل بكل قوة لصالح شعبنا ومقاومته وقواته المسلحة اذا تم التوظيف له من خلال برنامج إنقاذ سياسي جمعي يرسخ لكل الانتصارات التي  تتحقق اليوم .

ان على جميع القوى السياسية ان تواصل نضالها والاحتشاد خلف الاخ الرئيس  وهو يواصل اعادة بناء مؤسسات الدولة وفِي مقدمتها مؤسسة الدفاع والأمن ،  وان تعزز حضورها لدى المواطن ، وان يكون هذا الحضور قويا عبر برنامج مشترك مطمئن هدفه المواطن ،  بان الواجبات التي يؤديها اليوم للدفاع عن وطنه ومشروعه؟، يقابلها حقوقا لهذا المواطن تعزز أمنه واستقراره وحريته وخدماته ،  

   ان نضالنا السياسي هو حقنا في الحياة الذي سيهزم الانقلابيين وباطل قوتهم .

إقراء ايضاً