الرئيسية
  • محليات

    » حزب المؤتمر "جناح صالح" يستنكر محاولة اغتيال المعبوث الأممي في صنعاء ووكالة سبأ الحوثية تنكر والواقعة
    حثت الأمم المتحدة السلطات في العاصمة اليمنية صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون على التحقيق في "الهجوم الخطير" عل

    شاهد بالصور : عملة جديدية فئة (خمسة ألف ريال) تظهر في اليمن والغموض يحيط بها

    انهيار غير متوقع للميليشيات وسط تقدم للجيش الوطني شرق تعز

    تفاصيل اللقاء الذي جمع الرئيس هادي مع نائبه ورئيس الوزراء

    حزب المخلوع صالح يغازل السعودية من قلب العاصمة صنعاء ويتوعد بثورة لاجتثاث المليشيات تنطلق بعد ساعات (تفاصيل)

  • عربية ودولية

    » الشرطة البريطانية تفتش منزلاً في "ويغان" على علاقة بهجوم مانشستر  
    قالت الشرطة البريطانية اليوم الخميس، إنها داهمت منزلاً في "ويغان" بشمال إنجلترا

    عاجل : أول تصريح للرئيس الأمريكي ترامب عقب وصوله إلى الرياض

    ترامب يبحث تأثير نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل على عملية السلام

    فرنسا تحتفل الأحد بتنصيب ماكرون رئيسا لها

    إيرلندا ترفع العلم الفلسطيني على مبنى بلديتين بعد تصويت واسرائيل "غاضبة"

  • تقارير وحوارات

    » تعرّف على موعد وصول ترامب للسعودية والجدول الزمني للزيارة‎
    يغادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الولايات المتحدة اليوم الجمعة 19 مايو للقيام برحلته الخارجية الأولى منذ تول

    عاجل : فرنسا تعلن فوز إيمانويل ماكرون للرئاسة

    خامنئي يلتقي «المهدي المنتظر» في سرداب مسجد جمكران ويطالبه بـ«تجريع» واشنطن السم

    دونالد ترامب : الأسد قتل الأبرياء والضربة العسكرية "انتصار للعدالة"

    البيت الأبيض ينتقد الهجوم الكيميائي في سوريا ويربط بين ضعف أوباما وممارسات بشار الأسد

  • شؤون خليجية

    » شاهد : ميلانيا ترامب تصل الرياض في زي محتشم على غير عادتها
    وصلت ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى العاصمة السعودية الرياض اليوم السبت برفقة زوجها في أ

    صحيفة سعودية تعلن عن أول أيام شهر رمضان المبارك (حسابات فلكية )

    الأمن العام السعودي يرصد 50 ألف ريال مكافأة لمن يبلغ عن مخالف لنظام الاقامة والعمل

    بعد عام على تقليص صلاحياتها.. هيئة الأمر بالمعروف تعود لشوارع وأسواق السعودية بحلة جديدة

    وفاة ملك الصحافة السعودية "تركي السديري" عن 73 عاماً

  • رياضة

    » آينتراخت فرانكفورت × بوروسيا دورتموند .. أرقام واحصائيات قبل المواجهة
    أبرز الأرقام والاحصائيات قبل المباراة بين آينتراخت فرانكفورت وبوروسيا دورتموند

    يوفنتوس أمام لاتسيو في نهائي الكأس .. خطوة نحو الثلاثية

    ريال مدريد يقترب من حسم لقب الدوري الإسباني لكرة القدم بعد فوزه على اشبيلية

    تشيلسي يحقق لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة السادسة في تاريخه

    يوفنتوس يعلن ضم "المغربي" بن عطية رسمياً إلى صفوف فريقه

  • اقتصاد

    » تعرف على الدول وعددها التي أيدت الاتفاق السعودي الروسي بخفض إنتاج النفط
    لاقى الاتفاق السعودي الروسي بتمديد اتفاق خفض إنتاج النفط لمدة 9 شهور إضافية، ترحيبا واسعاً من جانب العديد من

    أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى في أسبوعين

    روسيا والسعودية ترفعان أسعار النفط

    تعرف على الخسائر التي سببها أكبر هجوم إلكتروني في التاريخ "فيروس الفدية"

    السعودية تحتل المرتبة الخامسة عالميا في انخفاض أسعار المساكن بـ 9%

  • تكنولوجيا

    » ثغرة برمجية جديدة تثير مخاوف من هجمات إلكترونية
    قال باحثون في مجال الأمن الإلكتروني الخميس إن ثغرة اكتشفت حديثا تعرض عشرات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر لخطر هجما

    فيسبوك يطلق ميزة جديدة .. تعرف على سبب إطلاقها..!!

    ألف دولارهو سعر "آيفون 8" بحسب التوقعات..!

    سامسونج تطلق هاتف رخيص "Samsung Z4" بأقل من 100 دولار..!

    هاتف هواوي P10 يحصد جائزة TIPA لأفضل كاميرا للهاتف الذكي

  • جولة الصحافة

    » شاهد : الملك سلمان يشعل تويتر بهذه التغريدة قبل قليل
    ولاقت التغريدة آلاف المشاركات والإعجاب من النشطاء والشخصيات السياسية العامة، وتم تداول التغريدة على نطاق واسع.

    عاجل : ابو بكر العطاس نائباً لرئيس لجمهورية

    بالصور : هوية زائر لليمنيين أصبحت اقامة رسمية ومقيم ينشر صورة للإقامة الرسمية وهويته "زائر" السابقة

    إمارة مكة توضح حقيقة هرب عمال محطة للوقود توقّف فيها الأمير خالد الفيصل

    السلطات السعودية تعلن رفض تمديد«الخروج والعودة» للمقيمين إلا بإلغاء التأشيرة

همدان العليي
صلة المنظمات الأممية بانقلابيي اليمن!
الأحد 8 يناير 2017 الساعة 10:15
همدان العليي
مرّ نحو عامين منذ اكتمال الانقلاب السياسي والعسكري ضد شرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، مما دفع جميع السفارات والبعثات الدبلوماسية العاملة في صنعاء، بالإضافة إلى مكاتب الممولين، وأبرزهم البنك الدولي، إلى إغلاق فروعها، كونها لا تعترف إلا بالسلطات المنتخَبَة دستوريًا.
 
 
ومنذ ذلك الوقت، ترفض المنظمات (التابعة للأمم المتحدة) العاملة في اليمن الانتقال إلى العاصمة المؤقتة عدن التي أعلنها الرئيس المعترف به أمميًا ودوليًا في بداية العام الماضي (2016)، التزامًا بالعرف الدبلوماسي الذي يلزمها بالوجود حيث توجد الحكومة الشرعية، باعتبارها هيئات دبلوماسية مثلها مثل جميع السفارات والبعثات الدبلوماسية الدولية التي غادرت عقب الانقلاب.
يختلف الوضع القانوني للمنظمات الأممية تمامًا عن المنظمات الدولية الأخرى؛ فالأولى مرتبطة قانونيًا بوزارة الخارجية، بينما الأخرى بوزارة التخطيط والتعاون الدولي. وبدلاً من الانتقال إلى عدن بعد طلب الحكومة ذلك رسميًا، تماهت هذه المنظمات مع أنشطة جماعة الحوثي الانقلابية، وتسامحت تمامًا مع المضايقات التي تتعرض لها فرقها في مناطق مختلفة.
 
 
تبدو هذه المنظمات، مثل برنامج الأغذية العالمي و«اليونيسيف»، وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الهجرة العالمية، ومفوضية حقوق الإنسان، والمفوضية السامية للاجئين، و«الفاو»، والبرنامج الإنمائي ومنظمة العمل الدولية ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية... إلخ، رافضة للانتقال، فهي لم تعلن عن نيتها ذلك رسميًا حتى الآن. كما لم تكثف عملياتها ولا حضورها في المحافظات الجنوبية رغم المطالبات الحكومية والمجتمعية المستمرة لها، بما يؤكد بكل وضوح انحياز هذه المنظمات لصالح الميليشيا الانقلابية التي عرضت طواقم هذه المنظمات لعشرات الانتهاكات والاعتداءات وعمليات ابتزاز مختلفة.
 
 
بالتأكيد لا نطالب هذه المنظمات بنقل عملياتها للمحافظات الجنوبية وترك المحافظات الشمالية، بل نقل إدارتها بسبب الحتمية السياسية للأمر، وبحسب القانون الدبلوماسي الذي عملت المنظمات في اليمن بموجبه، حيث يطلب من المنظمات الأممية الوجود حيث توجد الحكومة، بالإضافة إلى القيام بواجبها في مساعدة سكان المحافظات الجنوبية كما يجب.
 
 
يناقض القائمون على هذه المنظمات مواقف مؤسساتهم بشكل فاضح ومؤثر بالعملية السلمية. فمن المعقول والواجب أن تجتمع مجموعات عمل من المنظمات الأممية مع فرق من الوزارات ذات العلاقة في صنعاء من أجل تسيير العمل الإنساني، غير أنه من غير المقبول عرفًا ولا قانونًا أن يجتمع أغلب المديرين القطريين في تلك المنظمات سرًا وعلنًا بوزراء أو نواب الوزراء في تلك الوزارات الانقلابية. وهم جميعًا بذلك يعبرون عن تأييدهم لكل الجرائم التي ترتكبها جماعة الحوثي في حق الشعب اليمني.
 
يستمر المسؤولون الدوليون في المداهنة والدعم السياسي للكيانات المُنشأة انقلابيًا، وهم يدركون أيضًا صدور إدانات رسمية من رؤوس مؤسساتهم المتمثلة في الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمبعوث للأمين العام للأمم المتحدة ضد قرار سلطات الانقلابيين بتشكيل المجلس السياسي، ومن بعده حكومة هذا المجلس ونعته بالحركة الانفرادية الهادفة لعرقلة مفاوضات السلام واستمرار الحرب.
في 24 من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، نقلت جميع وسائل الإعلام الانقلابية خبر لقاء ممثل منظمة «الفاو» اللبناني صلاح الحاج حسن، بعبد العزيز بن حبتور رئيس حكومة جماعة الحوثي، الذي هدف لمناقشة «جوانب التعاون في مجال الأمن الغذائي، بما يناسب الأولويات الماثلة في قطاعات الإنتاج الزراعي والسمكي والحيواني، والتحديات التي تواجهها في ظل العدوان والحصار السعودي»، بحسب الأخبار التي تم تناقلها. وفي اليوم ذاته، قام وزير الصحة والسكان في حكومة الحوثي محمد بن حفيظ، بتكريم ممثل منظمة الصحة العالمية الدكتور أحمد شادول لجهوده «في تعزيز الخدمات الصحية في اليمن خلال فترة عمله» بحسب خبر نشره موقع صحيفة «الثورة»، الذي تديره جماعة الحوثي وغيرها.
 
 
كما التقى القائم بأعمال مكتب برنامج الغذاء العالمي في اليمن التابع للأمم المتحدة أدهم مسلم الأربعاء الماضي وزير الخارجية في حكومة الانقلاب هشام شرف لتسليم نسخة من أوراق ترشيح الممثل المقيم للبرنامج لدى اليمن. وهنا تصوِّر الوسائل الإعلامية الانقلابية للجمهور انحياز تلك المنظمات للانقلاب حين تزيف وتجتزئ من كلامهم ما يشرعن الانقلاب سياسيًا وإنسانيًا. عدم التزام المنظمات التابعة للأمم المتحدة بمطالب الحكومة الشرعية والانتقال إلى عدن كواجب قانوني وتقليد دبلوماسي معترف به لدى الأمم المتحدة وبقية دول العالم، يعني أنها تضرب بقيم الحياد عرض الحائط، وتشجع الميليشيا على رفض الامتثال للقرارات الأممية التي تعاملت مع جماعة الحوثية وصالح باعتبارها جماعة مسلحة انقلبت على الشرعية وفرضت عقوبات واسعة على قادتها.
 
 
بقي أن نقول إن على السلطات الحكومية ممثلة برئيس الوزراء ووزراء حقوق الإنسان والإدارة المحلية والخارجية اليمنية، بذل جهود أكثر صرامة وجدية في الضغط على هذه المنظمات بالتزام القانون اليمني والعرف الدبلوماسي تجنبًا لما من شأنه الإضرار بمصلحة أمن اليمن واستقرار شعبه.
 
*الشرق الأوسط
إقراء ايضاً