الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ شاهد صورة أصغر عرسان في عرس جماعي للأطفال بمحافظة حجة
    تداول ناشطون بوسائل التواصل الاجتماعي صورة لأطفال يحتفلون بزفافهم في حفلة عرس جماعي محافظة حجة اليمنية

    الهلال الإماراتي تواصل توزيع المواد الغذائية على أهالي مديرية دهر بشبوة

    وزير يدعو المنظمات العاملة في اليمن إلى «التحرر» من تأثير الميليشيات

    الحوثي يغطي على نهب المال العام برفع سقف الدَين

    رصد 630 حالة تجنيد أطفال للقتال في صفوف الحوثيين

  • عربية ودولية

    ï؟½ ترامب: مستعدون لتدمير كوريا الشمالية ومواجهة إيران
    قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن بلاده مستعدة لتدمير كوريا الشمالية إذا اضطرت إلى ذلك في سبيل ال

    الصور الأولى للمشتبه به في تفجير مترو لندن

    حماس تحلّ حكومتها في غزة وتوافق على إجراء انتخابات عامة

    مصر.. تأييد "المؤبد" لمرسي بقضية التخابر مع قطر

    ترامب ينتقد "الغباء السياسي" بعد هجوم مترو لندن

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار
    فقد ظهرت وكأنها مكملة لسياسات الدول الأكثر تأثيراً في المنظومة الدولية وأداة من أدواتها لتمرير سياسات مناهضة ل

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

    وزير خارجية إيران: سنتبادل الزيارات الدبلوماسية مع السعودية قريبا

    ملامح الاحتواء العربي للعراق لا تروق لإيران وقطر

  • شؤون خليجية

    ï؟½ لأول مرة.. سعوديات في مهنة المراقبة الجوية
    أعلنت شركة خدمات الملاحة الجوية السعودية اعتزامها توظيف فتيات سعوديات في مهنة المراقبة الجوية وذلك للمرة الأول

    الكويت تنفي تأجيل زيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين

    الكويت تطلب من سفير كوريا الشمالية مغادرة البلاد

    للمرة الأولى.. السعودية تسمح للعائلات بحضور حفل بمناسبة اليوم الوطني السعودي

    الشرطة الكويتية تتلقّى واحدًا من أغرب البلاغات في تاريخها

  • رياضة

    ï؟½ ميسي يسجل رباعية في فوز ساحق على إيبار
    سجل ليونيل ميسي أربعة أهداف في فوز برشلونة الساحق 6-1 على إيبار الثلاثاء ليعزز صدارته لدوري الدرجة الأولى الإس

    زيدان يزف بشرى لعشاق ريال مدريد

    رونالدينيو "العجوز" قد يعود للعب في برشلونة

    سبب جديد لاشتعال الصراع بين نيمار وكافاني

    إسبانيول يحقق فوزه الأول في "الليغا"

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 20/9/2017
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 20/9/2017

    مسؤول سعودي يكشف سعي أرامكو لاتخاذ خطوة غير مسبوقة بتاريخ الشركة

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم لثلاثاء

    السعودية تدرس رفع أسعار البنزين بنسبة 80%

    الذهب يتراجع مع ارتفاع الدولار

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتساب يمنع وصول الحكومات للرسائل "المشفرة"
    طالبت حكومة المملكة المتحدة تطبيق واتساب للرسائل القصيرة، الوصول إلى رسائل المستخدمين المشفرة بحلول عيد الميلا

    5 إعدادات عليك ضبطها فور وصول iOS 11 إلى هاتفك (صور)

    طرق لتحويل رسائل واتساب الصوتية إلى نص مكتوب

    طبيب كويتي يحذر من مخاطر البصمة الإلكترونية في الأجهزة الذكية

    واتساب يطرح خاصية جديدة لإنهاء مشكلة مزعجة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ نجل الملك سلمان وسفيره في واشنطن ينعي زميله الذي استشهد في اليمن
    نعى نجل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز و سفير المملكة لدى واشنطن الأمير خالد بن سلمان رسالة زميله الم

    بماذا علق عائض القرني والعريفي بعد اعتقال سلمان العودة ودعاة آخرين بالسعودية؟

    للمرة الأولى.. أمريكا تختبر “القبة الحديدية” الإسرائيلية لتعزيز أنظمتها الدفاعية

    تخبط قطري جديد.. الدوحة تطلب الحوار ثم تحرّف الحقيقة

    في أول ظهور له منذ خروجه من السجن.. مبارك يستجم في الساحل الشمالي (صورة)

وحيد علي رشيد
انه الركود !!!
الأحد 25 ديسمبر 2016 الساعة 00:18
وحيد علي رشيد

اللقاء الأخير الذي تم بين قيادات اصلاحية والرئيس السابق علي ناصر محمد اثار العديد من ردود الأفعال والتي عبرت عنها اتجاهات عدة كان اغلبها اسير المفاجأة التي حدثت بسبب هذا اللقاء،  وسارع كثيرون عبر وسائل التواصل  للتعبير عن ارائهم بصدد هذا اللقاء ، والحقيقة ان مايجمع معظم ردود الأفعال هذه هو الشعور بالمفاحأة بل وربما الصدمة ،  ومنبع هذا الشعور  ليس بالطبع ما نوقش في هذا اللقاء ولا ما تمخض عنه ، ولكن ذلك  يعود بشكل رئيسي للركود الثقيل الذي تشهده الساحة السياسية  وعلى وجه الخصوص في الجانب المقاوم للانقلاب .

 

ان الراصد لمجمل الحركة  السياسية خلال عامين من الانقلاب يلاحظ وبشكل بارز غياب الديناميكية المطلوبة بين هذه الأطراف  وفتور الأنشطة السياسية والاكتفاء بسياسة ردود الأفعال لمواجهة المتغيرات والمستجدات ، وإذا بحثنا عن الفعاليات في المجال السياسي  خلال الفترة الماضية نجدها انحصرت في مواقف إعلامية اكثر ماتكون  ، وبالذات الصادرة عن رئاسة الدولة والهيئة الاستشارية وكذا الحكومة  وخاصة وزارة الخارجية ، بينما بقية المنظومة السياسية في حالة شلل تام ،  والامر الأكثر غرابة ان هذا الشلل  يشمل حتى المناطق التي هزم فيها الانقلاب .

وهنا تنبعث أسئلة كثيرة  !! أين الأحزاب والمكونات السياسية  التي تعكس ثقلا جماهيريا كبيرا  مثل المؤتمر الشعبي  العام و التجمع اليمني للإصلاح و الحزب الاشتراكي وكذا الناصريين  والمستقلين ويضاف اليهم اتجاه الحراك الجنوبي و الحركة السلفية. ؟؟ أين أنشطة هذه التنظيمات والمكونات كرديف للحكومة والاجهزة الرسمية ؟؟ في إطار المواجهة الشاملة التي نخوضها ضد الانقلاب  .

أين الخطط والبرامج المشتركة للقوى السياسية المقاومة للانقلاب ؟؟

من المستفيد من حالة الفراغ السياسي التي تعرقل كل إجراءات الدولة والحكومة في المناطق التي  هزم فيها الانقلابيون  ؟؟

هل يمكن اعادة بناء اجهزة الدولة بالحد الأدنى في هذه المرحلة الحرجة بدون نشاط سياسي مشترك فعال ؟؟

أسئلة كثيرة تطرح ،  ونحن ندرك تعقيدات المرحلة والوضع الصعب الذي تعيشه البلد والأولوية القصوى للجهد  العسكري وإعادة بناء اجهزة الدولة وفي مقدمتها اجهزة الجيش والأمن ، ولكن الا يستدعي كل ذلك  رؤية سياسية واضحة تعكس توافق الصف المقاوم للانقلاب وتساهم في تصعيد الانشطة السياسية ، بما يعكس تقارب هذه المكونات السياسية ووحدتها في هذه المرحلة ضد مشروع الانقلاب  !!

وربما كان الضعف مستوعبا ومبررا في هذا الملف خلال الأشهر القليلة الاولى بعد الانقلاب ، على الرغم ان انعقاد مؤتمر الرياض اعطى مؤشرا كبيرا لامكانية المواكبة السياسية وتجاوز التحديات التي اعترضت القوى السياسية ،  وكذلك  إجراءات الاخ الرئيس في سرعة ترتيب الهيئة الاستشارية لعب دورا كبيرا في سد فراغ مهم في الجانب السياسي ، وايضاً تعيينات السفراء ، وبعض الإجراءات الاخرى ، ولكن ان تظل الأمور بعد اكثر من سنتين من الانقلاب في الجانب السياسي عند هذا المستوى !!!  فهذا يدعو الى تدارك الامر وسد هذه الفجوة الكبيرة .

ان قيادات الأحزاب الرئيسيّة والمكونات السياسية  من رؤساء وأمناء عامون وهياكلهم المركزية والمحلية تكاد تكون أنشطتها مجمدة  في مختلف المحافظات ، بينما نرى تصعيدا واضحا وتعبئة مستميتة في جانب الانقلاب وصل الى اتخاذهم إجراءات متعددة للتنسيق بين مكوناتهم وإعلان مايسمى بالمجلس السياسي وعقد مجلس النواب وتشكيل حكومة وغيرها من الإجراءات .

ان المواكبة السياسية لمجريات الأحداث  والمستجدات في دول الاقليم في ظل التشابك الإقليمي والدولي في الملف اليمني يحتم على الاخ رئيس الجمهورية والقوى السياسية ان تسارع الى مزيد من الإجراءات في الجانب السياسي على قاعدة الشراكة والتوافق في رفض الانقلاب وبناء مؤسسات الدولة ،  وفي هذا الاتجاه لابد من تفعيل  اداء ممثلي الشرعية في كل المستويات داخليا وخارجيا  واستمرار تقييم و تطوير الخطاب المقاوم للانقلاب عبر مزيد من الالتصاق بالمواطن وهمومه من منطلق اننا جبهة سياسية واحدة  .

وحينها نعلم ان الركود هو السبب لا شيء غيره !!

مهندس وحيد علي رشيد

٢٤ديسمبر ٢٠١٦

إقراء ايضاً