الرئيسية
  • محليات

    » النمسا تستعد لتدريب وتأهيل دبلوماسيين يمنيين
    أكد مدير الأكاديمية الدبلوماسية النمساوية الدكتور هانس فينكلر، استعداد بلاده التعاون بين وزارة الخارجية اليمن

    لأول مرة : صحفي جنوبي يقود أمن عدن إلى الفخ ويجعله يعترف بوقوف الإمارات وراء الاختلالات الأمنية

    الأمم المتحدة: أكثر من 10 آلاف قضية اعتداء على النساء في اليمن عام 2016

    8 قتلى من المتمردين الحوثيين في معارك عنيفة غرب شبوة

    الملك سلمان يؤكد على أهمية المحافظة على وحدة اليمن

  • عربية ودولية

    » افتتاح القمة العربية في الأردن والقضية الفلسطينية وصراعات المنطقة تتصدر جدول أعمالها
    افتتح العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، أولى جلسات القمة العربية السنوية بكلمة أكد فيها أن السلام في الشر

    احتفال عسكري.. وأرفع وسام أردني للعاهل السعودي

    دعوات لإتاحة زواج التونسيات بغير المسلمين

    الرباعية العربية : ماتقوم به طهران من "تأجيج طائفي" يعيق جهود حل أزمات المنطقة !

    أتراك الخارج يبدأون التصويت على استفتاء الدستور

  • تقارير وحوارات

    » السلطان قابوس بن سعيد يحسم خيار من يخلفه
    قالت مصادر خاصة في سلطنة عمان ان السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان قد حسم خيارات وصيته لمن يخلفه وعين السيد أسع

    شاهد : سيلفي ثالث للملك سلمان مع وزيرة إندونيسية وأمها يشعل مواقع التواصل

    وفاة 63 ألف طفل في اليمن العام الماضي لسوء التغذية

    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في اليمن

    بريطانيا تتخذ أول خطوة للخروج من الاتحاد الأوروبي

  • شؤون خليجية

    » محللون : قيمة أرامكو السعودية ستتجاوز تريليون دولار بعد خفض الضرائب
    بحسب محللين في شركتي "ستانفورد سي. بيرنشتاين آند كو" و "ريشتاد إنيرجي" فإن خفض الضرائب سيؤدي إلى زيادة أرباح ش

    قطار فائق السرعة لحجاج بيت الله الحرام في 2018

    5مليارات جنيه استرليني حجم الاستثمارات القطرية في بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد

    أمين عام اتحاد غرف دول الخليج : أسباب فنية وراء تأجيل الربط الحديدي الخليجي

    لجنة تحقيق بعد غرق شوارع في الكويت

  • رياضة

    » منتخب البرازيل أول المتأهلين لكأس العالم 2018
    أصبح منتخب البرازيل أول المتأهلين لكأس العالم 2018 لكرة القدم ليحتفظ بسجله المثالي باعتباره الوحيد الذي شارك ف

    بعد خبر توقيف ميسي السيء .. غريمه رونالدو يخسر أولى مباراته في مسقط رأسه

    لماذا منع الفيفا " ليونيل ميسي" من المشاركة في 4 مباريات دولية؟!

    المنتخب الوطني يفوز على طاجكستان ويحتل المركز الثاني في المجموعة السادسة

    المنتخب اليمني يدعو الجماهير في قطر إلى مؤازرته في مباراة اليوم أمام طاجيكستان

  • اقتصاد

    » النفط يرتفع مع تعطل إمدادات في ليبيا واحتمالات تمديد اتفاق أوبك
    عززت أسعار النفط يوم الأربعاء المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة بدعم من تعثر إمدادات النفط الليبية وتوقعات

    استقرار الذهب مع تركيز المستثمرين على جدول أعمال ترامب

    الدولار إلى أدنى مستوى في 4 أشهر

    النفط يهبط مع زيادة الحفارات الأمريكية وسط شكوك بشأن تمديد اتفاق أوبك

    الجزائر تطرح مناقصة عالمية لشراء 50 ألف طن من القمح الصلد

  • تكنولوجيا

    » الحقيقة كاملة ستعلنها الشركة المصنعة اليوم عن هاتف "غالاكسي إس 8"
    بعد أشهر من التسريبات والتقارير الإعلامية عن هاتف "غالاكسي إس 8" من سامسونغ، يأتي وقت الحقيقة، اليوم الأربعاء،

    خدمة «الموقع المباشر» ميزة سحرية جديدة تطلقها فيس بوك

    سامسونج تطرح نسخة جديدة من جالاكسى نوت 7 بعد سحبه من الأسواق

    ابتكار نظارات تسمح برؤية أكبر عدد من الألوان!

    صور مسربة تكشف تصميم هواتف نوكيا المقبلة

  • جولة الصحافة

    » الداخلية السعودية تضع شرط جديد لزواج المواطنة السعودية من الأجنبي المولود في المملكة
    قالت مصادر اعلامية سعودية ان وزارة الداخلية منعت زواج المواطنات السعوديات من الأجنبي المولود في المملكة إذا وك

    عاجل : مدافعية الجيش الوطني تقصف دار الرئاسة في العاصمة صنعاء والرعب يسيطر على الميليشيات

    شاهد : أكاديمي بجامعة إب يلجأ للعمل في "بسطة" ليوفر لقمة العيش

    قرار جديد لوزارة العمل السعودية يسمح لليمنيين بالعمل في مجال الهواتف المحمولة بالمملكة (تفاصيل)

    سعودي يفاجئ المحكمة ويتخذ هذا القرار بحق خادمة قتلت طفلته

الرئيس هادي : الحوثيون هم سبب المأساة الإنسانية وسبب سقوط الدولة وانهيار الاقتصاد
د. ياسين سعيد نعمان
الفجوة بين النخب والمجتمعات
الأحد 13 نوفمبر 2016 الساعة 10:13
د. ياسين سعيد نعمان
 
تتسع الفجوة بين النخب ومجتمعاتها في البلدان الديمقراطية الصناعية على نحو لم يعد معه ممكناً اخفاء ظاهرة التدهور الشديد في العلاقة بينهما . في نظر المجتمع لم تعد النخب قادرة على التعبير عن نبضها كما كانت في الماضي ، كما انها قد خسرت القدرة على قراءة حاجاتها المتجددة الى الأمن بمفهومه الشامل والاستقرار الذي يولده الشعور بالاطمئنان الى تنامي معدلات النمو الاقتصادي وارتفاع فرص العمل وغير ذلك من عناصر الأمن الاجتماعي الشامل .. وفي حين كانت تشكل هذه النخب لسان حال مجتمعاتها وصوتها القوي في مواجهة آلية الدولة الضخمة فقد اصبحت في هذا الوقت أشبه بحاجز الصوت بين المجتمع والدولة ، فكل ما يصدر عنها لا يعدو ان يكون غير ضجيج ليس له اي صلة بهموم المجتمع ومطالبه .
 
مؤخرا اختبرت هذه العلاقة في بلدين ديمقراطيين هما بريطانيا وأمريكا .
 
 
في بريطانيا فاجأ المجتمع كل النخب بالتصويت لصالح الخروج من الاتحاد الاوربي brexit بما في ذلك النخب التي كانت تدعوا الى الخروج والتي اثبتت فيما بعد انها لم تهيء لمتطلبات الخروج القانونية والإدارية وبدت في حيرة شديدة بشان الخطوات العملية لتنفيذ ذلك ، وهو ما يفسر حقيقة انً هذه النخب لم تكن تتوقع ان يصوت البريطانيون لصالح الخروج وانهم إنما رفعوا سقف الخروج للضغط على الاتحاد الاوربي لتقديم تنازلات فيما يخص موضوع الهجرة .. لكن الشعب البريطاني كان له حساب اخر مختلف عن حساب النخب فصوت بالاغلبية للخروج ، وسجلت هذه المحطة اهم مؤشر لاتساع الفجوة بين النخب والمجتمع وهي الفجوة المشحونة بعدم ثقة المجتمعات في نخبها .
 
 
اما المحطة الثانية فهي انتخابات الرئاسة الامريكية الاخيرة حيث أكدت كل الاستطلاعات التي اجرتها مراكز متخصصة على درجة عالية من الدقة على فوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ، وكانت كل المؤشرات النخبوية تضع هيلاري في المقدمة بينما تؤكد ان حظ ترمب المرشح الجمهوري في الوصول الى الرئاسة يقترب من الصفر لدرجة .
 
 
ان نخبا جمهورية تبرأت من ترمب بصورة غير مسبوقة . اعتمدت كلينتون على تقديرات النخب وبدا لها الفوز على مرمى حجر ، اما ترمب فقد اخترق جدار هذه النخب الى المجتمع ، خاطبهم بلغتهم وحاجاتهم وهمومهم التي تكونت على نحو غاضب مما اعتبرته قطاعات شعبية واسعة على انه سبب في تراجع السطوة الأميركية على العالم وان امريكا لا يمكن ان تبقى قوة مهيمنة الا بأن يدفع العالم لامريكا مقابل حمايته .. امريكا لا يراها ترمب غير شرطي يحمي العالم وعلى هذا الشرطي ان لا يقدم خدماته مجاناً ، لكنه لم يقل يحميه مماذا او ممن ؟؟ اعتقدت قطاعات شعبية واسعة في المجتمع الامريكي انه بهذا الخطاب يستعيد امريكا التي تجعل كل أمريكي سيدا ، لكن الضجيج الذي اثارته النخب حول ترمب جعلت ترمب نفسه يشعر بالهزيمة مبكرا فعبر عن ذلك بخطابات هاجم فيها الجميع وقدح منافسته بالفاظ دللت على انه يخوض معركة انتقام شخصية ليس الا .. لكن الشعب الامريكي قال كلمته بعيدا عن ضجيج النخب وتفاؤل هيلاري ويأس ترمب . وسجلت هذه المحطة حالة اخرى ذات أهمية كبيرة من ظاهرة اتساع الفجوة بين النخب والمجتمعات.
 
 
تتحرك المجتمعات في الوقت الراهن بغريزة مفعمة بالرغبة في التحرر من سيطرة النخب وفسادها ، وتتشكل خياراتها كرد فعل للفساد والمساومة والتردد التي غربت فيها نخبها ، وليس من المؤكد ان هذه الخيارات ستكون سليمة لكنها بالضرورة انها اختيارات شعبية .. ولأنها كذلك فان المجتمعات التي ولدتها ستكون قادرة على توليد الضغوط القوية لتصحيحها وتحمل نتائجها .. 
 
اذا كان هذا هو الوضع في المجتمعات المتقدمة حيث ضاقت المجتمعات بنخبها فتجاوزتها في اهم المحطات لتقرر مستقبلها بخياراتها المباشرة فكيف هي علاقة النخب بمجتمعاتها في بلداننا المتخلفة ؟؟ حدث ولا حرج ، ومع ذلك يبقى السؤال كيف ومتى تستطيع هذه المجتمعات ان تصنع خياراتها وتحميها؟
إقراء ايضاً