الرئيسية
  • محليات

    » عرس «معركة الجمل» الذي تحول إلى حديث الساعة وعسكر زعيل يرد
    تتواصل ردود الأفعال المتباينة حول العرس الذي أقامه المحلق العسكري بسفارتنا في تركيا عسكر زعيل بين معارض ومدافع

    السفير الأمريكي: واشنطن لا تعترف بأي كيان سياسي لا يعترف بالحكومة الشرعية

    التحالف اليمنى لحقوق الإنسان يدين محاكمة الحوثيين لعشرة صحفيين

    عاجل : رئيس الوزراء يزور الجبهات الأمامية للجيش الوطني في كرش وجبهات أخرى ويؤكد أن النصر قادم ( شاهد الصور )

    تعرف على العقوبات التي تنتظر الأمير سعود بن عبدالعزيز بن مساعد

  • عربية ودولية

    » حالة تأهب بالقدس مع ارتفاع حدة التوتر حول الأقصى
    عززت إسرائيل إجراءات الأمن في القدس القديمة يوم الجمعة وتأهبت لاحتمال حدوث اشتباكات مع المصلين المسلمين

    ذعر في تركيا بسبب زلزال بحر إيجة

    إسرائيل تمنع الرجال دون الخمسين من دخول القدس

    السبت.. ترامب يُطلق رمز "قوة أميركا العسكرية" الجديد

    بدء عملية عسكرية لحزب الله والجيش السوري في عرسال

  • تقارير وحوارات

    » تقرير يكشف بالارقام عبء رسوم المرافقين على الوافدين بالسعودية ويروي معاناة مغترب يمني
    لم يدر بخلد الشاب مغيث الطاهري قبل شهور من الآن أنه سيضطر للاختيار بين أمرين كلاهما مر؛ فإما أن يعيد عائلته إل

    الجبير : نريد من قطر وقف دعم إرهابيين وإيوائهم والتحريض

    الإندبندنت : قطر قد تصبح مثل اليمن في الوقت القريب

    هل تدخل الملك سلمان لإعادة فتح الأقصى

    ثلث مواطني ولاية بافاريا يرغبون بالانفصال عن ألمانيا

  • شؤون خليجية

    » قرقاش عن قطر: ضغط الأزمة يؤتي ثماره
    اعتبر وزير الدولة الإماراتي، أنور قرقاش، أن المرسوم الذي أصدره أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بتعديل بع

    النيابة العامة بالسعودية تفتح تحقيقًا موسعًا في”رعاية مكة” بعد هذه الحادثة

    السجن والجلد في مكان الحادثة لشاب حاول نزع عباءة فتاة بتبوك

    سعودي يعيش بين الوعول منذ 3 أعوام.. تعرف على قصته

    مكافأة له على معروفه.. سعودي يمنح مواطنا أهداه حاسوبا في طفولته نصف ملكية شركته

  • رياضة

    » نيمار: ميسي الأفضل في العالم
    امتدح البرازيلي نيمار زميله في برشلونة الأسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، حيث يجد الأمر صعباً لتحديد سبب كون مي

    تايلاند تسحب عرض كأس آسيا 2023

    نيمار وبرشلونة.. دليل جديد على الرحيل

    رسميا.. الكاف يقر أكبر تعديلات بتاريخ بطولات أفريقيا

    الإصابة تحرم إفرتون من باركلي

  • اقتصاد

    » رغم العقوبات.. "قفزة اقتصادية" لكوريا الشمالية
    أعلن المصرف المركزي في كوريا الجنوبية ، الجمعة، أن اقتصاد الجارة الشمالية سجل أسرع وتيرة نمو له في غضون 17 عام

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 21/7

    وفق تقرير إقتصادي ... السعودية تخفض مخزونها النفطي لأقل مستوى

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 20/7

    النفط مستقر قبيل اجتماع "أوبك"

  • تكنولوجيا

    » لأول مرة.. تجول فضائي عبر "غوغل"
    أضحى بوسع من يعشقون الفضاء وينتابهم الفضول للتعرف على تفاصيله اللجوء إلى خدمة خرائط غوغل "غوغل ستريت فيو"، للا

    من الآن فصاعدا.. بحثك على غوغل بات "شخصيا جدا"

    سوذبيز تنجح في بيع حقيبة القمر

    مايكروسوفت تكشف عن جهاز ذكي لضبط درجة الحرارة مزوّد بكورتانا

    أمازون تطلق موقع تواصل اجتماعي "للبيع والشراء"

  • جولة الصحافة

    » حظر السفر يطال الأميركيين
    قالت وكالتان أميركيتان للسفر دأبتا على تنظيم رحلات إلى كوريا الشمالية، الجمعة، إن حكومة الولايات المتحدة ستفرض

    هذه أسباب إنشاء جهاز رئاسة أمن الدولة بالسعودية

    ترامب يبرر "المصافحة الماراثونية" مع ماكرون

    تحذير من شركات وهمية تتاجر بحصوات الجمرات في الحج

    دراسة: غياب الأب يضر بصحة الأبناء

وحيد علي رشيد
المبعوث الاممي...وألاعيب الانقلابيين
الاربعاء 9 نوفمبر 2016 الساعة 13:12
وحيد علي رشيد

المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ يروج اليوم لمشروع يظنه جديدا ،  ويحاول جاهدا ان يقنع الأطراف المختلفة ان هناك مشروع سلام ، وحقيقة ان الرأي العام مصاب بالصدمة والحيرة  من هذا المشروع ومن المبعوث الاممي شخصيا ، و الذي كان الى قبل أسابيع  قليلة يدعو المنظمة الدولية ممثلة بمجلس الأمن الى الوقوف بحزم ضد تصرفات الانقلابيين الغوغائية وألاعيبهم  والتي كانت المشاورات في الكويت ابرز مثال لها ، واثبتت بما لا يدع مجالا للشك انه لايوجد في طرف الانقلابيين اي  حرص على السلام وعلى وقف نزيف الدم اليمني .

 

لقد تابع العالم مهزلة الانقلابيين وألاعيبهم  في دولة الكويت وسخريتهم من كل الجهود التي تبذل ابتداء من تخلف وفدهم في الوصول في الوقت المحدد للمشاورات وانقلابهم على الضمانات التي طالبوا بها ومحاولاتهم المستمرة في العبث وعرقلة اي تطور في اتجاه السلام ،  بل  واستهتارهم بكل جهود الدول الثمانية عشر ، ووصلت عدم جديتهم الى الالتفاف على الجهد المشكور الذي بذله  سمو أميردولة الكويت شخصيا لاقناعهم  بضرورة الكف عن عبثهم ومراوغتهم وعرقلتهم لخطوات التهدئة  والسلام  ، وطلبه منهم عدم اضاعة الفرصة الكبيرة التي أتاحها المجتمع الدولي لهم ، الا انهم رفضوا كل ذلك واستمروا في تحايلهم وتضييعهم للوقت وكانهم ينفذون مخططا مرسوما .

 

بل ان العالم شاهد استمرار الاعيبهم و بردهم على كل تلك الجهود ، باستمرار التصعيد ،  وأخذت الصواريخ تنهال على تجمعات المواطنين في مدن اليمن المختلفة والضحايا الأبرياء يتساقطون من النساء والأطفال عوضا عن الرجال بل واستمروا في استهداف مدن المملكة وتمادوا في الأخير الى استهداف الممرات المائية الدولية ، ليس ذلك فحسب بل شرعوا في إجراءات سياسية في العاصمة صنعاء هدفها تعطيل اي إمكانية للسلام وإعاقة كل الجهد الدولي المبذول في هذا الاتجاه .

 

لقد كان المبعوث الاممي شاهدا على كل  هذه الالاعيب وهذا الاستهتار والعبث وظل يناشد الانقلابيين عدم اعاقة المشاورات  وناشد الأطراف الدولية المعنية بالملف اليمني على مدى تسعين يوما لاحتواء لامسؤولية الانقلابيين وعبثيتهم  وشطحاتهم ، ولتبصيرهم ان لعبة القفز على الحبال في هذا الوقت الصعب سيؤدي الى مزيد من الدماء والضحايا ومعاناة اليمنيين .

 .

ولكن للأسف مضى الانقلابيون في هذه اللعبة العبثية الدنيئة القميئة غير مكترثين بتضيع فرص حقيقية للسلام   لإخراج شعبنا من هذا المأزق ، ولم تصل كل هذه المساعي الدولية  الى نتيجة مع هؤلاء الانقلابيين مما دفع المبعوث الاممي للجوء الى مجلس الأمن باحثا عن ادانة واستنكار واجراءات  فعالة من المنظمة الدولية لاجبار هذا الطرف المتعنت للرضوخ لارادة السلام والتعاطي إيجابيا مع كل التنازلات التي قدمتها الشرعية اليمنية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي لإنقاذ ملايين اليمنيين من هذا الوضع الماساوي الذي يعيشوه وإحلال السلام .

 

وأثناء هذه المشاورات اشاد المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ هو نفسه لا غيره  بمواقف الرئيس هادي وحكمته والتنازلات الكبيرة التي قدمتها الشرعية اليمنية ، بل وتاكيدا على  جديتها  في السلام بادر الوفد الممثل للشرعية في التوقيع بعد عيد الفطر على مسودة مشروع الكويت رغم التنازلات الكبيرة المؤلمة التي قدمتها الشرعية والتي رأى فيها ابناء شعبنا  تنازلا عن حقوق لا ينبغي للشرعية التنازل عنها ، ورغم ذلك قبلتها الشرعية تقديرا لكل الجهود الدولية وحرصا على وقف نزيف الدم اليمني وقوبل كل ذلك من قبل الانقلابيين  بالرفض والاصرار على مزيد من التصعيد .

 

 ان المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ وجد شريكا حقيقيا فعالا في جانب الشرعية يقوده زعيم واحد هو الرئيس عبد ربه منصور هادي ، وهذا سهل مهمة المبعوث الاممي بشكل كبير وجعل تجاوب وفد الشرعية على مستوى عال من المسؤولية لإدراكهم ان هذا الوطن أمانة في اعناقهم وان تحقيق السلام مسؤولية وطنية تتحملها الشرعية بشكل أساسي وكبير .

 

لقد كان  الجميع يتطلع  ان يستمر المبعوث الاممي في حرصه على هذه الشراكة الممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي وان يطور أليات جديدة  ترغم الانقلابيين على الرضوخ لارادة اليمنيين والتقيد بالمرجعيات الإقليمية والدولية في هذا الاتجاه ، ولكن المبعوث الاممي صدم الجميع بمشروعه الأخير والذي جاء ملخصا  لافكارا انقلابية تحقق للانقلابيين ماعجزوا عن تحقيقه بالقوة العسكرية منذ انقلابهم في 21 سبتمبر 2014 .

.

لقد نسي المبعوث الاممي  ان شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي  ،  جاءت بملايين أصوات اليمنيين لا بألاعيب الانقلابيين ،  وبنضال دام سنين طويلة ،  وتضحيات قدم فيها شعبنا أغلى مايملك من ابنائه وقياداته وإمكانياته وخيراته ، وان القفز على كل ذلك هي محاولات عبثية وألاعيب  الفناها من الانقلابيين ولم نكن نتوقعها أبدا ان تأتي من طرفه .

إقراء ايضاً