الرئيسية
  • محليات

    » البيت الأبيض: ترامب قد يؤيد التحقيق في هجوم أمريكي باليمن
    قال البيت الأبيض يوم الأحد إن الرئيس دونالد ترامب قد يؤيد فتح تحقيق في هجوم أمريكي باليمن الشهر الماضي أسفر عن

    مراسل قناة السعيدة " وجد الحميري " يتعرض لطلق ناري من قبل عصابة إجرامية

    إيران تعترف بتسيير طائرات مدنية تحمل أسلحة إلى سوريا واليمن

    الأعمال الإنسانية السعودية المقدمة لليمن عطاء أخوي مستمر "احصائيات"

    مصرع ستة فتيان وإصابة تسعة آخرين أثناء نقلهم من قِبل الحوثيين إلى جبهات القتال

  • عربية ودولية

    » بعد انهيارات أرضية قريبة.. تحذيرات من هدم الأقصى جراء حفريات إسرائيلية
    حذر وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني يوسف ادعيس اليوم الاحد من هدم المسجد الأقصى جراء الحفريات اليومية ا

    الملك سلمان في ماليزيا في زيارة تستغرق 4أيام

    رئيس أذربيجان يعين زوجته نائبا أول له

    300 دولار لمن يبلغ عن ملتحي أو منقبة.. في الصين

    26 دعوة إسرائيلية لنجوم هوليوود.. "كلها رُفضت"

  • تقارير وحوارات

    » وفاة 63 ألف طفل في اليمن العام الماضي لسوء التغذية
    قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أمس الثلاثاء إن اليمن فقد مكاسب حققها على مدار عشر سنوات في مجال

    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في اليمن

    بريطانيا تتخذ أول خطوة للخروج من الاتحاد الأوروبي

    الشفافية الدولية: أغلب الدول العربية تراجعت في مجال مكافحة الفساد في 2016

    المكسيك: لن ندفع كلفة بناء جدار ترامب على حدودنا

  • شؤون خليجية

    » الإمارات تشتري صواريخ RAM لحماية السفن الحربية
    أبرمت القوات البحرية الإماراتية، أمس الأحد، صفقة لشراء صواريخ من نوع RAM، مع شركة ريثيون المصنعة، وذلك في خطوة

    الإمارات تعلن مبادرات تنمية وخطة للحماية من أزمات المنطقة

    الكويت تسحب قواتها الخاصة من الحدود مع العراق

    البحرين تحبط عملية تهريب مطلوبين إلى إيران عبر البحر

    قطر تنفق 500 مليون دولار أسبوعيا على منشآت مونديال 2022

  • رياضة

    » زيدان يرحب بعودة كريم بنزيمة للمنتخب الفرنسي
    رحب المدرب الفرنسي لفريق ريال مدريد، زين الدين زيدان، بتأكيد رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، نويل لو جرايي، ع

    البرازيل تواجه استراليا وديا في ملبورن استعدادا لكأس القارات

    دوري أبطال آسيا: تعادل العين الإماراتي وذوب أهن الإيراني

    اليمن تشارك في دورة غرب آسيا للبارالمبية لذوي الإعاقات

    مفاجأة من العيار الثقيل..ميسي قد ينضم إلى ريال مدريد تاركاً برشلونة

  • اقتصاد

    » تونس تستعد للاستغناء عن آلاف الموظفين بدعوى التشجيع على التقاعد المبكر
    كشفت وزيرة المالية التونسية لرويترز، أن الحكومة ستبدأ بشكل فوري خططا لتسريح الموظفين عبر التشجيع على التقاعد ا

    مصرتصدر بيانا حول زيادة سعر تأشيرات دخول السائحين

    مصرتسدد 1.5 مليار دولار من مستحقات شركات النفط الأجنبية هذا العام

    موظف ذو أصول لبنانية يتقاضى راتباً 10 أضعاف رئيس الوزراء..يترك وظيفته؟!

    تركيا تقول إن عدد السائحين الروس الوافدين إلى تركيا قد يرتفع إلى 5 ملايين سائح

  • تكنولوجيا

    » وأخيراً .. ساعة ذكية مصممة للمكفوفين، تمكنهم من الإحساس بالوقت
    طورت شركة "دوت" ساعة ذكية مصممة للمكفوفين، تمكنهم من الإحساس بالوقت عن طريق لمس نقاط بارزة فيها، وسيبدأ بيعها

    بعد أكثر من 17عاماً على إطلاقه ..نوكيا 3310 بمواصفات جديدة

    أبل تحقق في فيديو "انفجار" آيفون

    تحديث جديد للواتس اب.. يُمكنك من جعل حالة الواتس صورة أو فيديو

    أبل تصدر نسخة جديدة من آيفون SE بعد شهر

  • جولة الصحافة

    » شاهد بالفيديو: سعودي يكشف أموال جمعها متسول في يوم واحد .. والرقم خيالي!
    الكثير منا يحرص على مساعدة المتسولين في الشوارع دون أن ندري هل هؤلاء بحاجة إلى المال الذي يجمعونه من خلالنا أم

    شرط واحد لحصول الوافدين على الجنسية السعودية عام 2017

    السعودية تقتح الزيارات لجميع أقارب المقيمين بعد اعتماد الرسوم الجديدة

    الجوازات السعودية: لا يمكن تحويل هوية زائر إلى مقيم

    بعد فرضها رسوماً على العمالة الوافدة.. هذا ما ستدفعه إذا اصطحبت أسرتك من اليمن إلى السعودية ؟

وحيد علي رشيد
المبعوث الاممي...وألاعيب الانقلابيين
الاربعاء 9 نوفمبر 2016 الساعة 13:12
وحيد علي رشيد

المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ يروج اليوم لمشروع يظنه جديدا ،  ويحاول جاهدا ان يقنع الأطراف المختلفة ان هناك مشروع سلام ، وحقيقة ان الرأي العام مصاب بالصدمة والحيرة  من هذا المشروع ومن المبعوث الاممي شخصيا ، و الذي كان الى قبل أسابيع  قليلة يدعو المنظمة الدولية ممثلة بمجلس الأمن الى الوقوف بحزم ضد تصرفات الانقلابيين الغوغائية وألاعيبهم  والتي كانت المشاورات في الكويت ابرز مثال لها ، واثبتت بما لا يدع مجالا للشك انه لايوجد في طرف الانقلابيين اي  حرص على السلام وعلى وقف نزيف الدم اليمني .

 

لقد تابع العالم مهزلة الانقلابيين وألاعيبهم  في دولة الكويت وسخريتهم من كل الجهود التي تبذل ابتداء من تخلف وفدهم في الوصول في الوقت المحدد للمشاورات وانقلابهم على الضمانات التي طالبوا بها ومحاولاتهم المستمرة في العبث وعرقلة اي تطور في اتجاه السلام ،  بل  واستهتارهم بكل جهود الدول الثمانية عشر ، ووصلت عدم جديتهم الى الالتفاف على الجهد المشكور الذي بذله  سمو أميردولة الكويت شخصيا لاقناعهم  بضرورة الكف عن عبثهم ومراوغتهم وعرقلتهم لخطوات التهدئة  والسلام  ، وطلبه منهم عدم اضاعة الفرصة الكبيرة التي أتاحها المجتمع الدولي لهم ، الا انهم رفضوا كل ذلك واستمروا في تحايلهم وتضييعهم للوقت وكانهم ينفذون مخططا مرسوما .

 

بل ان العالم شاهد استمرار الاعيبهم و بردهم على كل تلك الجهود ، باستمرار التصعيد ،  وأخذت الصواريخ تنهال على تجمعات المواطنين في مدن اليمن المختلفة والضحايا الأبرياء يتساقطون من النساء والأطفال عوضا عن الرجال بل واستمروا في استهداف مدن المملكة وتمادوا في الأخير الى استهداف الممرات المائية الدولية ، ليس ذلك فحسب بل شرعوا في إجراءات سياسية في العاصمة صنعاء هدفها تعطيل اي إمكانية للسلام وإعاقة كل الجهد الدولي المبذول في هذا الاتجاه .

 

لقد كان المبعوث الاممي شاهدا على كل  هذه الالاعيب وهذا الاستهتار والعبث وظل يناشد الانقلابيين عدم اعاقة المشاورات  وناشد الأطراف الدولية المعنية بالملف اليمني على مدى تسعين يوما لاحتواء لامسؤولية الانقلابيين وعبثيتهم  وشطحاتهم ، ولتبصيرهم ان لعبة القفز على الحبال في هذا الوقت الصعب سيؤدي الى مزيد من الدماء والضحايا ومعاناة اليمنيين .

 .

ولكن للأسف مضى الانقلابيون في هذه اللعبة العبثية الدنيئة القميئة غير مكترثين بتضيع فرص حقيقية للسلام   لإخراج شعبنا من هذا المأزق ، ولم تصل كل هذه المساعي الدولية  الى نتيجة مع هؤلاء الانقلابيين مما دفع المبعوث الاممي للجوء الى مجلس الأمن باحثا عن ادانة واستنكار واجراءات  فعالة من المنظمة الدولية لاجبار هذا الطرف المتعنت للرضوخ لارادة السلام والتعاطي إيجابيا مع كل التنازلات التي قدمتها الشرعية اليمنية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي لإنقاذ ملايين اليمنيين من هذا الوضع الماساوي الذي يعيشوه وإحلال السلام .

 

وأثناء هذه المشاورات اشاد المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ هو نفسه لا غيره  بمواقف الرئيس هادي وحكمته والتنازلات الكبيرة التي قدمتها الشرعية اليمنية ، بل وتاكيدا على  جديتها  في السلام بادر الوفد الممثل للشرعية في التوقيع بعد عيد الفطر على مسودة مشروع الكويت رغم التنازلات الكبيرة المؤلمة التي قدمتها الشرعية والتي رأى فيها ابناء شعبنا  تنازلا عن حقوق لا ينبغي للشرعية التنازل عنها ، ورغم ذلك قبلتها الشرعية تقديرا لكل الجهود الدولية وحرصا على وقف نزيف الدم اليمني وقوبل كل ذلك من قبل الانقلابيين  بالرفض والاصرار على مزيد من التصعيد .

 

 ان المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ وجد شريكا حقيقيا فعالا في جانب الشرعية يقوده زعيم واحد هو الرئيس عبد ربه منصور هادي ، وهذا سهل مهمة المبعوث الاممي بشكل كبير وجعل تجاوب وفد الشرعية على مستوى عال من المسؤولية لإدراكهم ان هذا الوطن أمانة في اعناقهم وان تحقيق السلام مسؤولية وطنية تتحملها الشرعية بشكل أساسي وكبير .

 

لقد كان  الجميع يتطلع  ان يستمر المبعوث الاممي في حرصه على هذه الشراكة الممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي وان يطور أليات جديدة  ترغم الانقلابيين على الرضوخ لارادة اليمنيين والتقيد بالمرجعيات الإقليمية والدولية في هذا الاتجاه ، ولكن المبعوث الاممي صدم الجميع بمشروعه الأخير والذي جاء ملخصا  لافكارا انقلابية تحقق للانقلابيين ماعجزوا عن تحقيقه بالقوة العسكرية منذ انقلابهم في 21 سبتمبر 2014 .

.

لقد نسي المبعوث الاممي  ان شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي  ،  جاءت بملايين أصوات اليمنيين لا بألاعيب الانقلابيين ،  وبنضال دام سنين طويلة ،  وتضحيات قدم فيها شعبنا أغلى مايملك من ابنائه وقياداته وإمكانياته وخيراته ، وان القفز على كل ذلك هي محاولات عبثية وألاعيب  الفناها من الانقلابيين ولم نكن نتوقعها أبدا ان تأتي من طرفه .

إقراء ايضاً