الرئيسية
  • محليات

    » تكريم رواد إعلامي ثورة ١١ فبراير بتعز
    وفي الحفل التكريمي الذي أقيم برعاية محافظ المحافظة علي المعمري وبحضور ممثلي الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ,

    أبناء اليمن يحتفلون بالذكرى الخامسة لانتخاب رئيساً جديداً للبلاد

    رئيس الوزراء يوجه بصرف مرتبات موظفي الدولة بمحافظة صنعاء ( صورة المذكرة )

    عاجل : ظروف غامضة تحيط بمقتل القيادي المتحوث محمد هائل مدير عام مديرية مقبنة بتعز

    ناشطون يطلقون حملة " عروهم"لكشف خبايا الانقلاب

  • عربية ودولية

    » إعلان المجاعة في عدة مناطق جنوب السودان
    قال مسؤول حكومي كبير الاثنين إن أجزاء من جنوب السودان تعاني المجاعة مضيفا أن حوالي نصف تعداد السكان في البلاد

    وزير الدفاع الأميركي: لسنا في العراق لأجل النفط

    القوات العراقية "تستعيد 15 قرية" من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية جنوب الموصل

    صحيفة بريطانية عن موقع اسرائيلي تكشف تفاصيل "صفقة مريبة" بين بوتين وترامب حول ليبيا

    وزيرة الدفاع الألمانية تحذر: لا تحولوا الحرب على "داعش" إلى معركة ضد المسلمين

  • تقارير وحوارات

    » وفاة 63 ألف طفل في اليمن العام الماضي لسوء التغذية
    قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أمس الثلاثاء إن اليمن فقد مكاسب حققها على مدار عشر سنوات في مجال

    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في اليمن

    بريطانيا تتخذ أول خطوة للخروج من الاتحاد الأوروبي

    الشفافية الدولية: أغلب الدول العربية تراجعت في مجال مكافحة الفساد في 2016

    المكسيك: لن ندفع كلفة بناء جدار ترامب على حدودنا

  • شؤون خليجية

    » الإمارات تشتري صواريخ RAM لحماية السفن الحربية
    أبرمت القوات البحرية الإماراتية، أمس الأحد، صفقة لشراء صواريخ من نوع RAM، مع شركة ريثيون المصنعة، وذلك في خطوة

    الإمارات تعلن مبادرات تنمية وخطة للحماية من أزمات المنطقة

    الكويت تسحب قواتها الخاصة من الحدود مع العراق

    البحرين تحبط عملية تهريب مطلوبين إلى إيران عبر البحر

    قطر تنفق 500 مليون دولار أسبوعيا على منشآت مونديال 2022

  • رياضة

    » عودة دوري أبطال آسيا بمواجهة عربية
    تنطلق اليوم الاثنين، مباريات المجموعة الأولى من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، حيث ستشهد الجولة لقاءا عربي

    ركلة جزاء من ميسي تنقذ برشلونة من الخسارة

    غوارديولا يعلن قراره "النهائي" بشأن العودة لبرشلونة

    في عالم الكرة النسوية .. مانشستر سيتي الإنجليزي يضم أفضل لاعبة في العالم

    الزياني : نرغب في دول المجلس الخليجي أن يكون للشباب اليمني إطار وعمل تعاوني مع إخوانهم شباب الخليج

  • اقتصاد

    » خطط لزيادة التجارة بين السعودية وتركيا إلى 20 مليار دولار
    أكد مسؤول اقتصادي سعودي أن المملكة تعتزم العمل على رفع حجم التبادل التجاري من 6.4 مليار دولار مع تركيا حالياً

    افتتاح أول مشروع عقاري لترامب في دبي بحضور ابنيه

    إيران تكتشف احتياطات من النفط الصخري تقدر ب ملياري برميل

    الرئيس الجزائري بوتفليقه.. سننتصر على أزمتنا الاقتصادية

    دبي تحتل المركز الرابع من حيث أعلى إيجارات مدن العالم

  • تكنولوجيا

    » بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي
    دعا بيل غيتس، الملياردير الأمريكي والشريك بتأسيسي شركة مايكروسوف، العالم للاستعداد في وجه مخاطر الإرهاب البيول

    يوتيوب تكشف عن نيتها تطوير الترجمة النصية إلى عشر لغات

    رئيس أكبر شركة في العالم للهواتف الذكية في السجن

    أكبر طائرة برمائية في العالم من صنع الصين تستعد للانطلاق

    بلاكبيري يتراجع في سوق الهواتف الذكية حيث لاتتجاوز 0.0 بالمئة

  • جولة الصحافة

    » شاهد بالفيديو: سعودي يكشف أموال جمعها متسول في يوم واحد .. والرقم خيالي!
    الكثير منا يحرص على مساعدة المتسولين في الشوارع دون أن ندري هل هؤلاء بحاجة إلى المال الذي يجمعونه من خلالنا أم

    شرط واحد لحصول الوافدين على الجنسية السعودية عام 2017

    السعودية تقتح الزيارات لجميع أقارب المقيمين بعد اعتماد الرسوم الجديدة

    الجوازات السعودية: لا يمكن تحويل هوية زائر إلى مقيم

    بعد فرضها رسوماً على العمالة الوافدة.. هذا ما ستدفعه إذا اصطحبت أسرتك من اليمن إلى السعودية ؟

وحيد علي رشيد
الانقلابيون ... أعداء شرعية الانجاز
الأحد 6 نوفمبر 2016 الساعة 17:35
وحيد علي رشيد

تميزت فترة حكم الرئيس عبدربه منصور هادي بالرغم من كل التحديات التي واجهتها والعراقيل التي نصبت في طريقها بأنها فترة إنجازات حقيقية في كثير من الملفات الوطنية ، ولعل الراصد والمتابع للأجواء المأزومة التي استلم فيها الاخ الرئيس أمور هذا البلد يقف بتقدير واحترام امام كل الملفات التي استطاع الاخ الرئيس خلال هذه السنوات الصعبة من تحقيق تقدم ملموس فيها .

 

كانت اجواء العام 2011 اجواء صراع حقيقي وصل  الى العنف والى نزيف دماء غزير وسقوط الضحايا واستخدام القوات المسلحة وتشظي  العاصمة صنعاء وتعطل الحياة في المرافق العامة على مستوى المحافظات ورأى العالم عبر  الشاشات كل تلك اللحظات العصيبة .

 

في هذهالاجواء وقعت الأطراف السياسية على المبادرة الخليجية وشكلت حكومة الوفاق الوطني وانتخب الرئيس عبد ربه منصور هادي وكان التحدي امام الاخ الرئيس اكبر مايكون ، وكان الجميع مشفقين عليه ، بل كان الكثيرون يجزمون بعدم تمكنه من عمل شيء ، ولكن كم كان ذلك مدهشا للجميع ان يلتف اليمنيون حول مرشحهم عبد ربه منصور هادي ويسجلوا بأحرف من نور اول إنجازات الرئيس عبد ربه هادي في قيادة تلك الانتخابات الى نجاح باهر بتظافر جميع القوى الوطنية  .

 

شهد البعيد قبل القريب ان الشرعية الجديدة ممثلة بالأخ الرئيس بدأت تحظى بالإعجاب مع تلك الانتخابات لان الاخ الرئيس لم يسمح بان تتحول تلك الخطوة العظيمة في حياة الشعب اليمني الى لحظة عراك وصدام جديد ، بل ان الرسالة الكبرى التي استطاع ان يوجهها الاخ الرئيس لشعبه  انه اذا كانت الملايين التي خرجت ضد الاستبداد والتعسف وألظلم سببا لتحرك الإقليم والعالم لمساعدة اليمنيين ، فان الانتخابات أدت الى تهدئة سياسية بنسبة مقبولة للانتقال الى الملفات الساخنة الاخرى .

 

وكان لا بد من مواصلة التهدئة العسكرية واستمرار فض الاشتباكات والتداخلات وبالذات في أمانة العاصمة وسحب القوات المسلحة من الشوارع وعودة الحياة في العاصمة والمحافظات الى وضعها الطبيعي وكان ذلك إنجاز اخر للأخ الرئيس وشرعيته .

 

وكم كنّا نتابع وألسرور والبهجة تملكان ونحن نرى الدبابات تعود الى معسكراتها والمتاريس تزال والشوارع تفتح والنَّاس يتنفسون اجواء صبرهم ونضالهم .

 

اما في الجانب السياسي فقد تواصلت جهود الرئيس وهو يقود حكومة الوفاق ويبرع في فُض الاشتباكات السياسية هنا وهناك ويهدأ الجميع بان هذا الوطن يتسع للجميع ، ولقد أنتج ذلك كله تفاعل القوى السياسية لتعود لتتصدر المشهد بدلا عن المدافع والدبابات وأصوات الانفجارات .

 

أنتجت التهدئة السياسية تواصلا اكبر بين الفرقاء السياسيين الذين كادوا يقتتلون قبل أسابيع واستمر التفاعل الإقليمي والدولي كنتيجة لا كسبب في التفاعل مع التفاف الشعب حول الرئيس والنجاحات التي احرزها الاخ الرئيس خلال فترة وجيزة وأدت الى بدء تبلور المشهد السياسي من خلال اللجان السياسية الخاصة بالتهيئة لمؤتمر الحوار الوطني .

 

استمر الاخ الرئيس في ملف التهدئة السياسية عبر جملة تغييرات في هيكل السلطة القائم على مستوى العاصمة والمحافظات ودفع بابناء المحافظات ليتولوا زمام المرحلة والتهدئة في مناطقهم وكان الانجاز السياسي في قمة القه عندما رآينا الفرقاء السياسيين والشخصيات الوطنية دون استثناء يتصدرون المشهد مع افتتاح مؤتمر الحوار الوطني .

 

كانت تلك اللحظات مشحونة بكل عواطف اليمنيين الصادقة ، بكى فيها الكثيرون فرحا وهم لا يكادوا يصدقون هذا المشهد المهيب ، هذا الانجاز الكبير ، بل ان الجميع في تلك اللحظة كانوا يخشون ان يكون مايرونه حلما خاطفا سيزول بعد لحظات قليلة .

 

وكان المرجفون  والمشككون واعداء هذه الإنجازات ماضون في تشكيكهم في نجاح هذه الخطوة العظيمة الا ان شعبنا وكل قواه الوطنية بقيادة الاخ الرئيس تمكنوا من ان يحتفظوا لليمنيين بحلمهم ، بل تمكنوا ان يتجاوزوا كل التحديات في مؤتمر الحوار عبر إنجازات كثيرة كان أهمها استيعاب كل الملفات الوطنية ، اشراك الجميع عبر إلية الفرق لتوصيل واستيعاب وجهات نظرهم ، وصياغة مقترحاتهم ، بل والنزول الى المحافظات لاستيعاب وجهات نظر المواطنين .

 

ومع اقتراب مؤتمر الحوار من نهايته كانت التحديات تتعاظم في ميادين شتى وكان هدف هذه التحديات اعاقة الحوار ان يخرج بنتائج حقيقية ملموسة تعزز لأمن واستقرار وتنمية الوطن وتابعنا جميعا الأحداث المختلفة وبالذات في الجانب الامني والخدماتي لتعطيل حياة الناس والتكدير عليهم وإيهامهم ان لا مخرجات لهذا الحوار ، وان نسينا فلن ننسى اللحظات التي دخل فيها الرئيس عبد ربه منصور هادي قاعة الحوار ليعلن للعالم ان اليمنين بغالبيتهم في مؤتمر الحوار قد وصلوا الى وثيقتهم التاريخية وثيقة مخرجات الحوار الوطني وكان ذلك انجازا عظيما سيظل اليمنيون جيلا بعد جيل يلقنونه لابنائهم .

 

ويستمر مشوار الإنجازات ليصل لثمرته المرجوة ونهايته الطبيعية الا وهي صياغة دستور جديد للدولة تقوم على تلك الرؤى التوافقية التي أبدعها اليمنيون في مؤتمر الحوار الوطني وحينها ادركت القوى الغادرة ان مخططاتهم كلها قد فشلت وان الاخ الرئيس مصمم للوصول بأحلام الناس وأمانيهم وحقوقهم الى وضعها الدستوري ، حينها كشروا عن أنيابهم وشرعوا يشوهون وجه هذا الوطن بالدماء وينشرون العنف والرعب في كل مكان  ،ويهددون ويرعبون ويزبدون ظنا منهم ان ذلك سيثني الاخ الرئيس عن القيام بواجبه واستكمال صياغة دستور اليمن الاتحادي ونسوا ان الرئيس عبد ربه منصور هادي قد قالهالهم في البداية انه قبل هذه المهمة وهو يحمل كفنه بيده .

 

لقد كانت شرعية الاخ الرئيس عبد ربه منصور هادي هي شرعية الانجاز وتحويل احلام الناس البسطاء الى حقائق ولهذا يعادي الانقلابيون هذه الشرعية وهذا الرجل من اول يوم ، انهم أعداء شرعية الانجاز

إقراء ايضاً