الرئيسية
  • محليات

    » CSSW ينفذ إغاثة عاجلة لنازحي تبيشعه بتعز
    نفذ (CSSW) فرع تعز الحملة الاغاثية العاجلة لنازحي #تبيشعه - جبل حبشي – بتعز والبالغ عددهم (105) اسرة والذين

    اندلاع مواجهات دامية بين الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح

    الرئيس هادي يصل عدن ويحمل البشائر للشعب اليمني

    تحت شعار"هم مني وأنا منهم" تنطلق مساء اليوم حملة دولية لإغاثة إقليم تهامة

    قتلى باشتباكات بين مييليشيا الحوثي وأنصارالمخلوع في صنعاء

  • عربية ودولية

    » صحيفة بريطانية عن موقع اسرائيلي تكشف تفاصيل "صفقة مريبة" بين بوتين وترامب حول ليبيا
    قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن هناك بوادر صفقة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترام

    وزيرة الدفاع الألمانية تحذر: لا تحولوا الحرب على "داعش" إلى معركة ضد المسلمين

    إياد علاوي : لم يتحقق أي منجز أمني أو تنموي في العراق

    مقتل 51 شخصا في انفجار تبناه تنظيم داعش في بغداد

    الأسد يكشف سر الوفد الفرنسي الذي زاره

  • تقارير وحوارات

    » وفاة 63 ألف طفل في اليمن العام الماضي لسوء التغذية
    قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أمس الثلاثاء إن اليمن فقد مكاسب حققها على مدار عشر سنوات في مجال

    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في اليمن

    بريطانيا تتخذ أول خطوة للخروج من الاتحاد الأوروبي

    الشفافية الدولية: أغلب الدول العربية تراجعت في مجال مكافحة الفساد في 2016

    المكسيك: لن ندفع كلفة بناء جدار ترامب على حدودنا

  • شؤون خليجية

    » الإمارات تعلن مبادرات تنمية وخطة للحماية من أزمات المنطقة
    اختتمت القمة العالمية للحكومات أعمالها أمس، بإطلاق مبادرات تضمن التنمية المستدامة في الدولة، والتخطيط المسبق ل

    الكويت تسحب قواتها الخاصة من الحدود مع العراق

    البحرين تحبط عملية تهريب مطلوبين إلى إيران عبر البحر

    قطر تنفق 500 مليون دولار أسبوعيا على منشآت مونديال 2022

    البرلمان الكويتي يرفع الحصانة عن 3 نواب

  • رياضة

    » غوارديولا يعلن قراره "النهائي" بشأن العودة لبرشلونة
    خرج المدرب الإسباني بيب غوارديولا مؤخرا عن صمته فيما يتعلق بإمكانية عودته لقيادة فريق برشلونة مستقبلا، وذلك في

    في عالم الكرة النسوية .. مانشستر سيتي الإنجليزي يضم أفضل لاعبة في العالم

    الزياني : نرغب في دول المجلس الخليجي أن يكون للشباب اليمني إطار وعمل تعاوني مع إخوانهم شباب الخليج

    هزيمة ساحقة لأرسنال على يد غريمه بايرن ميونخ بخماسية مقابل هدف واحد

    هزيمة قاسية لبرشلونة على يد باريس سان جرمان

  • اقتصاد

    » افتتاح أول مشروع عقاري لترامب في دبي بحضور ابنيه
    حل دونالد ترامب جونيور وإريك ترامب ابنا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضيفي شرف يوم السبت في حفل افتتاح ملعب للج

    إيران تكتشف احتياطات من النفط الصخري تقدر ب ملياري برميل

    الرئيس الجزائري بوتفليقه.. سننتصر على أزمتنا الاقتصادية

    دبي تحتل المركز الرابع من حيث أعلى إيجارات مدن العالم

    أسعار الصرف تعاود الارتفاع في صنعاء

  • تكنولوجيا

    » بيل غيتس يحذر العالم ويدعوه للاستعداد بوجه الإرهاب البيولوجي
    دعا بيل غيتس، الملياردير الأمريكي والشريك بتأسيسي شركة مايكروسوف، العالم للاستعداد في وجه مخاطر الإرهاب البيول

    يوتيوب تكشف عن نيتها تطوير الترجمة النصية إلى عشر لغات

    رئيس أكبر شركة في العالم للهواتف الذكية في السجن

    أكبر طائرة برمائية في العالم من صنع الصين تستعد للانطلاق

    بلاكبيري يتراجع في سوق الهواتف الذكية حيث لاتتجاوز 0.0 بالمئة

  • جولة الصحافة

    » شرط واحد لحصول الوافدين على الجنسية السعودية عام 2017
    المملكة تسعي لتوفير خدمة جديدة ومميزة للوافدين المقيمين على أراضيها، تمثلت فى إمكانية الحصول على الجنسية السع

    السعودية تقتح الزيارات لجميع أقارب المقيمين بعد اعتماد الرسوم الجديدة

    الجوازات السعودية: لا يمكن تحويل هوية زائر إلى مقيم

    بعد فرضها رسوماً على العمالة الوافدة.. هذا ما ستدفعه إذا اصطحبت أسرتك من اليمن إلى السعودية ؟

    بعيداً عن البروتكولات والزي الرسمي.. صور جديدة للأمير «محمد بن سلمان» تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

وحيد علي رشيد
الرئيس هادي .... شرعية وطن .. لا بنادق
الجمعة 4 نوفمبر 2016 الساعة 18:09
وحيد علي رشيد

منذ ان فشلت المشاورات اليمنية في الكويت في الصيف الماضي والتي عقدت برعاية دولية تمثلت في الدول الثمانية عشر والتي عجزت بشكل فاضح ان تقنع الانقلابيين في التوقيع على مشروع لاتفاق ينهي الأزمة اليمنية ، رغم التنازلات الكبيرة التي قدمتها الشرعية اليمنية استجابة للضغوطات الدولية ، منذ ذلك الحين كافأت الدول الراعية للملف اليمني الرئيس هادي كممثل للشرعية اليمنية بمزيد من الضغوطات ، والتي بلغت اقسى مراحلها اليوم من خلال مشروع المبعوث الاممي  اسماعيل ولد الشيخ ، والذي جاء مجسدا للتسريبات التي رافقت تشكيل اللجنة الرباعية الممثلة بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات المتحدة  ، هذه التسريبات التي كان مشروع وزير الخارجية الامريكية جون كيوي  احد منتجاتها الرئيسيّة والذي تم اعادة صياغته اليوم مرة اخرى من خلال مشروع المندوب الاممي ولد الشيخ .

 

صلب المشروع الاممي الذي يتبناه ولد الشيخ  اليوم هو استهداف الشرعية اليمنية ، هذه الشرعية التي كانت احد إلانجازات الوطنية للشعب  اليمني ، عندما استطاع من خلال نضاله السلمي خلال سنوات طوال ان ينتزع حقه في التغيير من خلال مباركة شعبية لم يحظى بها زعيم يمني من قبل وذلك من خلال الانتخابات الرئاسية والتي تمت في فبراير 2012 وانتخب من خلالها الرئيس عبد ربه منصور باغلبية كبيرة وتوافق كبير كممثل للمرحلة  الجديدة التي  تلبى الحدود الدنيا لتطلعات اليمنيين في الحرية والتنمية والعدالة .

 

شرع الرئيس هادي منذ اللحظات الاولى بعد اتخابه مباشرة بتسوية الملعب السياسي من خلال تعزيز روح التوافق التي أنتجتها المبادرة الخليجية والانتخابات الرئاسية واستطاع خلال أشهر قليلة ان يجمع اليمنيين في قاعة للحوار الوطني ليعزز مرة اخرى من شرعيته الوطنية وشرعية  مرحلة التغيير الجديدة التي ينشدها كل اليمنيين واستمر بمهارة فائقة يشهد لها الكثير في تخطي حقول الألغام التي نصبت لهذه الشرعية الوطنية  في الميادين المختلفة وعلى وجه الخصوص في الجانب السياسي والاقتصادي والامني والعسكري .

 

ظل خصوم الشرعية الوطنية الجديدة يحاولون من خلال ميادين شتى الانتقاص من هذه الشرعية ظنا منهم انها لا تشكل تحديا كبيرا أمامهم ولكن جن جنونهم عندما رأوْا ان الرئيس عبد ربه منصور هادي استطاع ومعه كل المخلصين في هذا البلد ان يضيف رصيدا اكبر للهذه الشرعية الوطنية من خلال الانجاز لمخرجات الحوار والتي مثلت حلم اليمنيين في الانعتاق من فكر احتكار السلطة والثروة الى منح المواطنين الفرصة الحقيقية للمشاركة في صياغة حاضرهم ومستقبلهم .

 

 وبدلا من ان يستوعب خصوم الشرعية الوطنية  ان فرصتهم عبر وسائل توافقية في التعبير عن وجهة نظرهم فرصة مكفولة بدلا من ذلك اخذوا في التصعيد ضد شرعية الدولة والوطن ممثلة بالرئيس عبد ربه هادي في ميادين اكثر خطورة وصلفا حنى وصلت الأمور الى استخدام الآلة العسكرية للاستعلاء على مخرجات الحوار الوطني ولكن الرئيس واصل مشواره  بصبر وجلد واصرار شديد للوصول بمخرجات الحوار الوطني الى محطته الاساسية وهو صياغة دستور جديد يلبي طموحات اليمنيين في الحياة الكريمة والتنمية والعدالة .

 

لم ينس الرئيس هادي وهو يخوض هذه المراحل ان شرعيته مستهدفة ليس كشخص ولكن كقائد لمشروع التغيير الوطني  ولهذا كان في كل المراحل حريصا ان تكون كل الإنجازات التي تتم إنجازات للوطن والمواطن ، وقدم كثير كن التنازلات التي اغضبت كثير من القوى وبالذات السياسية التي كانت ربما ترى في لحظة ان هناك استهداف ضدها او انتقاص من حقها ولكن الرئيس كان يرى الموضوع اكبر من الكيانات والمسميات مهما كانت على اعتبار ان المستهدف الحقيقي هي تلك الإرادة الشعبية التي شرعت للتغيير وانتصرت له في مؤتمر الحوار وتحملت كل المصاعب حتى تصل الى دستور يغدو ملكا لكل اليمنيين .

واستمر الصراع والذي بلغ ذروته بتحريك الآلة العسكرية لاجتياح صنعاء في 21سبتمبر 2014 ولم يكن هدف هذا الانقلاب الا القضاء على شرعية الرئيس على اعتبار ان هذا الرجل بما يحمله من قيم هذا الشعب هو اكبر معوق امام مشروعهم الاستعلائي الطائفي وصمد الرئيس في صنعاء امام كل هذا الطغيان واستمر يحذر الانقلابيين ان  انقلابهم وتمردهم سيؤدي الى دمار لا يخطر على بال ، وحينها شرعوا في مرحلة اكثر رعونة ودموية  في محاصرة الشرعية الوطنية  والحكومة وعزلوا الرئيس عن العالم واعلنوا دون خجل إعلان فبراير المخزي للقضاء على الشرعية وركضوا  يتسولون شرعية لبنادقهم ودباباتهم .

 

الا ان القدر باغتهم بأمل جديد لهذا الشعب من خلال إفلات الرئيس من بين أيديهم وانتقاله الى عدن ليعلن للعالم ان شرعية اليمنيين الوطنية  باقية وانه لا شرعية للبنادق  ولهؤلاء الانقلابيين ، وحينها جن  جنون الانقلابيين وشرعوا في تحريك كل مالديهم من إمكانيات  بشرية وعسكرية ليجتاحوا البلد كل البلد  منطقة منطقة ومدينة مدينة للإجهاز  على الرئيس والشرعية وتصفية انصارها .

 

وعود على بدء فان استهداف الشرعية اليوم ليس بجديد ولقد عايشه الشعب اليمني خلال هذه السنوات الخمس الماضية وعايشه الرئيس هادي كرمز لهذه الشرعية الوطنية  ،  وكذلك الانقلابيون ومن لف لفهم كانت معركتهم ضد  الشرعية هي معركتهم منذ البداية وأرادوها منذ البدء شرعية بنادق لا شرعية وطن  ، واسالوا صناديق 21 فبراير ستجيبكم بذلك .

 

 اما المجتمع الدولي ومؤسساته التي كانت شاهدة على كل الأحداث التي مرت بها بلدنا ووقفت وقفة لازال الشعب اليمني يتذكرها بالعرفان فعليه ان لا ينجر الى مواقف مخزية ضد الشعب اليمني وتطلعاته وشرعيته وعليه ان لا يتهور بإعطاء  شرعية لبنادق الانقلابيين وليعلم العالم ان لا أمن  ولا استقرار دون أخذ حقوق الشعوب بالحسبان .

 

وأما شعبنا  اليمني  العظيم بكل مؤسساته اليوم فعليه الوقوف صفا واحدا خلف شرعية الرئيس هادي باعتبارها شرعيتهم الوطنية  المدعومة بملايين الأصوات ، هذه  الشرعية التي قريتهم من احلامهم وجعلتها في متناول أيديهم وما على الاخ الرئيس عبد ربه منصور هادي ان يواصل المشوار ويستمر في رص الصفوف وإعادة ترتيبها وإعطاء  كل الاهتمام لابناء شعبنا عبر الاستمرار في اعادة بناء المؤسسات الدفاعية والأمنية واستقرار الخدمات وتطوير اداء المؤسسات السياسية بما يكفل تجاوز هذه المرحلة الصعبة التي يعيشها شعبنا .

إقراء ايضاً