الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مشرفي الحوثي بتعز نهبوا 10 ملايين ريال من ايرادات الضريبة والتحسين لحشد السبعين
    ذكرت مصادر مؤكدة في تعز ان مشرفي ميليشيات الانقلاب في المحافظة أقدموا على سحب أكثر من 10 مليون ريال

    يونيسف : 4.5 مليون طفل قد يحرمون من الالتحاق بالمدارس هذا العام

    تعز : قوات اللواء 35 مدرع تتقدم في الصلو و تكبد المليشيات خسائر فادحة

    الإمارات: قدمنا مساعدات لليمن بنحو 2.3 مليار دولار

    مصرع 4 من أبرز قيادات المليشيا بصعدة..«الأسماء»

  • عربية ودولية

    ï؟½ البرزاني يرفع سقف التحدي.. لن نعود إلى تجارب فاشلة
    مام عشرات آلاف الأشخاص الذين احتشدوا في ملعب فرنسو حريري بعاصمة كردستان العراق أربيل الجمعة، أكد زعيم الإقليم،

    الخطوط التركية تعتزم شراء 40 طائرة بوينغ

    اليابان تندد بـ"سلوك غير مقبول" لكوريا الشمالية

    القوات العراقية تعلن بدء "معركة الحويجة"

    قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على 80 % من مساحة الرقة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار
    فقد ظهرت وكأنها مكملة لسياسات الدول الأكثر تأثيراً في المنظومة الدولية وأداة من أدواتها لتمرير سياسات مناهضة ل

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

    وزير خارجية إيران: سنتبادل الزيارات الدبلوماسية مع السعودية قريبا

    ملامح الاحتواء العربي للعراق لا تروق لإيران وقطر

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة تحتفي غداً السبت بذكرى اليوم الوطني السابع والثمانين
    تحلّ يوم غد السبت ذكرى اليوم الوطني السابع والثمانين للمملكة العربية السعودية، يومَ أن أعلن الملك عبدالعزيز بن

    هكذا احتفلت الكويت باليوم الوطني السعودي (صور)

    لأول مرة.. سعوديات في مهنة المراقبة الجوية

    الكويت تنفي تأجيل زيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين

    الكويت تطلب من سفير كوريا الشمالية مغادرة البلاد

  • رياضة

    ï؟½ الكشف عن اللائحة النهائية للمرشحين لجائزة أفضل لاعب
    أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أن ثلاثة لاعبين سيتنافسون على جائزة أفضل لاعب لعام 2017، وهم ا

    مستقبل ميسي في خطر لأسباب سياسية

    مانشستر يونايتد يحقق أرباحًا قياسية.. تعرّف عليها

    ليفانتي يهزم سوسيداد ويتقدم للمركز الخامس

    باريس سان جيرمان ينهي أزمة نيمار وكافاني

  • اقتصاد

    ï؟½ السعودية ستطبق قانون الإفلاس مطلع 2018
    قال وزير التجارة السعودي ماجد القصبي إن المملكة ستبدأ في تطبيق قانون جديد للإفلاس أوائل العام المقبل في إطار ج

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 22/9/2017

    الدولار يهبط من أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين

    الذهب إلى أدنى مستوى في 3 أسابيع

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تطبيق جديد يساعد المرضى على اتخاذ القرارات الصعبة‎
    ابتكر العلماء تطبيقًا جديدًا يدعى “تشاتبوت” يساعد المرضى الذين يعانون من أمراض مميتة على اتخاذ القرارات الصعبة

    "تراجع مهول" في الطلب المسبق على آيفون 8

    هذا ما سيجعل "غوغل" منافسا حقيقيا لأبل بسوق الهواتف

    خبراء أمن: الهجمات الإلكترونية ضد شركات سعودية وغربية تحمل بصمات إيران

    السعودية ترفع حجب المكالمات عبر الإنترنت

  • جولة الصحافة

    ï؟½ وزارة العمل السعودية: 3 حالات فقط تنقل فيهم الكفالة بدون موافقة الكفيل
    أعلنت وزارة العمل السعودية أن نقل الكفالة دون موافقة صاحب العمل في المملكة يتم في ثلاثة حالات فقط

    السعودية تحظر عمل الوافدين الأجانب في مهنة جديدة‎

    الرياض: نتطلع لحكمة برزاني لعدم إجراء الاستفتاء

    نجل الملك سلمان وسفيره في واشنطن ينعي زميله الذي استشهد في اليمن

    بماذا علق عائض القرني والعريفي بعد اعتقال سلمان العودة ودعاة آخرين بالسعودية؟

د. ياسين سعيد نعمان
حرب ...و"طلفسة"
السبت 22 اكتوبر 2016 الساعة 19:17
د. ياسين سعيد نعمان
المشهد اليوم في اليمن هو مزيج من حرب و" طلفسة" .. " الطلفسة" تعبير شائع يستخدمه معظم اليمنيين فيما يعني الفعل الذي لا وزن له ، ويكون اقرب الى اللهو ، ولا يؤدي الى اي شيء مفيد .. وهو مستهجن لانه لا يحترم الفرصة او الوقت ولا يقيم لهما وزناً.
 
 
على هامش القتل والدمار الجميع "يطلفس" .. والحرب التي ترافقها افعال هي اقرب الى اللهو لا يمكن ان تتشكل حواليها اطر ضاغطة لإنهائها بالذهاب الى الجذر الذي أنشأها .
 
هذا النوع من الأفعال يوفر البيئة لأن تصبح الحرب عبثية ومصدرا للتكسب ، ومعها تضيع مصالح الناس على النحو الذي يحدث اليوم في اليمن وبطريقة مهينة للإنسان ... مهينة ليس فقط لاحلامه في الاستقرار والحياة الكريمة حيث يشكل الراتب والمنحة الدراسية والآجر العنصر الحاسم في هذ الحلم المتواضع ، ولكنها مهينة ايضا لإنسانيته ....
 
عندما تهين الحروب الانسان الذي تتواضع فيه احلامه الى هذا المستوى الذي لا يعرف فيه الى اين يتجه للحصول على راتبه او أجره او منحته الدراسية او علاجه يصبح الحديث عن هذا الموضوع بهذا الشكل الذي نراه ونسمعه " طلفسة " والجميع يعرف ان معظم موارد البلاد لا تزال بيد أؤلئك الذين انقلبوا على الدولة وصادروها ،وان الذين يديرون البنك المركزي يتصرفون كالعاشق الكذاب الذي يفرح بآلتهم .
 
على هامش الحرب والمعاناة حتى المجتمع الدولي للاسف أخذ هو الاخر يلهو و "يطلفس" ، فمن ناحية لا يجاريه احد في صراخه وضجيجه في الحديث عن معاناة اليمنيين ، لكن بعض منظماته لا تتورع من اعادة بناء شبكة علاقاتها القديمة مع اللصوص الذين نهبوا البلاد وأفسدوها لغسلهم وتبييضهم وإعادة تقديمهم كمنقذين ..
 
الوحيد الذي لا يلهو ولا " يطلفس" ويعرف ماذا يعمل هو مخزون البؤس الهائل الذي أنتجه الانقلاب اللعين وغذته الحرب بعد ان دخلت مرحلة العبث . يتحرك هذا المخزون والذي تقف وراءه قوى تعرف ماذا تريد وتصر بكل قوة على تحقيق هدفها وهو اغراق اليمن في فوضى شاملة ضمن مشروعها الخبيث الذي يقضي بإغراق المنطقة العربية كلها في حروب وفوضى . برز هذا المشروع بصورة فجة بعد ثورات الربيع العربي التي ركزت على بناء الدولة الوطنية . 
 
جذر هذا المشروع بدأ بإقامة "دولة" اسرائيل التي عملت مبكرا على دعمه ورعايته من منطلق حماية كيانها ، مروراً بدعم الأنظمة المستبدة الفاسدة التي فشلت في بناء وإقامة دولة المواطنة على أسس وطنية ، وانتهاءً بتحريك عناصر التفكيك داخل البنية السياسية والاجتماعية الهشة بما رافق ذلك من توزيع مشوه للثروة أنتج ظلما واستبعادا اجتماعيين واسعين بدلا من ان يواجها في إطار وطني أخذت المواجهة تتشكل على قاعدة انقسامية كان البعد الطائفي فيها اكثر حضورا ليستكمل النظام الإيراني المشوار .
إقراء ايضاً