الرئيسية
  • محليات

    » مليشيات الانقلاب تفر بشكل جماعي من جبهات القتال بتعز
    تشهد صفوف مليشيا الحوثي والمخلوع حالات فرار كبيرة من جبهات القتال في الساحل الغربي للمحافظة والمناطق القريبة م

    آخر تطورات ومستجدات المعارك في الجبهات الشمالية والغربية بمحافظة تعز

    رسمياً : الحكومة اليمنية تنفي تسلم اي خارطة جديدة من المبعوث الامني

    قوات الشرعية تتقدم نحو الشريجة وتأسر عدد من المليشيات بينهم ضابط في الحرس الجمهوري

    مصرع قائد اللواء الرابع حرس جمهوري وأسر أركان حرب ورئيس عمليات اللواء في نهم

  • عربية ودولية

    » مبعوث منظمة التعاون الإسلامي يدعو لتدخل الأمم المتحدة لمنع إبادة مسلمي الروهينجا في ميانمار
    مبعوث منظمة التعاون الإسلامي الخاص إلى ميانمار يدعو الأمم المتحدة إلى التدخل في ولاية راخين في ميانمار لمنع مز

    الأمم المتحدة تدعو مجلس الأمن لفرض "ضغوط جادة" على جنوب السودان

    أوباما يخفف عقوبة الجندية السابقة في الجيش الأمريكي "تشيلسي مانينغ "مسربة وثائق ويكيليكس

    كوبا توقع اتفاقا مع أمريكا لمكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات

    مقتل العشرات في تحطم طائرة شحن تركية فوق منازل في قرغيزستان

  • تقارير وحوارات

    » مجلس الوزراء السعودي يشيد ببيان التحالف الدولي ضد داعش
    أشاد مجلس الوزراء السعودي، بالبيان الختامي الصادر عن المؤتمر الدولي لتعزيز جهود الدول الإسلامية المشاركة في خط

    ترمب يلمح لإلغاء العقوبات على روسيا ولقاء بوتين

    ترمب يتهم موسكو بالقرصنة ويتوعد الاستخبارات الأميركية

    امين عام الامم المتحدة يعلن اعتزامه جعل العام 2017 عاماً من أجل السلام

    مسؤولون أمريكيون: إيران حصلت على أموال وذهب بـ10 مليارات دولار منذ تخفيف العقوبات

  • شؤون خليجية

    » الجوازات السعودية تنفي تحديد مهلة للمغادرة للمخالفين اليمنيين بدون أخذ "بصمة مرحل"
    نفت المديرية العامة للجوازات السعودية صحة ما تم تداوله مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف الإلكتر

    الديون الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير محمد بن فيصل بن عبدالعزيز

    هذا ما بحث عنه السعوديون في غوغل خلال 2016

    هل يتوقف مشروع مترو الرياض بسبب سياسة التقشف؟

    صدور أوامر جديدة من العاهل السعودي للراغبين في الحج للموسم 2017

  • رياضة

    » مصر تتعادل سلباً مع مالي في كأس الأمم الإفريقية
    منتخب مصر يستهل عودته للمشاركة في كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم بعد غياب سبع سنوات بتعادل سلبي مع مالي بالمجم

    نجم كرة القدم المصري السابق محمد أبو تريكة يدرج ضمن قائمة الإرهاب

    خسارة محرجة للمغرب في بداية مشواره بكأس الأمم الافريقية

    لاعب ببرشلونة يطلق حملة دولية لإغاثة أطفال حلب.. هذا ما قاله للماركات العالمية

    بالفيديو: مانشستر سيتي يستعيد نغمة الانتصارت بالفوز على واتفورد

  • اقتصاد

    » صندوق النقد الدولي يثني على خطط الميزانية في السعودية ويقول إن القضاء على العجز ممكن
    صندوق النقد الدولي يثني على خطة الموازنة في السعودية ويقول إن هدف الرياض الخاص بالقضاء على العجز الضخم، الذي

    غرامة بقيمة 671 مليون جنيه إسترليني تسددها شركة رولز للطيران للسلطات في بريطانيا والولايات المتحدة لتسوية قضايا رشوة وفساد

    جيبوتي.. تشييد أكبر منطقة للتجارة الحرة في إفريقيا

    تراجع صادرات الصين أكثر من المتوقع في شهر ديسمبر بنسبة 6.1 بالمائة

    أسوأ أداء للدولار في شهرين.. والإسترليني متذبذب

  • تكنولوجيا

    » بطارية مزودة بطفاية حريق ذاتية
    باحثون يطورون بطارية ليثيوم-أيون خاصة تحتوي على مواد لإطفاء الحريق ذاتياً

    ظهور مشكلة جديدة في كاميرا هاتف «iPhone 7 Plus»

    الواتس آب الأزرق يتفوق على نظيره الأخضر بـ 5 مزايا.. تعرف عليها!

    اكتشف 5 علامات للتمييز بين الشاحن الأصلي والمقلد

    شرح بالصور : لمستخدمي واتساب.. إليكم 10 حيل عليكم تعلمها

  • جولة الصحافة

    » بعد فرضها رسوماً على العمالة الوافدة.. هذا ما ستدفعه إذا اصطحبت أسرتك من اليمن إلى السعودية ؟
    هل انتهى موسم الهجرة للخليج والأخص للمملكة العربية السعودية التي كانت قبلة للعمالة العربية والآسيوية والأجنبية

    بعيداً عن البروتكولات والزي الرسمي.. صور جديدة للأمير «محمد بن سلمان» تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

    المخلوع صالح يتخذ أول إجراء عسكري ضد مليشا الحوثي بعد اعتقال ضباط موالين له

    بهذه الصور على الحافلات.. هكذا يسعى النظام لإذلال المعارضين أثناء إجلائهم من حلب

    السعودية تحذر المغتربين "اليمنيين" من بيع أو تناول مادة "الجيرو"داخل المملكة وعقوبة شديدة للمخالفين

د. ياسين سعيد نعمان
ثورة ١٤ أكتوبر .. المسار السياسي والشعبي
الاربعاء 12 اكتوبر 2016 الساعة 02:01
د. ياسين سعيد نعمان
 
صباح يوم ١٤ أكتوبر ١٩٦٥ تجمع في ساحة ثانوية خورمكسر بعدن ما يقرب من أربعين طالب بعد طابور الصباح ، اخذوا يهتفون للثورة وسط دهشة وأسئلة طاقم المدرسين وبقية الطلاب ، فلم يكن مثل هذا الحدث معهودا من قبل . كان قد مر على الانتفاضة المسلحة عامان( ١٩٦٣)والتي انطلقت من ردفان وسجلت بداية الثورة . 
 
 
خلال هذين العامين استطاعت الجبهة القومية ان تقرأ تطورات الاحداث بصورة مبكرة وان تعيد صياغة المشهد المسلح في مشهد كفاحي اشمل سياسي واجتماعي وعسكري ، وعملت على توسيع وتنويع القاعدة الاجتماعية والشعبية للثورة عبر قنوات واتصالات مع مختلف فئات المجتمع ، ومن خلال مؤتمرات عامة ومحلية تبلورت من جرائها رؤيا سياسية واجتماعية للثورة تجاوزت الانتفاضة المسلحة وشكلت بذلك المنهج الذي استندت عليها في مسارها النضالي .. ساعدها على ذلك ان النضال السياسي الطويل الذي شهدته مدينة عدن منذ الخمسينات وكذا حضرموت بالارتباط بنشوء حركة سياسية مدنية وانتخابات تشريعية وبلدية ونهوض اقتصادي ملموس ساعد على تكون حركة عمالية نشطة واتحادات نقابية وكذا كثير من المنظمات المدنية والسياسية والغرف التجارية وصحافة تتمتع بقدر كبير من الاستقلالية . 
 
 
كل هذه العوامل ، اضافة الى المؤسسات السياسية النشطة وميراث طويل من العمل السياسي للرابطة والبعث وحركة القوميين العرب والحركة الناصرية وحزب الشعب الاشتراكي الى جانب المؤتمر العمالي وحركة اليسار التقدمية الاتحاد الشعبي الديمقراطي والتي شكلت حاضنا لحركة نضالية صاعدة من كل أنحاء اليمن .. كل هذه العوامل أدت الى إنضاج تبيئة الثورة والعمل المسلح في إطار شعبي ساسي مناسب .
 
 
غير ان عوامل كثيرة لم تسمح لهذه البيئة السياسية ان تنضج حواراتهاالداخلية بسبب مناهجها الفكرية ومراكز اتصالها العربي المحكومة بأيديولوجيات متناحرة الامر الذي ترتبت عليه نتائج سلبية استمرت تلاحق الجميع حتى يومنا هذا .
 
 
خلال العامين ١٩٦٣- ١٩٦٥ كان المنهج السياسي والفكري للثورة في صيغتها الشعبية قد تبلور بوضوح ..وكان اهم ما تبلور هو التأكيد على مسألة مهمة وهي ان الثورة المسلحة لا يمكن ان تحقق أهدافها في التحرر الا في إطار شعبي وسياسي واسع وان تتحول الى ثورة شعبية تشارك فيها كافة القوى والفئات الاجتماعية والمنظمات المدنية والعمالية . لقد كان التحرر من الاستعمار يومذاك يحمل مفهوما أوسع واشمل من مجرد رحيل المستعمر من عدن والجنوب قد كان يتضمن اضافة الى ذلك مواجهة المشروع الجيو- سياسي الذي كان يجري التحضير له بتكريس وتعميق الفواصل بين الكيانات السياسية والقبلية والعشائرية التي يتكون منها الجنوب عبر اتحاد طوعي يبقي الجنوب مجزءاً مع غياب كامل للمحميات الشرقية وخاصة حضرموت .
 
 
تواصلت هتافات الطلاب في ساحة الثانوية لمدة ساعة جذبت اليها ثلث المدرسة تقريبا وأعطى العميد لطفي جعفر أمان رحمه الله يومها اوامره بالسماح للطلبة بالتعبير عن رأيهم وتحركوا بعد ذلك الى خارج المدرسة ليلتحموا مع أفواج الطلبة القادمين من مختلف مدارس عدن الحكومية والأهلية وكلية البنات في خور مكسر وكلية عدن واتجهوا نحو حي المعلى حيث احتشد عمال الموانئ والطيران والمعلمين وعمال البترول والمصافي وغيرهم من الفئات التي شكلت مظاهرة ضخمة لم تشهد لها المدينة مثيلا عدا المظاهرة التي عرفت بالزحف على المجلس التشريعي عام ١٩٥٩ ، اضافة المظاهرات الحاشدة في نفس الوقت في كل من حضرموت وتعز وبعض مدن الجنوب وحاضرات الشمال كالحديدة ورداع ..
 
 
بدا انه تم التحضير لهذا الاحتشاد بعناية لتكون نقطة انطلاق قوية نحو اعلان تحول تاريخي في انتقال مركز الثقل في الثورة الى المدينة حيث تتبلور ملامح تحالفات اجتماعية عمالية ،طلابية ،نسائية، رجال اعمال وتجار وقطاعات أوسع من الشعب . لقد حمل ذلك الانتقال دلالة كبيرة على التحول العميق الذي شهدته الثورة يومذاك حيث لم يعد الكفاح المسلح الا صورة من صور الدفاع عن النفس في حين ان المسار السياسي الشعبي كان يحقق كل يوم نجاحات كبيرة على صعيد الانتقال بالثورة الى حراك سياسي وشعبي شامل يتجاوز جدران العزلة والذي كان له الدور الابرز في توليد الفرصة التاريخية لتكوين الدولة التي اعلن عنها يوم ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧ .
إقراء ايضاً