الرئيسية
  • محليات

    » قرقاش: متحدون مع السعودية لمواجهة إيران
    دعا وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي الدكتور أنور قرقاش إلى ضرورة الاتحاد مع السعودية في مواجهة إيران. وق

    الصحة العالمية: الكوليرا تفتك بحياة 473 يمنياً خلال شهر

    بحضور محافظ محافظة عدن .. رئيس الوزراء يفتتح قاعة «الاتحاد»

    رئيس الوزراء يوجه بصرف مساعدات مالية لأسر شهداء وجرحى مجزرة الصحافيين بتعز

    القوات السودانية في اليمن تقتل قيادي حوثي رفيع بميدي

  • عربية ودولية

    » كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية جديدة باتجاه بحر اليابان
    أكدت كوريا الشمالية إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أشرف على الإطلاق التجريبي للصواريخ الاعتراضية الموج

    بكين ترفض رواية أميركا لحادث طائرات فوق بحر الصين

    غارات جوية جنوبي ليبيا بعد قصف مصري لدرنة

    بعد القصف المصري.. الرئاسي الليبي: نرفض انتهاك سيادتنا مهما كانت المبررات

    زلزال بقوة 5.1 درجات يضرب مانيسا في تركيا

  • تقارير وحوارات

    » تعرّف على موعد وصول ترامب للسعودية والجدول الزمني للزيارة‎
    يغادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الولايات المتحدة اليوم الجمعة 19 مايو للقيام برحلته الخارجية الأولى منذ تول

    عاجل : فرنسا تعلن فوز إيمانويل ماكرون للرئاسة

    خامنئي يلتقي «المهدي المنتظر» في سرداب مسجد جمكران ويطالبه بـ«تجريع» واشنطن السم

    دونالد ترامب : الأسد قتل الأبرياء والضربة العسكرية "انتصار للعدالة"

    البيت الأبيض ينتقد الهجوم الكيميائي في سوريا ويربط بين ضعف أوباما وممارسات بشار الأسد

  • شؤون خليجية

    » مفتي المملكة يصف المتراجعين عن تحريم الموسيقى بـ "المنتكسين"
    مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، الدعاة الذين غيروا موقفهم تجاه سماع الموسيقى والأغاني، وتراجعوا عن

    في إطار ابتعاث الدفعة الثانية من برنامج "وظيفتك_ وبعثتك" "السعودية" تستكمل إجراءات ابتعاث 30 شابة سعودية لدراسة الطيران

    محام إماراتي سجين ينال جائزة حقوقية مرموقة

    مفتي المملكة : الإكثار من العمرة مضر.. واحدة تكفي

    أتربة وغبار على معظم مناطق المملكة العربية السعودية

  • رياضة

    » وداع أسطوري لـ «ملك روما»
    ودع جمهور نادي روما قائده وملهمه فرانشيسكو توتي بأفضل طريقة بعدما ملأ مدرجات ملعب «الأولمبيكو» في مباراة جنوى

    أوزيل يسخر من توقعات الصحفيين لنهائي كأس الاتحاد

    السعودية تتأهل كأفضل ثالث في كأس العالم للشباب 

    برشلونة بطلاً لكأس إسبانيا للمرة الـ29 في تاريخه

    آرسنال بطل كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب تشيلسي

  • اقتصاد

    » الأصول الأجنبية السعودية تواصل الهبوط وسط زيادة الاقتراض الخارجي
    أظهرت بيانات البنك المركزي السعودي أن الأصول الأجنبية للبنك انخفضت في أبريل/ نيسان مع زيادة اقتراض الحكومة من

    تراجع أسعار النفط مع زيادة منصات الحفر الأميركية

    ارتفاع الأرباح الصناعية في الصين 14% في ابريل

    قرار أوبك يهوي بالنفط

    تعرف على الدول وعددها التي أيدت الاتفاق السعودي الروسي بخفض إنتاج النفط

  • تكنولوجيا

    » انفيديا تعلن عن جيل جديد من حواسب Battlebox المخصصة للاعبين
    وضعت انفيديا برنامج Battlebox PC لتحديد الحواسب التي تحقق المعايير التي ترى فيها انفيديا أنها مناسبة للاعبين

    عربات ذكية تحت الطلب تُشغل تجريبياً في دبي خلال أسابيع

    أمازون تفتتح أحدث متاجرها غير الالكترونية لبيع الكتب في الولايات المتحدة

    جوجل تطرح تطبيقا لمكافأة المستخدمين عند الإجابة على استطلاعات الرأى

    ما هو الفرق بين هاتفى Mi Max 2 وMi Max

  • جولة الصحافة

    » يرلندا الشمالية... هل حان زمن الانفصال والوحدة؟
    قبل 36 عاماً كان 10 أشخاص من "الجيش الجمهوري الإيرلندي" في إيرلندا الشمالية يموتون بسبب إضرابهم عن الطعام في ا

    زعيم كوريا الشمالية يشرف على اختبار سلاح جديد مضاد للطائرات

    شاهد : الملك سلمان يشعل تويتر بهذه التغريدة قبل قليل

    عاجل : ابو بكر العطاس نائباً لرئيس لجمهورية

    بالصور : هوية زائر لليمنيين أصبحت اقامة رسمية ومقيم ينشر صورة للإقامة الرسمية وهويته "زائر" السابقة

فراس اليافعي
حملات مسعورة على "هادي" تتجاوز العقول!!
الجمعة 17 يونيو 2016 الساعة 17:19
فراس اليافعي

*ما إن وصل الرئيس (هادي) لقيادة البلد  إلى بر الأمان ، والخروج به من سيطر فارس وحرب سوداء كادت تعصف بالوطن ، حتى بدأ هناك من الأقزام  ممن يتجرأ بالتطاول على شخص الرئيس (هادي) الذي تحمل الصعاب واخرج البلد من شفاء جرف كان على وشك الانهيار.

 

 

الحرب اليوم لم تعد كما كان في السابق، تقليدية الوسيلة، وكلاسيكية النهج، بل تعددت واختلفت بتعدد أدواتها الحديثة، واختلفت باختلاف خطط الخصم، هذا تعريفٌ عام، واسقاطه على واقعنا يتجسد في حالات منها ما يتعرض له الرئيس هادي كـ شخص أولاً وكـ رمز للشرعية ثانياً، وكـ استهدافٍ لكل من ينتمي إليه ويُناصره.

 

* ولا استغرب كثيراً فالمتآمرون كُثُر والأعداء كُثُر أكثر رواجاً من كلِّ السِّلع البائرة ، الغالبية يُخطِّطون لنيل مآرب من حظِّ الشيطان ، حتى لو فرشوا البلاد جحيماً ، ليمشوا في أسراب فسادهم آمنين ، لا يُهمُّهم أيَّ شيءٍ سوى مصالحهم التي ضلُّوا لها عاكفين عقوداً من السنيين،  أناساً لا يرون إلا الظلام ، ولا ينظرون إلا سلباً ، امتزجت عقولهم وآرائهم الغبية  فتغيرت نظرتهم لكل شيء ، حتى أصبح كل خيّر من وجه نظر هؤلاء مفسد ، والمفسد هو صالح ، هكذا تغيرت معادلتهم في الحياة ، حتى أصبحوا يتربَّصون بالبلد أي فرصةٍ ، ولو جعلوا الخوف صهوتهم لاعتلاء سدة الحكم مرهبين ومخوفين كل من يعترضهم في الطريق وإن ولو جزوا الأعناق ولو احتسوا الدماء شراباً يظهرهم أشبه بمصاصي الدم ، عند هؤلاء الأنماط من المتطاولون يجب أيقنتُ  حقاً انه (لا تُرمى إلا الشجرةُ المثمرة) .

 

 

 

* سهام الحرب على هادي بدأت منذُ أول يومٍ لتوليه رئاسة الجمهورية، في (2012م)، اختلف الجميع شمالاً فيما بينهم لكنهم اتحدوا على مناصبة هادي العداء، وأول السِهام التي ناصبوا العداء بها لـ هادي كانت استهداف نجل الرئيس هادي، جلال، زاعمين أن الرئيس يُهيئ الابن لخلافته!

 

 

 

* المنطق الواقع والعقل يقول أن الرئيس هادي الذي جاء خلفاً لمخلوع أراد أن يُورث الابن "أحمد" الحكم وهو يعلم أن المخلوع سقط بسبب سعيه للتوريث، وهو يعلم أيضاً أن المخلوع كلّفه تهيئة الرأي الشعبي لتوريث الابن (33) عاماً، ثم كان بحاجة إلى مثلها ليُورثه الحكم فعلاً، فكيف له أن يُكرر واقع من كان قبله، أيُريد فعل هذا ليسقط في يومه التالي من الحكم!؟

 

* لم يمضِ العام على توليه المنصب حتى راجت هذه التهم، وانتشرت في نطاق المطبخ الإعلامي الواحد وبوسائل إعلامه التي تعدّدت مرئية ومقروءة ومسموعة والإعلام الحديث أيضاً المتمثل في مواقع التواصل الاجتماعي، اتهموه زيفاً، ثم وزّعوا التهم في كل موقع من المواقع التي أُنشئت خصيصاً لترويج هذه الفتن، ثم خرجوا يُسائلون هادي على تُهمٍ هم أوجدها من العدم، وروّجوا لها ثم يُريدون فرضها واقعاً لإسقاط الرئيس!

 

*المطابخ السياسية هذه الأيام تعمل بوتيرة عالية ، إما لأنَّها تريد المساومة على شيءٍ ، أو أنَّها تريد إخفاء آلات الفساد الضخمة ، ومشاريع أخرى في الجانب الآخر تسحق البسطاء والمهمَّشين ، وهي تستشري يوماً إثر آخر ، ولكل ذي لبٍّ وعقل فهمه الخاص نحو أولئك المتحاملين والمتحاذقين على عباد الله ، أكثرهم حنقاً هم أولئك المتضرِّرين ، جرَّاء تقطيع أوردة فسادهم وعبثهم ومحاصصاتهم ، التي وقف هادي أمام مشروعها دون أدنى تنصلٍ من المسؤولية ، مغامراً بنفسه وبعائلته التي طالها من الأذى ما يكفي آخرها ما حدث لجلال ، وسيشتدُّ إيذاء المرجفين في هذا البلد المغمور بكل آفات الفساد ، المتوغِّلة والتي قطع عليها هادي موسماً لا تكرِّره الأيَّام ، وجلال ابنه طبعاً قد أصبح "فاكهة الصيف" المُشتهاة ، التي يحبُّ البعض تناولها هذه الأيام ..!!

 

* ومن كان يتزعّم اطلاق شائعات تهم التوريث؟

 

أنصار الابن "أحمد"، أنصار من سعى مخلوع اليمن لتوريثه الحكم، وهنا تكمن سخافة التهمة، وسذاجة الادعاء ضد الرئيس هادي ونجله جلال.

 

* دعا هادي سيم لعقد حواراً وطنياً، ثم تمخّض عن هذا الحوار تقسيم اليمن إلى ستة أقاليم، فثارت النخبة التي كانت تحكم وعارضت بشّدة ما نتج عن مؤتمر الحوار، ومن مخاضات هذه المعارضة ولدت عداوة ثالثة للرئيس هادي مُضافة إلى عداوة الحوثيين له وأنصار المخلوع؛ هذه العداوة كانت تطبخ عداوتها تحت نارٍ هادئة، لكنها سرعان ما انكشفت، وتصدّر زعامتها الشيخ "الهارب" حميد الأحمر، لأنه كـ أقارنه "أحمد علي" و "السيء عبدالملك" رأوا في الأقلمة خروج الأقاليم الجنوبية عن طوعهم وعن سلطتهم، وما يترتب على هذا من فقدانهم للمصادر التي أثرتهم ثراءً فاحشاً، فـ أجتمع الثلاثة يكيدون كيداً عظيماً للرئيس هادي؛ وقبل هذا الكيد كان لحميد وأحمد سابقة في محاولة الإطاحة بهادي ليمسك أحمد السلطة وينوبه حميد، كما جاء في حوار الرئيس هادي مع صحيفة عكاظ السعودية.

 

* مضمار العداوة تجاوز حميد ليستأثر الاثنان "أحمد وعبدالملك" بمحاولة التفرد بالسلطة؛ فدخل الحوثيون صنعاء، بدعمٍ من المخلوع مستهدفين حكم الرئيس هادي، في مساعي استعادة التوريث لنجل المخلوع، بعد أن سُدت الأبواب أمامهم في جعل الشعب يُصدق شائعاتهم في زعمهم سعي هادي لتوريث ابنه، كي يثور الشعب الذي لم يقبل ضيم المخلوع، وبظنهم أيضاً سيُصدق قولهم ويخرج ضد ضيم هادي ونجله.

 

* ضيّق الحوثيون على حكم الرئيس هادي، ثم حُوصر، ثم وُضع تحت الاقامة الجبرية، وبعد مكوثه شهراً في الإقامة الجبرية تمكّن من الافلات من سجنه الاجباري والعودة إلى عدن، وهنا لا زالت تُهم الإفك ضد الرئيس هادي سارية، حتى وهو بعيداً عن عاصمته ومسلوب الحكم عنوة.

 

* وهنا تنوّعت التُهم وتعددت، فتارة يُمارسون إفكهم الأول، وأخرى يدّعون أنه يسعى لانفصال الجنوب عن الشمال، وثالثة يُرجون لتهمٍ لا قِبل له بها، وهكذا استمر منوال التهم يتوالى دون توقف.

 

* ما يتردد أحياناً في الجنوب بحق جلال هادي هو صدى لما أوجدته المطابخ الموالية للمخلوع، يأخذه البعض في الجنوب على سبيل التداول بحسن نية ودون ادراك منهم للمقصد منها، ومن ورائها وروّج لها.

 

* فيجب أن نقول لتلك الأصوات خاسئتي وخسئت قلوبكم السوداء الخبيثة ونقول للرئيس (هادي) أمضي فانك (هاديٌ) بعقلك الحكيم وصدرك الواسع و (منصور) بإذن الله من الشعب الذي سيضحي ويخوض معك المعترك السياسي للوصول إلى بر الأمان.

 

* أبناء الجنوب، هو نداء لكم نداء الأخ لأخيه، لا تنجروا خلف شائعات ظاهرها مطالبٍ سطحية هدفها النيل من هادي ومن الجنوب، وما فشلوا في تحقيقه ضد الرئيس هادي وهو في صنعاء يُريدون فعله في عدن على أياديكم.

 

حذاري وإنّي ناصح.

إقراء ايضاً