الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ زوجة مسؤول التجنيد للحوثيين بذمار.. تقتله بـ10 طعنات
    كشف سكان محليون أن القيادي الحوثي محمد_حسين_كرات قُتل على يد زوجته، بعد أن سددت له نحو 10 طعنات بالسكين في عنق

    صالح: لا أعترف بالقرار الاممي رقم 2216

    فتاة في عدن تتخلص من خاطفيها وتعود لمنزلها بعد اربعة من ايام

    وزير الاعلام يلتقي نائب رئيس الجمهورية والأخير يؤكد على الضرورة الحتمية للإعلام

    توضيح هام من وزراة العمل السعودية للمقيمين اليمنيين

  • عربية ودولية

    ï؟½ هل تسقط الأمم المتحدة التهم عن سيف الإسلام القذافي تمهيدًا لمشاركته في الانتخابات؟
    قالت مصادر ليبية رفيعة المستوى، اليوم الثلاثاء، إن أروقة الأمم المتحدة تشهد حالياً نقاشات جادة بشأن التهم المو

    النيابة المصرية تحقق مع 6 أشخاص رفعوا علم المثليين

    بيونغيانغ تحرك طائرات وتعزز دفاعاتها بعد إرسال واشنطن قاذفات

    "سوريا الديمقراطية" تتهم روسيا بقصف مواقعها بدير الزور

    بدء التصويت في استفتاء استقلال كردستان العراق

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مقتل الدكتورة السورية المعارضة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في إسطنبول
    عثرت قوات الأمن التركية على جثة الناشطة السورية المعارضة الدكتورة "عروبة بركات"، وابنتها الصحفية "حلا بركات"،

    شاهد : جوجل تحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

    مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ خطأ طباعي يقيل مسؤولا في وزارة التعليم السعودية
    أعلن في السعودية عن إقالة وكيل وزارة التعليم السعودية المسؤول عن المناهج التربوية، بعد اكتشاف خطأ في كتاب مدرس

    الكويت: مستمرون في وساطتنا ونأمل عقد القمة الخليجية بموعدها

    محمد بن زايد يستقبل الرئيس المصري السيسي في أبوظبي

    للمرة الأولى.. المرأة السعودية تقتحم عالم المسرح داخل المملكة

    قرقاش: الإمارات تؤكد على وحدة العراق وطنًا يسع الجميع

  • رياضة

    ï؟½ كريستيانو رونالدو يقود ريال مدريد لفوز تاريخي على بروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا
    حقق فريق ريال مدريد الإسباني فوزه الأول على ملعب بروسيا دورتموند الألماني خلال تاريخ مواجهتهما معا وفاز عليه 3

    هل يتمارض نيمار أم يتمرد ؟

    سواريز يكشف عن أصعب مدافع واجهه في مسيرته

    كشف سبب غياب نيمار عن مباراة باريس سان جيرمان ومونبلييه

    إيقاف رئيس يوفنتوس الإيطالي بسبب تقديم تسهيلات للمافيا

  • اقتصاد

    ï؟½ الإمارات تطلق مشروع مدينة المريخ
    أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة مشروع بناء المدينة الفضائية الأولى من نوعها بتكلفة 500 مليون درهم على مساح

    النفط يصعد لأعلى مستوى في 26 شهرًا وتركيا تهدد بغلق خط أنابيب خام كردستان

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء

    وزير المالية السعودي يكشف تفاصيل جديدة عن برنامج “حساب المواطن”

    بعد مرور عام.. هل كان قرار نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن صائبًا؟

  • تكنولوجيا

    ï؟½ دراسة: أوقفوا فورا فتح هاتف أندرويد بهذه الطريقة
    حذرت دراسة أميركية من الأسلوب الذي يعتمده بعض مستخدمي أندرويد في فك قفل هواتفهم بالاعتماد على نموذج معين يتم ر

    صدمة في آبل.. ضعف الطلب على “آيفون 8” يكسر سهمها 10%

    آيفون 8 .. ارتفاع كبير في تكاليف إصلاحه

    تطبيق Play Protect وحده لا يكفي لأمان الهواتف

    11 ميزة "خفية" في نظام تشغيل آيفون الجديد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ السعودية تعلن السماح للمرأة بقيادة السيارة "وفق الضوابط الشرعية"
    أصدر عاهل السعودية، سلمان عبد العزيز، أمرًا ملكيًا يسمح للمرأة بقيادة السيارة، لأول مرة في تاريخها، مع مراعاة

    لأول مرة.. الكشف عن وجه "سفاح داعش" في الرقة

    أمريكا تكشف عن القائمة الجديدة للدول المشمولة بقرار حظر السفر

    يوم السعودية الوطني.. عروض ثقافية واحتفالات تعم المملكة

    وزارة العمل السعودية: 3 حالات فقط تنقل فيهم الكفالة بدون موافقة الكفيل

محمد مقبل الحميري
التحالف الاسلامي لمكافحة الارهاب هل كان ضروريا
الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 الساعة 08:05
محمد مقبل الحميري
داعش ،القاعدة ، انصار الشريعة ، حزب الله وانصار الله ، هذه مسميات متنوعة وبديكورات مختلفة ولكن المخرج لها يكاد يكون واحد ، لانه بدون هذه الجماعات التي تشوه الاسلام وتسئ للمسلمين لن يكون هناك مبررا للدول العظمى للتدخل في المنطقة ونهب ثروات المسلمين والتمركز في أراضيهم ، فتحت مبرر مكافحة الارهاب ، مارس الغرب الارهاب على المسلمين بمبرر ان المسلمين إرهابيين ، ولو أمعنا النظر في القيادات البارزة للإرهاب سنجد ان معظمهم عاشوا في الغرب مما يوحي انهم ربوا تربية خاصة تخدم أهداف هذه الدول وتطلعاتها ساعدهم ايضاً حليفهم التاريخي في المنطقة الفكر الرافضي المتمثل بإيران الذي يظهر لهم العداء في العلن وفي السر هو معهم على درجة كبيرة من التنسيق والتحالف الغير معلن ، وإذا أردتم التأكد من صحة كلامي انظروا الى العراق من سلمها على طبق من ذهب للإيرانيين! ولا يعني ان كل الدواعش ومن على شاكلتهم عملاء فبعض هؤلاء غسلت أدمغتهم ًوًًً انحرفت أفكارهم معتقدين انهم يخدمون الاسلام بهذا الانحراف الهدام بينما الاختراق يكمن في موقع القيادات التي توجه هؤلاء نغسل لي الأدمغة متخذة منهم سلاحا هداما للإسلام والمسلمين.
 
كل هذه المقدمة التي أسلفت بها أردت القول بعدها ان التحالف الاسلامي لأربعة وثلاثين دولة إسلامية لمكافحة الارهاب بقيادة المملكة العربية السعودية اعتقد انه حلفا في غاية الأهمية لهذه الدول ومستقبلها والحفاظ على أمنها واستقرارها وقطع دابر الذرائع لمن يدعون محاربة الارهاب وهم يغذونه وينمونه ويبتزون الدول الاسلامية تحت مبرر مكافحة الارهاب وهم يمارسون علينا اسوء أساليب الارهاب ، مفترين على ديننا الاسلامي الحنيف الذي هو دين الوسطية والتعايش مع كل الامم.
 
إن هذه الجماعات المشبوهة المتقمصة بقميص الاسلام والتي ترتكب جرائم باسم الاسلام والاسلام مفترى عليه إنما وجدت لتشوه الاسلام الصافي الذي يدعو الى المحبة مع كل بني البشر فألحقت اشد الضرر بالمسلمين السنة والصقت كلمة الارهاب بكل مسلم سني ، بينما الروافض يجدون الدلال والتشجيع لأنهم عبر التاريخ مع كل غائرٍ على العالم الاسلامي ، وأتحدى ان تذكروا لي اي حركة شيعية صنفت بأنها ارهابية من قبل أمريكا والغرب مهما كانت جرائمها في حق الإنسانية ، بينما حركات وهمية يضاف لتعريفنا بأنها سنية تضخم ويضخم خطرها ويصنع من قادتها بعبع ليستمر الضغط والابتزاز والإرهاب على الدول العربية والاسلامية بمبرر محاربة الارهاب.
 
بكل المقاييس هذه آلخطوة التي تمت هامة وجبارة وضرورية في تأيسس هذا التحالف الاسلامي الذي جاء بعد ان طفح الكيل والشعور بعدم جدية الدول التي تدعي محاربة الارهاب ، وهذا رصيد إضافي جبار الى رصيد المملكة العربية السعودية بقادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله المتميز بالقيادة الحكيمة والحزم ، ولا شك ان مثل هذه الخطوة الجبارة ستغضب كثير من الدول لا تريد لشماعة محاربة الارهاب الكاذبة ان تنتهي وفي مقدمة هذه الدول ايران والكيان الصهيوني ، وهذا يتطلب اليقضة العالية والتنسيق الدقيق بين هذه الدول المنضوية في التحالف والقرارات الصارمة اولا بأول في مواجهة كل ظواهر التطرف ومكامنه.
 
نسأل الله التوفيق والسداد لهذا الحلف الذي نؤمل عليه قطع دابر الفتن التي تعطي المبرر لزعزعة امننا واستقرار أوطاننا .
إقراء ايضاً