الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ زوجة مسؤول التجنيد للحوثيين بذمار.. تقتله بـ10 طعنات
    كشف سكان محليون أن القيادي الحوثي محمد_حسين_كرات قُتل على يد زوجته، بعد أن سددت له نحو 10 طعنات بالسكين في عنق

    صالح: لا أعترف بالقرار الاممي رقم 2216

    فتاة في عدن تتخلص من خاطفيها وتعود لمنزلها بعد اربعة من ايام

    وزير الاعلام يلتقي نائب رئيس الجمهورية والأخير يؤكد على الضرورة الحتمية للإعلام

    توضيح هام من وزراة العمل السعودية للمقيمين اليمنيين

  • عربية ودولية

    ï؟½ هل تسقط الأمم المتحدة التهم عن سيف الإسلام القذافي تمهيدًا لمشاركته في الانتخابات؟
    قالت مصادر ليبية رفيعة المستوى، اليوم الثلاثاء، إن أروقة الأمم المتحدة تشهد حالياً نقاشات جادة بشأن التهم المو

    النيابة المصرية تحقق مع 6 أشخاص رفعوا علم المثليين

    بيونغيانغ تحرك طائرات وتعزز دفاعاتها بعد إرسال واشنطن قاذفات

    "سوريا الديمقراطية" تتهم روسيا بقصف مواقعها بدير الزور

    بدء التصويت في استفتاء استقلال كردستان العراق

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مقتل الدكتورة السورية المعارضة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في إسطنبول
    عثرت قوات الأمن التركية على جثة الناشطة السورية المعارضة الدكتورة "عروبة بركات"، وابنتها الصحفية "حلا بركات"،

    شاهد : جوجل تحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

    مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار

    العاهل السعودى يبحث مع وزير الخارجية الروسى الأوضاع الإقليمية والدولية

    العثور على السفير الروسي في السودان ميتا في حوض سباحة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ خطأ طباعي يقيل مسؤولا في وزارة التعليم السعودية
    أعلن في السعودية عن إقالة وكيل وزارة التعليم السعودية المسؤول عن المناهج التربوية، بعد اكتشاف خطأ في كتاب مدرس

    الكويت: مستمرون في وساطتنا ونأمل عقد القمة الخليجية بموعدها

    محمد بن زايد يستقبل الرئيس المصري السيسي في أبوظبي

    للمرة الأولى.. المرأة السعودية تقتحم عالم المسرح داخل المملكة

    قرقاش: الإمارات تؤكد على وحدة العراق وطنًا يسع الجميع

  • رياضة

    ï؟½ كريستيانو رونالدو يقود ريال مدريد لفوز تاريخي على بروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا
    حقق فريق ريال مدريد الإسباني فوزه الأول على ملعب بروسيا دورتموند الألماني خلال تاريخ مواجهتهما معا وفاز عليه 3

    هل يتمارض نيمار أم يتمرد ؟

    سواريز يكشف عن أصعب مدافع واجهه في مسيرته

    كشف سبب غياب نيمار عن مباراة باريس سان جيرمان ومونبلييه

    إيقاف رئيس يوفنتوس الإيطالي بسبب تقديم تسهيلات للمافيا

  • اقتصاد

    ï؟½ الإمارات تطلق مشروع مدينة المريخ
    أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة مشروع بناء المدينة الفضائية الأولى من نوعها بتكلفة 500 مليون درهم على مساح

    النفط يصعد لأعلى مستوى في 26 شهرًا وتركيا تهدد بغلق خط أنابيب خام كردستان

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء

    وزير المالية السعودي يكشف تفاصيل جديدة عن برنامج “حساب المواطن”

    بعد مرور عام.. هل كان قرار نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن صائبًا؟

  • تكنولوجيا

    ï؟½ دراسة: أوقفوا فورا فتح هاتف أندرويد بهذه الطريقة
    حذرت دراسة أميركية من الأسلوب الذي يعتمده بعض مستخدمي أندرويد في فك قفل هواتفهم بالاعتماد على نموذج معين يتم ر

    صدمة في آبل.. ضعف الطلب على “آيفون 8” يكسر سهمها 10%

    آيفون 8 .. ارتفاع كبير في تكاليف إصلاحه

    تطبيق Play Protect وحده لا يكفي لأمان الهواتف

    11 ميزة "خفية" في نظام تشغيل آيفون الجديد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ السعودية تعلن السماح للمرأة بقيادة السيارة "وفق الضوابط الشرعية"
    أصدر عاهل السعودية، سلمان عبد العزيز، أمرًا ملكيًا يسمح للمرأة بقيادة السيارة، لأول مرة في تاريخها، مع مراعاة

    لأول مرة.. الكشف عن وجه "سفاح داعش" في الرقة

    أمريكا تكشف عن القائمة الجديدة للدول المشمولة بقرار حظر السفر

    يوم السعودية الوطني.. عروض ثقافية واحتفالات تعم المملكة

    وزارة العمل السعودية: 3 حالات فقط تنقل فيهم الكفالة بدون موافقة الكفيل

محمد مقبل الحميري
الدماء العربية الزكية اختلطت بالدماء اليمنية الطاهرة
الاثنين 14 ديسمبر 2015 الساعة 22:16
محمد مقبل الحميري
الشهيدان البطلان العقيد عبدالله السهيان والضابط الإماراتي سلطان الكتبي هما وأمثالهما تركوا رغد العيش وهبوا لنصرة اخوانهم في اليمن عندما تعرضت اليمن للمحنة والغزو الفارسي عبر أذناب المجوس الذين اعتدوا على الا ض والإنسان وانقلبوا على كل العهود والاتفاقات والمواثيق واسقطوا الحكومة والدولة والغوا كل المؤسسات الشرعية ، وفتحوا الموانئ والأجواء للطيران الايراني الفارسي وكذلك الموانئ فتحوها للسفن الإيرانية التي تحمل السلاح وآلة الدمار لقتل اليمنيين ، فاسقطوا المحافظة تلو الاخرى حتى وصلوا عدن ومشارف تعز بدعم من الحرس العائلي ، مارسوا كل أساليب الاجرام الهمجية احرقوا المدن هدموا المنازل على رؤوس ساكنيها قصفوا المساجد ومدارس القرآن ، سجنوا الالاف وقتلوا الكثير منهم بأساليب حقيرة ، أرادوا تغيير المعتقد ومنع التراويح في رمضان ، انزلوا الخطباء من فوق المنابر واستبدلوهم بخطباء روافض.
 
 
أعلنوا ان جيش الحسين الذين يدعون انهم يمثلوه قد انتصر في اليمن على جيش يزيد بن معاوية الذي اعتبرونا جنده ، وهم لا يمتون للحسين رضوان الله عليه وعلى والديه بصلة وإنما صلتهم بأبي لؤلؤة المجوسي قاتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه قاهر الفرس الذي عملوا له مزار في ايران تكريما لقتله خليفة المسلمين.
 
في هذه اللحظات العصيبة على كل حرٍ يمني انطلقت عاصفة الحزم التي أتت هؤلاء الروافض من حيث لم يحتسبوا فأخذتهم بقوة وقضت على أحلامهم والنصر الذي كان يخامرهم وقتلت الغرور الذي ركبهم ، فأعادت للأمة العربية جميعا الاعتبار وأعادت للشعب اليمني الامل ، ومرغت الكبر الفارسي الذي أوهم عبيده انه لا يقهر ، ولا شك أنّ اتخاذ قرار بهذا الحجم لا يتخذه الا قادة عضماء امثال خادم الحرمين السريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله الذي وحد صف التحالف العربي ولبى نداء الاخوة من قِبَلْ أشقائه في اليمن ، فأرسل هؤلاء القادة الابطال الى اليمن امثال الشهيدين السهيان والكتبي الذين أرخصا دميهما الطاهرين فداء للعقيدة والعروبة ، وبدمهما ودم من سبقهما من الشهداء من ابناء الدول الشقيقة يكون الدم اليمني الطاهر اختلط بالدم العربي الزكي على الارض اليمنية مهد العروبة وموطنهم الاول.
 
 
وللاسف يأتي أذناب الفرس ليتطاولوا على شرفاء الوطن والأشقاء العرب ويستنكرون علينا الإشادة والترحم على هؤلاء العمالقة ويتهمون الوطنيين بالعمالة ، فإذا كانت الوطنية بمفهومهم ان يكون المرء تابعا للفرس خائنا لعقيدته وعروبته فهذا توصيف لا ينطبق إلا عليهم وعلى من ساروا على منهج أبا رغال وبهذا المفهوم المنحرف سيصبحون هم الوطنيون ، ومن ينتمي لعروبته وعقيدته فهو خائن وعميل ، إنه العمى والانحراف والانحطاط الفكري الذي أصيب به هؤلاء المنحرفون الخونة.
 
إن هذه الحادثة الأليمة تفرض على الجميع سرعة حسم المعركة في تعز المحاصرة من قبل الانقلابيين الذين يدعون الوطنية وحب الوطن وهم يقتلون النساء والأطفال ويحاصرون المدينة من ابسط مقومات الحياة بصمائر ميتة وأخلاق منحطة وأحقاد دفينة ، 
 
فأصبحت ساحة تعز هي التحدي الحقيقي للطرفين ومن يحسم المعركة في تعز سيحسمها تلقائيا في ربوع الوطن ، وهذا يوجب على قيادة التحالف وجيش الشرعية والمقاومة الشعبية العمل على الحسم السريع للمعركة في تعز وفاء لدماء الشهداء اليمنيين وإخوانهم الخليجيين ، وكلي ثقة ان الساحة ستشهد تصعيدا وإصرارا اكبر على الحسم والانتصار لهذه الدماء الزكية ولمظلمة الثكالى والأطفال ، ونصرة للمدينة الصامدة على مدار الشهور الماضية حتى الآن بكل عزة وشموخ رغم الجراح والآلام . 
 
أيها الشرفاء إن ما يجري من صراع ومواجهات دموية على ارض اليمن الطاهرة ما هو الا صراع بين حضارتين ، الحضارة العربية الاسلامية والحضارة الفارسية المجوسية ، فندعوا شرفاء الوطن الى ان يدركوا ذلك وان لا ينخدعوا بالشعارات الكاذبة والخطابات الخادعة التي ظاهرها الرحمة وباطنها الاجرام والقتل والعنصرية والتبعية للمشروع الفارسي ، فيصبحوا مطايا وأدوات لهذا المشروع المعادي للأمة وهم لا يشعرون ويحسبون انهم يحسنون صنعاً.
 
الرحمة والخلود للشهيدين السهيان والكتبي ولكل شهداء اليمن وشهداء دول التحالف والخزي والعار لأعداء الأمة ، ولا نامت أعين الجبناء.
 
 
*عضو مجلس النواب
إقراء ايضاً