الرئيسية
  • محليات

    » قرقاش: متحدون مع السعودية لمواجهة إيران
    دعا وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي الدكتور أنور قرقاش إلى ضرورة الاتحاد مع السعودية في مواجهة إيران. وق

    الصحة العالمية: الكوليرا تفتك بحياة 473 يمنياً خلال شهر

    بحضور محافظ محافظة عدن .. رئيس الوزراء يفتتح قاعة «الاتحاد»

    رئيس الوزراء يوجه بصرف مساعدات مالية لأسر شهداء وجرحى مجزرة الصحافيين بتعز

    القوات السودانية في اليمن تقتل قيادي حوثي رفيع بميدي

  • عربية ودولية

    » كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية جديدة باتجاه بحر اليابان
    أكدت كوريا الشمالية إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أشرف على الإطلاق التجريبي للصواريخ الاعتراضية الموج

    بكين ترفض رواية أميركا لحادث طائرات فوق بحر الصين

    غارات جوية جنوبي ليبيا بعد قصف مصري لدرنة

    بعد القصف المصري.. الرئاسي الليبي: نرفض انتهاك سيادتنا مهما كانت المبررات

    زلزال بقوة 5.1 درجات يضرب مانيسا في تركيا

  • تقارير وحوارات

    » تعرّف على موعد وصول ترامب للسعودية والجدول الزمني للزيارة‎
    يغادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الولايات المتحدة اليوم الجمعة 19 مايو للقيام برحلته الخارجية الأولى منذ تول

    عاجل : فرنسا تعلن فوز إيمانويل ماكرون للرئاسة

    خامنئي يلتقي «المهدي المنتظر» في سرداب مسجد جمكران ويطالبه بـ«تجريع» واشنطن السم

    دونالد ترامب : الأسد قتل الأبرياء والضربة العسكرية "انتصار للعدالة"

    البيت الأبيض ينتقد الهجوم الكيميائي في سوريا ويربط بين ضعف أوباما وممارسات بشار الأسد

  • شؤون خليجية

    » مفتي المملكة يصف المتراجعين عن تحريم الموسيقى بـ "المنتكسين"
    مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، الدعاة الذين غيروا موقفهم تجاه سماع الموسيقى والأغاني، وتراجعوا عن

    في إطار ابتعاث الدفعة الثانية من برنامج "وظيفتك_ وبعثتك" "السعودية" تستكمل إجراءات ابتعاث 30 شابة سعودية لدراسة الطيران

    محام إماراتي سجين ينال جائزة حقوقية مرموقة

    مفتي المملكة : الإكثار من العمرة مضر.. واحدة تكفي

    أتربة وغبار على معظم مناطق المملكة العربية السعودية

  • رياضة

    » وداع أسطوري لـ «ملك روما»
    ودع جمهور نادي روما قائده وملهمه فرانشيسكو توتي بأفضل طريقة بعدما ملأ مدرجات ملعب «الأولمبيكو» في مباراة جنوى

    أوزيل يسخر من توقعات الصحفيين لنهائي كأس الاتحاد

    السعودية تتأهل كأفضل ثالث في كأس العالم للشباب 

    برشلونة بطلاً لكأس إسبانيا للمرة الـ29 في تاريخه

    آرسنال بطل كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب تشيلسي

  • اقتصاد

    » الأصول الأجنبية السعودية تواصل الهبوط وسط زيادة الاقتراض الخارجي
    أظهرت بيانات البنك المركزي السعودي أن الأصول الأجنبية للبنك انخفضت في أبريل/ نيسان مع زيادة اقتراض الحكومة من

    تراجع أسعار النفط مع زيادة منصات الحفر الأميركية

    ارتفاع الأرباح الصناعية في الصين 14% في ابريل

    قرار أوبك يهوي بالنفط

    تعرف على الدول وعددها التي أيدت الاتفاق السعودي الروسي بخفض إنتاج النفط

  • تكنولوجيا

    » انفيديا تعلن عن جيل جديد من حواسب Battlebox المخصصة للاعبين
    وضعت انفيديا برنامج Battlebox PC لتحديد الحواسب التي تحقق المعايير التي ترى فيها انفيديا أنها مناسبة للاعبين

    عربات ذكية تحت الطلب تُشغل تجريبياً في دبي خلال أسابيع

    أمازون تفتتح أحدث متاجرها غير الالكترونية لبيع الكتب في الولايات المتحدة

    جوجل تطرح تطبيقا لمكافأة المستخدمين عند الإجابة على استطلاعات الرأى

    ما هو الفرق بين هاتفى Mi Max 2 وMi Max

  • جولة الصحافة

    » يرلندا الشمالية... هل حان زمن الانفصال والوحدة؟
    قبل 36 عاماً كان 10 أشخاص من "الجيش الجمهوري الإيرلندي" في إيرلندا الشمالية يموتون بسبب إضرابهم عن الطعام في ا

    زعيم كوريا الشمالية يشرف على اختبار سلاح جديد مضاد للطائرات

    شاهد : الملك سلمان يشعل تويتر بهذه التغريدة قبل قليل

    عاجل : ابو بكر العطاس نائباً لرئيس لجمهورية

    بالصور : هوية زائر لليمنيين أصبحت اقامة رسمية ومقيم ينشر صورة للإقامة الرسمية وهويته "زائر" السابقة

كتب
"العليان" من عرش السلطة الى شقة في السلطنة
الأحد 29 يناير 2012 الساعة 21:24
كتب بقلم / فؤاد ألحُصري 23-01-12-916036612 بالأمس القريب دخل اليمن موسوعة الفرح واعتنق بشدة الابتسامة التي غابت عنه لسنوات عدة نتيجة طيش وجبروت كل من تكبر وتنكر لشعبه في أحلك الظروف ، ثمة تشابه عجيب برحيل علي صالح وعلي سالم البيض من سدة الحكم باليمن ، رحل علي سالم البيض من عدن فيما رحل علي صالح من العاصمة صنعاء دون مرافقة أحد من معاونيه ودون احتفال يليق به لانه يعلم جيداً بانه لم يقدم لليمن مايستحق الاحتفال به، فلقد احتفلت عائلته المدججة بالاسلحة عشرة اشهر باطلاق مختلف الاعيرة النارية لتضي سماء العاصمة صنعاء وتعز وغيرها من المحافظات وتتساقط تلك الاعيرة النارية على اجساد المواطنين فتقل من تقتل وتجرح من تجرح وكان الامر لايهم الرئيس وزمرته شي فيما حدث ويحدث ،"العليان" كلاهما اشتركا بقتل ابناء الوطن وكلاهما تأمرا على الوطن والشعب المغلوب على امره، وكلاهما عاثا في الارض فساد طيلة حكمهما البليد الذي افتقر لابسط الحقوق والواجبات،كلاهما اتفقا وفي أخر ايامهما على ان يكن سكرتيرهما الاعلامي احمد الصوفي فعصف بهما من هرم السلطة الي الدرك الاسفل من السلطة والهرب في جنح الليل دون مراسيم ودائعة في المطار ، كلاهما فرا مذعورين من اليمن الى الشقيقة سلطنة عمان ليستقر بهما الحال هناك دون ممارسة اي عمل حزبي اوسياسي يذكر، رحل علي سالم البيض من محافظة عدن الجنوبية الى سلطنة عمان بسبب كبريائه وانقلابه على الوحدة ابان حرب صيف 94 التي دارت رحاها بين الشمال والجنوب،ورحل اليوم علي صالح من العاصمة صنعاء مكسور الجناح مجروح الفؤاد مشوه الوجه واليدين نتيجة علوه وكبريائه ايضا على الشباب الذين خرجوا من مختلف المدن والقرى اليمنية للمطالبة برحيل النظام الذي جثم على صدورهم 33 سنة ،لم يرحل علي صالح من السلطة من تلقاء نفسه فلقد استخدم كل قواته لقمع الشعب المطالب بالتغيير والتائق للحرية ،واستخدم مراوغته التي انتهجها منذ توليه الحكم في اليمن وابتكر مختلف الطرق والاساليب من اجل اطالة حكمه لكن لاجدوى من ذلك امام شعب خرج من اقصاه الي اقصاه ومن ادناه الي ادناه مطالباً بالرحيل الذي اصبح حتمياً وهدف أساسي من اهداف ثورتهم السلمية، علي صالح لم يخرج طاهراً من السلطة فلقد خرج مذعوراَ هارباَ خلسه ويديه ملطخه بدم الشهيد الرئيس ابراهيم الحمدي ودماء الشهداء الذين وقفوا يوما ما في وجهه للمطالبة بحقوقهم المشروعة قانونياً وسياسياً،لقد قتل صالح هو وافراد اسرته شعباً باكلمه بدم بارد كل ذلك من اجل بقائه في السلطة ليضمن خروجه بطريقة تحفظ ماء وجهه وبصورة على الاقل مشرفة،لم يتمكن الرئيس صالح برغم حنكته وسياسته الاستقصائية ونفوذه على الجيش والامن أن يحقق مأربه واحلامه الهوجاء فقدرة الشعب كانت اكبر من قدرته وقوته الخارقة ،حقاً ما أشبه الليلة بالبارحه ومااحقرها من نهاية مشؤمه ، الشعب ايها الديكاتورين لن يهزم ولن تضيع مطالبه وحقوقه هدرا ،فلن تقف القوات والجيوش وراجمات الصواريخ والقنابل المفخخة والمسيلة للدموع حجر عثرة امام هدير الشعب التائق لحريته ونصرته على الظالم ،رحل علي صالح من سدة الحكم بعد شد ومد وانسكار وقتل وجرح الالاف من ابناء الشعب وسرقة ونهب ثورات الوطن ،رحل بعد ان طمس هوية وحضارة اليمن وبعد ان جعل المواطن اليمني مقهور ومسلوب حريته وكرامته وهويته الوطنية، رحل علي صالح بعد عام مثخن بالطعنات والويلات واللعنات ،رحل دون ان يشعر بوداعه ودون ان يلوح بالسلام الاخير في اوجوه احبابه واقاربه ،رحل وكانه جثة هادمة. دعوني أتبسم دونما توقف وليقل عني بلاطجيته وانصاره ومعاونية مايقولون عني ، دعوني أوزع ابتساماتي ودموعي وآهاتي في آنٍ وأحد فوق تلك الأرصفة المخضبة بدماء الأبرياء وفي الشوارع المقفرة والازقة الظلماء ، دعوني أتمرغ بتراب تلك الساحات التي امتزجت بدماء الشهداء التي ارتكبها نظام صالح وقتل وأزهق أرواح بريئة من أبناء هذا الشعب الذي صرخ بصوته ذات يوم معلناً ثورة سلمية تجتث من خلالها مخلفات الفساد والدمار والفقر والجوع الذي تربى في كنف نظام علي عبد الله صالح طيلة 33 عاماً ، أشعر الآن بان الحياة بدأت تدب في جسمي ، والفرح يغمرني حد الهوس،وتجتاحني الابتسامة حد الهذيان ،واشعر بالنشوة العارمة لان اصفق وأزغرد بسلام لأنه من كان يؤذينا ويؤذي اليمن ويسرق ابتسامتنا قد أصبح في خبر كان،وارداة الله فوق كل شي وهكذا هي نهاية الظالم ،يطيب لي الآن البوح بكل مايختلج في نفسي منذ وقت مضى واشعر الآن الآن بمستقبل آمن ومستقر ينتظر اليمن هناك حيث مسقط رأسي وأهلي وعشيرتي وأصدقائي وزملائي الذين فقدتهم وفقدت ابتسامتهم العذبة بسبب الغربة والاغتراب خارج الوطن وبسبب فساد السلطة وتجاهلها ايزا أبنائها الذي أصبح كل همهم العيش بأمان وسلام ولو كان خارج النطاق الجغرافي للجمهورية اليمنية التي تحولت بلمح البصر من جمهورية يمنية إلي مملكة قبلية تعيسة يستظل في أكنافها قبيلة صالح وعشيرته والمارقون والفاسدون والقبليون والمتنفذون والساعون في الأرض فساداً ،ذلك النظام الذي جعل المواطن اليمني يفكر ليل نهار للخروج منها نهاراً بأي طريقة كانت شرعية أم غير شرعية، كم أنت جميل أيها الوطن بأهلك الطيبون وترابك الطاهر ورجالك الأوفياء ونسائك الشرفاء وجبالك العالية وسهولك الممتدة ووديانك الخضراء ، كم أنت جميل أيها الوطن وأنت تقدم كل يوم إلي ساحات التغيير والحرية وغيرها من الساحات رجال يدافعون عنك من بطش الكائدين و من حقد الحاقدين ومن اغتصاب المغتصبين من هذا النظام الفاسد والناهب لثرواتك النفطية والسمكية والمعدنية وغيرها من الثروات،كم أنت جميل أيها الوطن وحرائرك يخرجن إلي مختلف الساحات والشوارع ينادين بأصواتهن الانوثي البديع برحيل هذا النظام الذي سرق منهن أزواجهن وفلذات أكبادهن وكل شي جميل في حياتهن ، كم أشفق عليك أيها النظام وأنت تلفظ ألان أخر أنفاسك بعد إن صوبك شعبك قتيلا وجريحاً ومعتلاً لابسلاحه ومعداته الحربية الثقيلة والخفيفة لكنه استطاع بان يرديك قتيلاً وحبيساً بدعواته وصوته الذي يتغلغل صداه في كل شبر من هذا الوطن الذي ضحى ومازال يضحي بخيرات الرجال ليبقى هذا الوطن شامخاً كما عهدناه،كم أشفق على عبد الجندي وسلطان البركاني وطارق الشامي وياسر اليماني الذين استخدموا انفعالاتهم وتصريحاتهم الحمقاء وتكهناتهم وكذبهم بداء من انطلاقة الثورة وسقوط الجرحى والقتلى وانتهاء برحيل صالح الرئيس صالح وأعضاء حكومته من الوزراء والسياسيين والقادة العسكريين وعملوا على إخفاء الحقيقة بعد إن تعرت أمام الجميع وعرف العالم اجمع بان أولئك المتحدثين عن النظام هم مجرد ابواق للسلطة والنظام المنحط في الدرك الأسفل من التيهان والتخبط الأعمى، كم أنت جميلة أيتها الحالمة تعز وان تستردين مجدك وتاريخك وحضارتك وساحتك المنهوبة والمحروقة بعد إن أقدم المدعو سفاح تعز”قيران”"والعوبلي" "والضبعان"وزبانيتهم بحرق أبنائك وقصفهم بمختلف أنواع الأسلحة التي طالت المباني وروعت الأطفال والنساء والشيوخ،آن الآوان لليمن ان يتنفس الصعداء وان يرتاح قليلاً من غوغائية المتربصين به،آن الآوان لليمن ان يتنفس الحرية بكل ابعادها وتضاريسها ومسافاتها الواسعة. Fouad_husary@hotmail.com
إقراء ايضاً