الرئيسية
  • محليات

    » جمعية الإصلاح الاجتماعي ومنظمة (ايكان) اليابانية تختتمان المرحلة الرابعة من توزيع الإغاثة اليابانية بتعز
    اختتمت جمعية الاصلاح الاجتماعي الخيرية بتعز ومنظمة ايكان اليابانية توزيع المرحلة الرابعة من مشروع الاغاثة الطا

    عاجل : القوات المسلحة تعلن ًاستعادة السيطرة على مدينة وميناء المخاء

    تفاعل اعلامي وشعبي كبير مع الحملة التوعوية للتعريف بمخاطر الإرهاب في اليمن

    ولد الشيخ يرفض لقاء «بن حبتور» ونائبه

    رصد 279 انتهاكًا حوثيًا ضد التعليم بصنعاء عام 2016

  • عربية ودولية

    » ترامب يتسلم الشيفرات النووية.. ويوقع 5 قرارات أخرى
    لم يكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يمضي 48 ساعة في البيت الأبيض، حتى شرع في اتخاذ عدد من القرارات التي كان

    المغرب يحصل على دعم 39 دولة للعودة إلى الاتحاد الإفريقي

    عمرو موسى: نقل السفارة الأمريكية للقدس يدمر فرص السلام

    إعلان حالة الطوارئ بعد تسرب غاز في حقل نفطي بالكويت

    إسرائيل تسمح ببناء مئات الوحدات الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة بعد تنصيب ترامب

  • تقارير وحوارات

    » عامان على حكم الملك سلمان.. كيف تعامل مع تحديات اليمن وإيران وسوريا والإرهاب؟
    على مدار عامين من حكم الملك سلمان، تم عقد ثماني قمم تركية سعودية أسهمت في تحقيق نقلة نوعية في علاقات البلدين ا

    مجلس الوزراء السعودي يشيد ببيان التحالف الدولي ضد داعش

    ترمب يلمح لإلغاء العقوبات على روسيا ولقاء بوتين

    ترمب يتهم موسكو بالقرصنة ويتوعد الاستخبارات الأميركية

    امين عام الامم المتحدة يعلن اعتزامه جعل العام 2017 عاماً من أجل السلام

  • شؤون خليجية

    » الجوازات السعودية تنفي تحديد مهلة للمغادرة للمخالفين اليمنيين بدون أخذ "بصمة مرحل"
    نفت المديرية العامة للجوازات السعودية صحة ما تم تداوله مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف الإلكتر

    الديون الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير محمد بن فيصل بن عبدالعزيز

    هذا ما بحث عنه السعوديون في غوغل خلال 2016

    هل يتوقف مشروع مترو الرياض بسبب سياسة التقشف؟

    صدور أوامر جديدة من العاهل السعودي للراغبين في الحج للموسم 2017

  • رياضة

    » برشلونة يهزم إيبار بسهولة برباعية في "الليغا"
    انتزع فريق برشلونة، الأحد، 3 نقاط بالفوز على مضيفه إيبار بـ 4 أهداف دون رد، ضمن منافسات الجولة 19 للدوري الإسب

    المنتخب المصري يفوز على أوغندا بهدف وحيد

    برشلونة يكافئ نجمه إنييستا بعقد مدى الحياة

    والد ميسي يصرح حول مستقبل ابنه وبقائه في برشلونه

    فريق مانشستر يونايتيد يتصدر قائمة الفرق الكروية بأعلى نسبة أرباح

  • اقتصاد

    » وزراء الطاقة متفائلون إزاء اتفاق خفض إنتاج النفط
    بدى وزراء الطاقة من الدول الأعضاء في منظمة أوبك ومن خارجها المجتمعون في فيينا يوم الأحد تفاؤلهم إزاء اتفاق خفض

    صندوق النقد الدولي يثني على خطط الميزانية في السعودية ويقول إن القضاء على العجز ممكن

    غرامة بقيمة 671 مليون جنيه إسترليني تسددها شركة رولز للطيران للسلطات في بريطانيا والولايات المتحدة لتسوية قضايا رشوة وفساد

    جيبوتي.. تشييد أكبر منطقة للتجارة الحرة في إفريقيا

    تراجع صادرات الصين أكثر من المتوقع في شهر ديسمبر بنسبة 6.1 بالمائة

  • تكنولوجيا

    » آي فون 8 يتعرف على وجه صاحبه ويعمل بالإيماءات
    كشف المحلل التقني الشهير تيموثي أركري، أن شركة ابل الأمريكية ستطلق هاتفها المقبل آي فون 8 يجمع بين تقنيات اللي

    أغرب خبر تكنولوجي.. رفع شارة النصر في الصورغير آمن

    بطارية مزودة بطفاية حريق ذاتية

    ظهور مشكلة جديدة في كاميرا هاتف «iPhone 7 Plus»

    الواتس آب الأزرق يتفوق على نظيره الأخضر بـ 5 مزايا.. تعرف عليها!

  • جولة الصحافة

    » بعد فرضها رسوماً على العمالة الوافدة.. هذا ما ستدفعه إذا اصطحبت أسرتك من اليمن إلى السعودية ؟
    هل انتهى موسم الهجرة للخليج والأخص للمملكة العربية السعودية التي كانت قبلة للعمالة العربية والآسيوية والأجنبية

    بعيداً عن البروتكولات والزي الرسمي.. صور جديدة للأمير «محمد بن سلمان» تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

    المخلوع صالح يتخذ أول إجراء عسكري ضد مليشا الحوثي بعد اعتقال ضباط موالين له

    بهذه الصور على الحافلات.. هكذا يسعى النظام لإذلال المعارضين أثناء إجلائهم من حلب

    السعودية تحذر المغتربين "اليمنيين" من بيع أو تناول مادة "الجيرو"داخل المملكة وعقوبة شديدة للمخالفين

محمد مقبل الحميري
لا الشمال سيبقى شمالاً ولا الجنوب جنوباً !!
الاثنين 9 مارس 2015 الساعة 22:12
محمد مقبل الحميري
المتابع العادي للازمة اليمنية يلاحظ ان هناك أطراف من الشمال ومن الجنوب تدفع نحو الانفصال ، فالفريق الذي يعمل من اجل انفصال الجنوب يعتقد ان الضروف مواتية لتحقيق هدفه هذا وان سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء ومعظم المحافظات الشمالية بقوة السلاح يعطيه المبرر لإقناع الرأي العام المحلي لأبناء المحافظات الجنوبية للانفصال ، ويمنحه قوة الخطاب والإقناع للرأي العام الخارجي وحشد الدعم اللازم لبلوغ الهدف الذي ينشده ، هذه الفئة نظرت للوضع العام من جهة واحدة وغابت عنها جهات اخرى لم تكلف نفسها البحث فيها وبمخاطرها على الجنوب نفسه ، فمع وجاهة المبررات التي يطرحونها الا انهم أغفلوا ان مبررات الانفصال عن الشمال هي ايضاً مبررات لانفصال حضرموت عن الجنوب فهذه المحافظة لم تكن موحدة مع المحميات الجنوبية وكانت لها هيكلها الحكومي المستقل حتى جوازات السفر مستقلة باسم حضرموت ولم تتوحد الا بعد استقلال الجنوب عام ٦٧م ولا زال مطعم أبناء حضرموت يشعرون بالاستقلالية وبالانتماء الحضرمي ويعلنونها صراحة في كل المناسبات التي تتاح لهم ، والعصبة الحضرمية التي معظم أعضائها أكاديميين وشخصيات اجتماعية كبيرة يرفعون شعار استقلال حضرموت عن الشمال والجنوب وينظرون لأبناء المحافظات الجنوبية الذين من خارج حضرموت محتلين .
 
 
فعندما زرت حضرموت مع فريق الجيش اثناء مؤتمر الحوار التقينا بكثير من المكونات وكان من ضمنهم العصبة الحضرمية أعلنوها صراحة امام الفريق بما فيهم ممثلي الحراك بأن حضرموت لها قضيتها الخاصة وهويتها المستقلة ، وطالبوا بأن يكون الحوار شمالي جنوبي حضرمي ، اي انهم طرف ثالث ند للطرفين ، وعندما تحدث احد اعضاء فريق الجيش من الحراكيين من أبناء محافظة ابين باسم الجنوب وأنهم يريدون الانفصال عن الشمال ، خاطبه رئيس وأعضاء العصبة الحضرمية بصرامة وصراحة قائلين : نحن لسنا جنوب ، نحن حضرموت وإذا كان الشماليون احتلوا بلدنا منذ عام. ١٩٩٠م ، فأنتم احتليتم حضرموت منذ عام ٦٧م ، وكان خطابهم معه أشد حدة من تخاطبهم مع الأعضاء المنحدرين من المحافظات الشمالية .
       
اعتقد ان أبناء حضرموت يتربصون اكثر من غيرهم للحظة الانفصال عن الجميع ، ولكن وفق أسلوب الشخصية الحضرمية الهادئة ، فإذا تهيأت لهم الأسباب سيتحركون وسيجدون من يدعمهم خارجياً ، ولن تتهيأ لهم الأمور الا في حالة انفصال الجنوب عن الشمال ، وفي هذه الحالة تكون المحافظات الجنوبية فقدت الإقليم الذي تراهن على بناء الجنوب بثرواته ، مما يجعل هذا الانفصال كارثة عليهم بعد ان كانت الأحلام تمنيهم انهم سيصبحون من الدول الثرية والبترولية وبعدد سكان اقل بعد التخلص من الكثافة السكانية في الشمال .
 
الجهة الاخرى التي أغفل طالبوا الانفصال او ما يسمونه بفك الارتباط النظر اليها بعين الاعتبار هي ان هناك محافظات شمالية كثيرة ترفض الخضوع لسلطة الامر الواقع في صنعاء من قبل الحوثيين ، وخاصة المحافظات التي يمتد حدودها مع محافظات الجنوب ، ففي حالة الخطوات الانفصالية فإن هذه المحافظات ستكون بوابات الانطلاق والتجييش ضد حملة لواء الانفصال او ما يسميه بعض إخواننا بالمحافظات الجنوبية فك الارتباط. ، وبهذا سيكونوا قووا خصمهم المشترك سلطة الامر الواقع بصنعاء ، وأضعفوا جبهتهم بأيديهم بقلب هذه الورقة ضدهم بعد ان كانت مصدر قوتهم لتحقيق مطالبهم العادلة وفق دولة اتحادية لكل أبناء اليمن شمالا وجنوباً .
 
        الطرف الآخر الذي هاجس الانفصال في نفسه هو سلطة الامر الواقع التي أسقطت العاصمة صنعاء وتمتد في معظم المحافظات الشمالية ، الفريق يدخل  الصراع بفرصتين ان لم تتحقق إحداهما تتحقق الاخرى كحد أنى من وجهة نظره ، فهو يصارع للسيطرة والاستحواذ على الوطن كله شمالا وجنوبا بسطوة القوة وفرض الامر الواقع ، وفي حال عدم تحقق هذا الهدف الثمين ، فإن الخيار الآخر السيطرة على مساحة الجمهورية العربية اليمنية سابقا والعودة الى حدود ما قبل ٢٢ مايو ١٩٩٠ م ، وهم يرون ان تحقيق الهدف الاخير سيكون ممكنا وسهلا ، وبهذا يكونوا حافظوا على رأس المال التاريخي ولا يهمهم ان يخسروا ما كان ربحاً ( الجنوب) ، أغفل هذا الفريق ان اهم المحافظات الشمالية قد حسم أبناءها أمرهم وقرروا الرفض التام لسلطة الامر الواقع بصنعاء مهما كلفهم الثمن ، وفي مقدمة هذه المحافظات محافظتي مأرب والجوف ، وهما المحافظتين النفطيتين الواعدتان بثرواتهما النفطية ، ومأرب وحدها هي العمود الفقري لرفد ميزانية الدولة حاليا ، بالاضافة لمحافظة البيضاء التي يخوض ابناؤها معارك شرسة ضد سلطة صنعاء ، وسيجد هذا الإقليم من يدعمه خارجيا ويمكنه من الثبات في المقاومة وسيصبح كيانا مستقلا على الواقع اذا لم يلتحق بسلطة المحافظات الجنوبية ، وإذا خسر الحوثيون هذا الإقليم فما الذي بقي لديهم من مقومات الدولة ، اضافة الى الرفض الشعبي لهذه السلطة في صنعاء في معظم محافظات الشمال مع تصاعد هذا الرفض يوما بعد يوم في صنعاء وذمار والحديدة ، وخاصة في اقليم الجند ( تعز- إب) ، وبهذا سيفقدون كل الأحلام والأمنيات التي بنوا استراتيجيتهم من اجلها ، وسيتحملون المسئولية التاريخية منفردين لما سيئول اليه حال الوطن من تمزق وشتات .
 
مما تقدم ندرك أهمية حفاظ الجميع على وحدة الوطن ، وعليه نناشد الاخ عبدالملك الحوثي والأخوة الحراكيين وكل المناصرين لهذا الطرف او ذاك ان يستشعروا مسئوليتهم الوطنية والتاريخية ويؤمنوا ان هذه المشاريع سواء الاقصائية او الضيقة ، مستحيل تحققها على الواقع ، وان الوطن يتسع للجميع بفرص متكافأة دون استحواذ او إقصاء لأي طرف وان القوة بإمكانها ان تدمر وتسفك الدماء ولكنها لا يمكن لها ان تخضع أبناء اليمن وتتملكهم مهما كان البطش والإرهاب ، وان المشاريع الصغيرة والأنانية المناطقية ستؤدي ايضاً الى التشرذم ، وليس اما الجميع الا العودة لصوت العقل والقبول بالآخر ، وعلى جميع القوى الفاعلة وفي مقدمتها الاحزاب التي شاركت في الحوار ان تتحمل مسئوليتها ايضاً بعدم السلبية في التعامل مع القضايا الوطنية العليا وتحديد مواقفهم الصارمة والواضحة ، مع عدم السير السلبي في قطار الحوار من اجل الحوار ، بل يجب الانتقال الى تنفيذ مخرجات الحوار والإصرار على تنفيذها دون تباطؤ وفقا للأولويات ، وعدم التراجع عن الدولة اليمنية الاتحادية باقاليمها التي أعلن عنها ، مع امكانية اجراء تعديل ضيق لإيجاد منفذ بحري لإقليم آزال ، اما الرئيس هادي فتقع عليه المسئولية الكبرى بعدم التردد او التراجع عما توافق عليه اليمنيون بمخرجات الحوار الوطني الشامل مهما كانت الضغوط والتضحيات ، مستعيناً بالله اولا وبدعم الشعب بعد مكاشفته اولا ً بأول بما دار ويدور على الساحة وبالاستراتيجية التي سيسير عليها ويسعى لتطبيقها ، وتتحمل الاحزاب مسئولية الاصطفاف مع الرئيس وفقا لهذه الرؤية الواضحة التي يفترض ان يشتركوا معه لرسمها ، مع يقضة شعبية متحررة من الولاءات الحزبية والمناطقية والطائفية الضيقة وان يكون الولاء للوطن فوق كل الولاءات.
 
    مالم يراجع الجميع مسلكهم ويقدموا مصلحة اليمن الموحد على كل المصالح فإن البديل هو التمزق والشتات ، فليس هناك بديل للوحدة اليمنية الا الوحدة اليمنية ، وما عداها هي الكارثة على الجميع ، وهذا قدر الشعب اليمني .
 
     اللهم اصلح شأن اليمنيين ووحد كلمتهم على الخير والصلاح
إقراء ايضاً