الرئيسية
  • محليات

    » قوات التحالف تدمر زورقا قبل استهدافه سفينة إماراتية فى ميناء المخا
    أفاد مصدر أمنى يمنى بأن الجيش الوطنى وقوات التحالف دمروا زورقا مفخخا لميليشيات الحوثى، قبل استهدافه سفينة إمار

    مسؤول دولي: الصراع في اليمن خطير وفاق كل التوقعات والحل السياسي صعب

    المخلافي يوجه بعلاج نجل الطبيب اليمني المعتقل في العراق ومطالبات شعبية بالكشف عن مصير والده

    بتمويل كويتي.. إنشاء قناة فضائية تعليمية جديدة باليمن

    مؤسسة دروب النور الخيرية تستعد لتدشن مشاريع اغاثية بـ أكثر من (30) مليون ريال

  • عربية ودولية

    » قتلى وجرحى بهجوم على "مطعم إسطنبول" في بوركينافاسو
    أعلنت حكومة بوركينافاسو عن مقتل 17 شخصا في هجوم إرهابي استهدف مطعما تركيا في عاصمة البلاد واغادغو، مساء الأحد.

    النظام الإيراني ينفذ 13 عملية إعدام في يوم

    ترامب: الحل العسكري للنزاع مع كوريا الشمالية جاهز تماما للتطبيق

    رغم الضغط العسكري.. القاعدة وداعش يحتفظان بقدراتهما

    غوام.. أحدث هدف أميركي لصواريخ كوريا الشمالية

  • تقارير وحوارات

    » ملامح الاحتواء العربي للعراق لا تروق لإيران وقطر
    الأحزاب الدينية في العراق تتهم الصدر بالتحرك للحصول على دعم خارجي لحل الحشد الشعبي.

    مقتدى الصدر يزور الامارات بعد السعودية

    قطر تعترف بتسييس الحج وتتذرّع بحجج واهية

    ارتفع ضحايا حادثة تصادم قطارين في مصر إلى أكثر من 150 قتيلا وجريحا

    شاهد : تفاصيل مذهلة لأضخم مشروع لنجل الرئيس المخلوع عفاش بمليارات الدولارات من اموال الشعب

  • شؤون خليجية

    » المملكة تقرر «سعودة» العمالة في 12 قطاعًا وظيفيًا بمكة
    قال عبدالله آل طاوي، وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة المساعد للشؤون التنموية، إن الجهات المختصة قررت تطبيق أنظمة

    قرقاش عن الراحل "عبد الرضا": حزننا يا أهل الخليج جماعي

    بالفيديو والصور.. "كلنا محمد بن زايد" هشتاج يتصدر "توتير"

    الكويت.. إلقاء القبض على 12 مطلوبا في قضية خلية العبدلي

    اختطاف سعودي وتصويره عاريًا قبل زواجه بيوم.. وخطيبته تكشف مفاجأة

  • رياضة

    » سوبر إسبانيا.. هل يعود برشلونة أمام الريال؟
    يسعى برشلونة، حامل لقب كأس الملك، للعودة في إياب السوبر الإسباني أمام بطل الليغا، ريال مدريد، على ملعب سانتياغ

    ريال مدريد يحتفل بلقب الليجا خلال مباراة الكلاسيكو

    الاتحاد الإسباني يعلن عقوبة رونالدو

    قلق بين جماهير "الملكي".. بسبب زيدان

    صفقة "تشعل" الأجواء بين كونتي ومورينيو

  • اقتصاد

    » النفط يرتفع بفعل انخفاض المخزونات الأميركية
    ارتفعت أسعار النفط، الأربعاء، بدعم من انخفاض مخزونات الخام الأميركية على الرغم من أن فائض الإمدادات بوجه عام م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء

    الدولار يرتفع رغم التصعيد مع كوريا الشمالية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين

  • تكنولوجيا

    » غوغل ستدفع 3 مليارات لأبل هذا العام لسبب واحد
    رغم المنافسة الشرسة بين شركتي أبل وغوغل في عالم الهواتف الذكية إلا أن الأخيرة ستقوم بدفع مليارات الدولارات هذا

    دراسة: تلوث الهواء "مرتبط" بعمر الإنسان

    اليابان تبحث إنتاج "سيارة خشبية"

    أوبر ستخضع لتدقيق الخصوصية حتى 2037

    الخبير الإلكتروني "البطل": لست مذنبا

  • جولة الصحافة

    » السعودية تنفي طلب أي وساطة مع إيران
    صرح مصدر سعودي مسؤول بأن المملكة العربية السعودية لم تطلب أية وساطة بأي شكل كان مع جمهورية إيران، حسبما أورد

    رحيل فاطمة إبراهيم أول برلمانية سودانية

    كسوف الشمس "كارثة" في مدينة أميركية

    الرئيس التونسي: "لا فرق بين المغطية راسها والعريان"

    أميركا تتأهب لأول كسوف كلي منذ قرن

كتب
اليمن .. نهاية عادلة تم
الأحد 29 يناير 2012 الساعة 21:15
كتب 6666666 بقلم / حسين علي الحمداني برحيل علي عبد الله صالح عن اليمن بدأ مسار جديد لنهاية ثورة عربية نشهده في اليمن عبر تأمين خروج صالح من الحكم مع توفير الحصانة الكافية لعدم ملاحقته عما ارتكبه في فترة حكمه الطويلة لهذا البلد التي امتدت إلى 33 سنة.سيناريو خروج علي عبد الله صالح يختلف كثيراً عن ما آلت إليه نتائج الثورات العربية في تونس ومصر وليبيا ، قد يكون هذا سيناريو مقبولاً جداً يحفظ على الأقل مؤسسات الدولة في اليمن من الانهيار بانهيار النظام نفسه خاصة وإن شكل الدولة في اليمن شمولي الطابع يرتبط بشكل مباشر بالرئيس والدائرة الضيقة المحيطة به من جهة ومن جهة ثانية فإن ثمة انتقالاً ديمقراطياً للسلطة سيتم في أسابيع قليلة برعاية إقليمية عبر دول الخليج العربية الحريصة على اليمن بحكم موقعها الجغرافي المؤثر جداً في منطقة الخليج مع وجود قوى سياسية وحتى عسكرية قادرة على أن تلعب دوراً مهما في هذا البلد في المستقبل المنظور ما يشكل وجود تعددية سياسية حقيقية ، والرعاية الثانية هي رعاية دولية عبر أميركا التي ظلت تراهن على نظام صالح في مواجهته لتنظيم القاعدة النشط جداً في اليمن ووصلت المراهنة الأميركية حد الدعم العسكري لهذا النظام .لهذا نجد بأن الدكتاتور علي عبد الله صالح وهو يغادر اليمن إلى أميركا عبر سلطنة عُمان طلب من شعبه العفو والمسامحة عن الماضي ، هذا الماضي الذي أراد أبناء اليمن أن يكون دليل إدانة ضد الرئيس ، لكن إرادات خارجية حالت دون ذلك ، وبالتالي فإن الثورة في اليمن نجحت في نهاية المطاف في إقصاء صالح وحزبه وحلقته الضيقة جداً ، وتنتظر الثورة المستقبل الذي سيأتي بأحلام الشباب اليمني المتطلع ليمن جديد من غير علي عبد الله صالح.ما نراه اليوم هو مشهد جديد من مشاهد خروج الحكام العرب من كراسيهم ، مشهد ربما استحضر فيه الدكتاتور اليمني نهايات من سبقه من الحكام سواء بن علي في تونس أو مبارك المسجى في المحكمة ، أو القذافي ونهايته الدموية التي أرعبت الكثير من الحكام العرب الذين لا زالوا في السلطة كما أرعبتهم من قبل مناظر محاكمة وإعدام الطاغية المقبور صدام من قبل الشعب العراقي. نهاية الطاغية اليمني هي بكل تأكيد أسعدت ثوار اليمن الذين وجدوا في هذا الخروج اعترافاً من صالح والمجتمع الدولي بثورتهم ، وأيضا يعد إنجازا في المعايير الموجودة حالياً لعلي صالح لأنه وجد من يستقبله ويوفر له الحماية القانونية من الملاحقات القضائية ، ووجد اميركا بكل ما فيها من قوة تستقبله للعلاج تمهيداً للبقاء فيها وهذا يدلل على إن أميركا تُكرم علي عبد الله صالح نظير ما قدمه لها من خدمات أهمها بالتأكيد موقفه من القاعدة ومحاربته لها .نهاية مهما تكن فهي نهاية عادلة جداً وإن كان سيناريو توفير الحماية قد أغضب الكثيرين من أبناء الشعب اليمني إلا أنه في الوقت نفسه خلص اليمن والمنطقة من نظام دكتاتوري حاول جاهداً السيطرة على البلد وتوريث الحكم للابن الذي ظل يشغل منصب قائد الحرس الجمهوري في بلد ظلت لعقود طويلة تتقاذفه أقدام العسكر وسيوف القبيلة. الفيحاء
إقراء ايضاً