الرئيسية
  • محليات

    » قائد اللواء82مشاة : قوات الجيش تمكنت من تطهير منظقة كدف أم القراقر في ميدي وكبدت الميليشيا عشرات القتلى والجرحى
    قتل عدد من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع وجرح آخرون في عملية نوعية للجيش الوطني داخل مدينة ميدي، طه

    المجلس الأعلى للجاليات حول العالم يعلن تأييده لقرارات الرئيس هادي الأخيرة

    الحوثيون يحاصرون وزارة التخطيط ويمنعون وزيرها الجديد من دخولها

    أمريكا تعتزم فتح مكتب لسفارتها بالعاصمة المؤقتة عدن

    تسريب جديد لوثائق تكشف قيام وزير في "حكومة الانقلاب" بتعيين نجله في منصب "مديــر عـام"!( وثائق )

  • عربية ودولية

    » ميركل تزور السعودية على رأس وفد اقتصادي كبير
    توجهت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الأحد (30 إبريل/نيسان) إلى الرياض لإجراء محادثات حول عدد من القضا

    ترامب وسائل الإعلام يجب أن تحصل على" درجة رسوب كبيرة "!

    تركيا تسرح 4000 موظف في إطار "حملة التطهير" عقب محاولة الانقلاب الفاشلة الصيف الماضي

    إسرائيل تقايض حماس.. فك الحصار مقابل الأنفاق والصواريخ

    انفجارضخم في محيط مطار دمشق الدولي يرجح أن يكون سببه ضربة اسرائيلية جوية

  • تقارير وحوارات

    » خامنئي يلتقي «المهدي المنتظر» في سرداب مسجد جمكران ويطالبه بـ«تجريع» واشنطن السم
    قدم ممثل «الولي الفقيه» المزعوم، محمد حسن رحيميان مشهدا لا يمكن إسقاطه من أي ذاكرة، عندما أعلن أنه كان شاهدا

    دونالد ترامب : الأسد قتل الأبرياء والضربة العسكرية "انتصار للعدالة"

    البيت الأبيض ينتقد الهجوم الكيميائي في سوريا ويربط بين ضعف أوباما وممارسات بشار الأسد

    السلطان قابوس بن سعيد يحسم خيار من يخلفه

    شاهد : سيلفي ثالث للملك سلمان مع وزيرة إندونيسية وأمها يشعل مواقع التواصل

  • شؤون خليجية

    » الإعلان عن أول زيارة لحاكم بحريني إلى ماليزيا منذ منذ 1974
    أعلن اليوم رسميا فى العاصمة الإدارية الماليزية بوتراجايا أن عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة سيقوم بزيا

    البحرين ..إسقاط الجنسية عن 36 شخصا تم إدانتهم بالإرهاب

    السـعودية ترصد 66.7 مليار دولار للمنظمومة الصحية حتى 2030

    دماء شابة في مناصب قيادية.. تعرف على أمراء السعودية الجدد ( صور )

    شكوى مواطن تتسبب في إعفاء وزير سعودي وإحالته للتحقيق

  • رياضة

    » البرازيلي مارسيلو ينقذ ريال مدريد من الخسارة أمام فالنسييا ويحولها لفوزثمين
    أنقذ البرازيلي مارسيلو فريقه ريال مدريد من فخ التعادل وقاده لفوز ثمين ومتأخر 2 - 1 على فالنسيا أمس، في المرحل

    بعد أداء دفاعه المهتز.. يوفنتوس يتعادل مع أتلانتا 2-2

    فرنسا تحقق في منح روسيا وقطر تنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و2022

    برشلونة وريال يواصلان صراعهما في الدوري بعد فوزين كبيرين

    اتليتيكو مدريد يتلقى هزيمة هي الأولى بعد 13فوزا على يد فياريال

  • اقتصاد

    » السعودية ترفع استثماراتها في مصر إلى 51 مليار دولار
    أكد نائب رئيس مجلس الأعمال «السعودي- المصري»، الدكتور عبدالله بن محفوظ، أن السعودية مستمرة في تفعيل الاتفاقيات

    المحكمة الفيدرالية السويسرية تغرم مصر دولار تعويضا لإسرائيل

    مصر توافق على مشروع قانون يمنح الأجانب الإقامة مقابل " وديعة بالعملة الأجنبية" كوسيلة للاستثمار

    كوكا كولا تعتزم شطب 1200 وظيفة بسبب انخفاض مبيعاتها

    الخبيرالعقاري الـ حسين : القرارات الملكية السعودية دليل ثبات وقوة اقتصادنا ونطالب بالرقابة على الاسعار

  • تكنولوجيا

    » طالبتان في الصفوف الأساسية تبتكران "قبور ذكية تُدار عن بعد تُرتل القرآن وتروي الزهور بالماء"!
    ابتكرت طالبتان تركيتان “غول أورال” و”بهار أقتار”، جهازاً إلكترونياً يعتمد على تكنولوجيا خاصة، من أجل رؤية القب

    تقارير عن وجود مشكلة خطيرة في هاتف جالكسي إس8".

    عملاق الإلكترونيات اليابانية "سوني" تعلن عن بيع أكثر من"60 مليون" جهاز بلاي ستيشن 4

    الصين : إقامة "قرية للبشر " على سطح القمر..!!

    غوغل وفيسبوك تعرضتا لـ"عملية احتيال" كبرى!!

  • جولة الصحافة

    » السلطات السعودية تعلن رفض تمديد«الخروج والعودة» للمقيمين إلا بإلغاء التأشيرة
    رفضت مديرية الجوازات تمديد تأشيرة الخروج والعودة للمقيمين بعد إصدارها، وطالبت بإلغاء التأشيرة وإصدارها من جديد

    سعوديّة في أمريكا تحدّوها إن كانت تجرؤ على خلع الحجاب .. فصدمتهم برأي والدها! ( صور )

    للمغتربين اليمنيين في السعودية ترقبوا .. "نظام إقامة بلس السعودي" (المميزات والرسوم)

    السفارة اليمنية في الرياض توجه دعوة هامة لحاملي هوية زائر

    ابتداء من اليوم الأثنين .. تطبيق قرار جديد على المقيمين فى السعودية

كتب
اليمن .. نهاية عادلة تم
الأحد 29 يناير 2012 الساعة 21:15
كتب 6666666 بقلم / حسين علي الحمداني برحيل علي عبد الله صالح عن اليمن بدأ مسار جديد لنهاية ثورة عربية نشهده في اليمن عبر تأمين خروج صالح من الحكم مع توفير الحصانة الكافية لعدم ملاحقته عما ارتكبه في فترة حكمه الطويلة لهذا البلد التي امتدت إلى 33 سنة.سيناريو خروج علي عبد الله صالح يختلف كثيراً عن ما آلت إليه نتائج الثورات العربية في تونس ومصر وليبيا ، قد يكون هذا سيناريو مقبولاً جداً يحفظ على الأقل مؤسسات الدولة في اليمن من الانهيار بانهيار النظام نفسه خاصة وإن شكل الدولة في اليمن شمولي الطابع يرتبط بشكل مباشر بالرئيس والدائرة الضيقة المحيطة به من جهة ومن جهة ثانية فإن ثمة انتقالاً ديمقراطياً للسلطة سيتم في أسابيع قليلة برعاية إقليمية عبر دول الخليج العربية الحريصة على اليمن بحكم موقعها الجغرافي المؤثر جداً في منطقة الخليج مع وجود قوى سياسية وحتى عسكرية قادرة على أن تلعب دوراً مهما في هذا البلد في المستقبل المنظور ما يشكل وجود تعددية سياسية حقيقية ، والرعاية الثانية هي رعاية دولية عبر أميركا التي ظلت تراهن على نظام صالح في مواجهته لتنظيم القاعدة النشط جداً في اليمن ووصلت المراهنة الأميركية حد الدعم العسكري لهذا النظام .لهذا نجد بأن الدكتاتور علي عبد الله صالح وهو يغادر اليمن إلى أميركا عبر سلطنة عُمان طلب من شعبه العفو والمسامحة عن الماضي ، هذا الماضي الذي أراد أبناء اليمن أن يكون دليل إدانة ضد الرئيس ، لكن إرادات خارجية حالت دون ذلك ، وبالتالي فإن الثورة في اليمن نجحت في نهاية المطاف في إقصاء صالح وحزبه وحلقته الضيقة جداً ، وتنتظر الثورة المستقبل الذي سيأتي بأحلام الشباب اليمني المتطلع ليمن جديد من غير علي عبد الله صالح.ما نراه اليوم هو مشهد جديد من مشاهد خروج الحكام العرب من كراسيهم ، مشهد ربما استحضر فيه الدكتاتور اليمني نهايات من سبقه من الحكام سواء بن علي في تونس أو مبارك المسجى في المحكمة ، أو القذافي ونهايته الدموية التي أرعبت الكثير من الحكام العرب الذين لا زالوا في السلطة كما أرعبتهم من قبل مناظر محاكمة وإعدام الطاغية المقبور صدام من قبل الشعب العراقي. نهاية الطاغية اليمني هي بكل تأكيد أسعدت ثوار اليمن الذين وجدوا في هذا الخروج اعترافاً من صالح والمجتمع الدولي بثورتهم ، وأيضا يعد إنجازا في المعايير الموجودة حالياً لعلي صالح لأنه وجد من يستقبله ويوفر له الحماية القانونية من الملاحقات القضائية ، ووجد اميركا بكل ما فيها من قوة تستقبله للعلاج تمهيداً للبقاء فيها وهذا يدلل على إن أميركا تُكرم علي عبد الله صالح نظير ما قدمه لها من خدمات أهمها بالتأكيد موقفه من القاعدة ومحاربته لها .نهاية مهما تكن فهي نهاية عادلة جداً وإن كان سيناريو توفير الحماية قد أغضب الكثيرين من أبناء الشعب اليمني إلا أنه في الوقت نفسه خلص اليمن والمنطقة من نظام دكتاتوري حاول جاهداً السيطرة على البلد وتوريث الحكم للابن الذي ظل يشغل منصب قائد الحرس الجمهوري في بلد ظلت لعقود طويلة تتقاذفه أقدام العسكر وسيوف القبيلة. الفيحاء
إقراء ايضاً