الرئيسية
  • محليات

    » عرس «معركة الجمل» الذي تحول إلى حديث الساعة وعسكر زعيل يرد
    تتواصل ردود الأفعال المتباينة حول العرس الذي أقامه المحلق العسكري بسفارتنا في تركيا عسكر زعيل بين معارض ومدافع

    السفير الأمريكي: واشنطن لا تعترف بأي كيان سياسي لا يعترف بالحكومة الشرعية

    التحالف اليمنى لحقوق الإنسان يدين محاكمة الحوثيين لعشرة صحفيين

    عاجل : رئيس الوزراء يزور الجبهات الأمامية للجيش الوطني في كرش وجبهات أخرى ويؤكد أن النصر قادم ( شاهد الصور )

    تعرف على العقوبات التي تنتظر الأمير سعود بن عبدالعزيز بن مساعد

  • عربية ودولية

    » حالة تأهب بالقدس مع ارتفاع حدة التوتر حول الأقصى
    عززت إسرائيل إجراءات الأمن في القدس القديمة يوم الجمعة وتأهبت لاحتمال حدوث اشتباكات مع المصلين المسلمين

    ذعر في تركيا بسبب زلزال بحر إيجة

    إسرائيل تمنع الرجال دون الخمسين من دخول القدس

    السبت.. ترامب يُطلق رمز "قوة أميركا العسكرية" الجديد

    بدء عملية عسكرية لحزب الله والجيش السوري في عرسال

  • تقارير وحوارات

    » تقرير يكشف بالارقام عبء رسوم المرافقين على الوافدين بالسعودية ويروي معاناة مغترب يمني
    لم يدر بخلد الشاب مغيث الطاهري قبل شهور من الآن أنه سيضطر للاختيار بين أمرين كلاهما مر؛ فإما أن يعيد عائلته إل

    الجبير : نريد من قطر وقف دعم إرهابيين وإيوائهم والتحريض

    الإندبندنت : قطر قد تصبح مثل اليمن في الوقت القريب

    هل تدخل الملك سلمان لإعادة فتح الأقصى

    ثلث مواطني ولاية بافاريا يرغبون بالانفصال عن ألمانيا

  • شؤون خليجية

    » قرقاش عن قطر: ضغط الأزمة يؤتي ثماره
    اعتبر وزير الدولة الإماراتي، أنور قرقاش، أن المرسوم الذي أصدره أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بتعديل بع

    النيابة العامة بالسعودية تفتح تحقيقًا موسعًا في”رعاية مكة” بعد هذه الحادثة

    السجن والجلد في مكان الحادثة لشاب حاول نزع عباءة فتاة بتبوك

    سعودي يعيش بين الوعول منذ 3 أعوام.. تعرف على قصته

    مكافأة له على معروفه.. سعودي يمنح مواطنا أهداه حاسوبا في طفولته نصف ملكية شركته

  • رياضة

    » نيمار: ميسي الأفضل في العالم
    امتدح البرازيلي نيمار زميله في برشلونة الأسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، حيث يجد الأمر صعباً لتحديد سبب كون مي

    تايلاند تسحب عرض كأس آسيا 2023

    نيمار وبرشلونة.. دليل جديد على الرحيل

    رسميا.. الكاف يقر أكبر تعديلات بتاريخ بطولات أفريقيا

    الإصابة تحرم إفرتون من باركلي

  • اقتصاد

    » رغم العقوبات.. "قفزة اقتصادية" لكوريا الشمالية
    أعلن المصرف المركزي في كوريا الجنوبية ، الجمعة، أن اقتصاد الجارة الشمالية سجل أسرع وتيرة نمو له في غضون 17 عام

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 21/7

    وفق تقرير إقتصادي ... السعودية تخفض مخزونها النفطي لأقل مستوى

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 20/7

    النفط مستقر قبيل اجتماع "أوبك"

  • تكنولوجيا

    » لأول مرة.. تجول فضائي عبر "غوغل"
    أضحى بوسع من يعشقون الفضاء وينتابهم الفضول للتعرف على تفاصيله اللجوء إلى خدمة خرائط غوغل "غوغل ستريت فيو"، للا

    من الآن فصاعدا.. بحثك على غوغل بات "شخصيا جدا"

    سوذبيز تنجح في بيع حقيبة القمر

    مايكروسوفت تكشف عن جهاز ذكي لضبط درجة الحرارة مزوّد بكورتانا

    أمازون تطلق موقع تواصل اجتماعي "للبيع والشراء"

  • جولة الصحافة

    » حظر السفر يطال الأميركيين
    قالت وكالتان أميركيتان للسفر دأبتا على تنظيم رحلات إلى كوريا الشمالية، الجمعة، إن حكومة الولايات المتحدة ستفرض

    هذه أسباب إنشاء جهاز رئاسة أمن الدولة بالسعودية

    ترامب يبرر "المصافحة الماراثونية" مع ماكرون

    تحذير من شركات وهمية تتاجر بحصوات الجمرات في الحج

    دراسة: غياب الأب يضر بصحة الأبناء

محمد مقبل الحميري
من هم الإرهابيون؟
الجمعة 16 يناير 2015 الساعة 21:56
محمد مقبل الحميري
‏‫الارهاب والمسلمون والغرب :
 
 منذ ان أعلن الرئيس الامريكي الأسبق بوش الابن عن محاربة الارهاب وحتى الان لم يتم تعريف الارهاب ، ولكنه اصبح يتداول عرفا على ان الارهاب مرتبط ارتباطا وثيقا بالإسلام ، وأصبحت كلمة اسلام عند الحاقدين عليه مرادفة لكلمة ارهاب ، والأدهى والأمر ان المسلمين أصبحوا يتقبلون مثل هذه الاتهامات الخطيرة كمسلمات ، وكأن كل معتنقي الديانات الاخرى سواءً سماوية او وثنية مسالمون مظلومون ومعتدى عليهم من قبل المسلمين وهم دائماً في موقف الدفاع عن النفس ومعرضون في اي لحظة للقتل والتنكيل من قبل المسلمين ، وأنبرت أصوات بين بني جلدتنا يتحدثون عن الاسلام المعتدل وهم بهذا يقررون ان هناك اسلام إرهابي وإسلام معتدل.
 
ان المدقق والفاحص المنصف يجد ان ما يعانيه العالم الاسلامي من الارهاب أضعاف مضاعفة مما يعانيه كل بني البشر من غير المسلمين في العالم ، ويحد أيضاً ان من يقومون بهذه الجرائم جلهم تربوا في الغرب او موالين له مهما بدن شعاراتهم ضده ، كونهم يشرعون له للإمعان  في إذلال المسلمين واستباحة أراضيهم فبإسم محاربة الارهاب غزوا العراق وأفغانستان ظلما وعدوانا وبإسم محاربة الارهاب استباحوا اراضي المسلمين وثرواتهم وباسم محاربة الارهاب دمروا غزة وقضوا على مئات الآلاف من الشعب السوري والليبي واليمني والمصري ، بينما العربي في فلسطين يطرد من أرضه ويقتل ويشرد ولا فرق بين طفل وامرأة وشيخ وشاب ، ولا احد يتحدث ان هذا ارهاب رغم أنها تمثل الجريمة الاولى في هذا العصر بدون منازع ضد الانسانية ، ابادات جماعية للمسلمين في بورما ، وكما حصل في البوسنة والهرسك سابقا وفي نيجيريا وفي وفي الفلبين وفي معظم دول العالم ذات الأقلية المسلمة ولا احد يتحدث على انه ارهاب تقوم به جماعات باسم المسيحية او اليهودية كما في فلسطين ، وإذا تحدثوا عن هذه الجرائم لا ينسبوها الى الجانب الديني الدافع للمجرمين ، بينما اذا حصلت جريمة ممن يوصفون بأنهم مسلمون تروج لها كل وسائل العالم بأن الدافع لمرتكبيها الاسلام الإرهابي ، والإسلام والمسلمين من هذا براءً ، ولكن أعداء العرب والمسلمين يريدون إظهار الاسلام بهذه الصورة لأمور يرتبوها لنا سِراً وأمة العرب والمسلمين نيام ، ولو أمعنا النظر أيضاً لوجدنا ان اليهود والغرب هم المستفيدون من كل جريمة تحدث سواء في بلدانهم او في بلادنا العربية والإسلامية ، ويستفيدون أيضاً من كل فتنة تحث في بلاد العرب بل انهم وراء كل جريمة وفتة.
 
 
ولو عدنا للتاريخ لوجدنا الاسلام عبر تاريخه حافظ على اليهود والنصارى وعلى كل الطائف المخالفة للإسلام في كل البلدان التي وصل اليها ولم ترتكب اي تصفيات او جرائم جماعية باسم الدين ، وبالمقابل تجد معظم الجرائم الانسانية التي ارتكبت عبر التاريخ وحتى اليوم تجد ان وراءها اما يهود وأما نصارى ، ولأُثبتْ لكم ذلك بالدليل القاطع سأورد لكم بعض الأحداث الجسام التي ارتكبت من قبلهم ، وسأسردها على لسان طالب ألماني عندما سئل عن الارهاب والإسلام ، وجوابه اذا لم يتطابق مع الواقع فليس حجة ، ولكني أدعوكم لمطابقة كل اجابة على الواقع وعلى هذه الوقائع آلتي ذكرها ، لتستنتجوا بعدها من هم الإرهابيون ، ومن هم المفترى عليهم فإلى هذا الحوار الذي استخرجته من النت ووجدت انه يطابق الواقع :
 
‏‫في مدرسة بألمانيا أعجبني جواب طالب عندما سئل عن الإرهاب والإسلام فأجاب : 
 
من بدأ الحرب العالمية الأولى ؟ 
ليسوا المسلمين
 
 
 
من بدأ الحرب العالمية الثانية ؟
ليسوا المسلمين
 
من قتل حوالي 20 مليون من سكان أستراليا الأصليين ؟
 
ليسوا المسلمين
 
 
من ألقى القنابل النووية على نجازاكي وهورشيما في اليابان ؟
 
ليسوا المسلمين
 
من قتل حوالي أكثر من 100 مليون هندي أحمر في جنوب امريكا ؟
ليسوا المسلمين
 
 من قتل حوالي 50 مليون هندي أحمر في شمال امريكا ؟
 
ليسوا المسلمين
 
من قام بخطف أكثر من 180 مليون إفريقي كعبيد من أفريقيا مات منهم مانسبته 88% وتم القائهم في المحيطات ؟
 
ليسوا المسلمين 
ليسوا مسلمين !!!
 
 انتهى الحوار وسواءٌ كان هذا الحوار حقيقياً او افتراضيا ، فإن كل ماذكر فيه من جرائم فإنها حقيقية لا يستطيع احد إنكارها ، وكلها ارتكبها غير المسلمين من آباء من يدعون اليوم محاربة الارهاب ، ونحن كعرب ومسلمين ندين الارهاب والاعتداء على النفس البشرية بغض النظر عن دينها او لونها او اصلها ، وإسلامنا قد جعل قاتل النفس الواحدة كأنه قتل العالم اجمع ، ولذلك لابد ان يرفع المسلمون رؤوسهم ويرفضوا جملة وتفصيلا وصم الاسلام بالإرهاب ، ويطالبون بتعريف جامع مانع لكلمة ارهاب حتى لا تصبح هذه التهمة الظالمة سيفا مسلطا على بلاد المسلمين ودمائهم وثرواتهم ، فمتى يريد الغرب ابتزاز الثروة واستباحة الارض ما عليه الا ان يحرك خلاياه ويضرب الجماعات والطوائف الاسلامية بعضها ببعض من خلال عناصره المخترقة لها ، ويجب ان يرفض الجميع الازدواجية في التعامل ، فكلنا نحارب الارهاب ونرفضة ، ولكن المسلمين هم وحدهم من يدفعون الأثمان الباهظة نتيجة هذا الارهاب! 
 
فمن هم الإرهابيون إذن ، ومن هم المستفيدون من وراء الارهاب ؟ وهم رعاة الارهاب!!!! 
 
الإجابة على هذه الأسئلة لا تحتاج الى عبقرية وذكاء خارق!!!!
 
 وسنظل كمسلمين ندعوا الى التعايش ورفض الظلم والإرهاب بكل صوره وأشكاله، وهذا من صميم إسلامنا ، مهما كاد لنا الكائدون او مكر بنا الماكرون ، لان اساس ديننا الحب والتعايش والبناء والعمران ، وتقديم الخير لكل بني البشر ، وليس البغض ، والحقد والدمار ،(والله غالبٌ على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون)
إقراء ايضاً