الرئيسية
  • محليات

    » جمعية الإصلاح الاجتماعي ومنظمة (ايكان) اليابانية تختتمان المرحلة الرابعة من توزيع الإغاثة اليابانية بتعز
    اختتمت جمعية الاصلاح الاجتماعي الخيرية بتعز ومنظمة ايكان اليابانية توزيع المرحلة الرابعة من مشروع الاغاثة الطا

    عاجل : القوات المسلحة تعلن ًاستعادة السيطرة على مدينة وميناء المخاء

    تفاعل اعلامي وشعبي كبير مع الحملة التوعوية للتعريف بمخاطر الإرهاب في اليمن

    ولد الشيخ يرفض لقاء «بن حبتور» ونائبه

    رصد 279 انتهاكًا حوثيًا ضد التعليم بصنعاء عام 2016

  • عربية ودولية

    » ترامب يتسلم الشيفرات النووية.. ويوقع 5 قرارات أخرى
    لم يكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يمضي 48 ساعة في البيت الأبيض، حتى شرع في اتخاذ عدد من القرارات التي كان

    المغرب يحصل على دعم 39 دولة للعودة إلى الاتحاد الإفريقي

    عمرو موسى: نقل السفارة الأمريكية للقدس يدمر فرص السلام

    إعلان حالة الطوارئ بعد تسرب غاز في حقل نفطي بالكويت

    إسرائيل تسمح ببناء مئات الوحدات الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة بعد تنصيب ترامب

  • تقارير وحوارات

    » عامان على حكم الملك سلمان.. كيف تعامل مع تحديات اليمن وإيران وسوريا والإرهاب؟
    على مدار عامين من حكم الملك سلمان، تم عقد ثماني قمم تركية سعودية أسهمت في تحقيق نقلة نوعية في علاقات البلدين ا

    مجلس الوزراء السعودي يشيد ببيان التحالف الدولي ضد داعش

    ترمب يلمح لإلغاء العقوبات على روسيا ولقاء بوتين

    ترمب يتهم موسكو بالقرصنة ويتوعد الاستخبارات الأميركية

    امين عام الامم المتحدة يعلن اعتزامه جعل العام 2017 عاماً من أجل السلام

  • شؤون خليجية

    » الجوازات السعودية تنفي تحديد مهلة للمغادرة للمخالفين اليمنيين بدون أخذ "بصمة مرحل"
    نفت المديرية العامة للجوازات السعودية صحة ما تم تداوله مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف الإلكتر

    الديون الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير محمد بن فيصل بن عبدالعزيز

    هذا ما بحث عنه السعوديون في غوغل خلال 2016

    هل يتوقف مشروع مترو الرياض بسبب سياسة التقشف؟

    صدور أوامر جديدة من العاهل السعودي للراغبين في الحج للموسم 2017

  • رياضة

    » برشلونة يهزم إيبار بسهولة برباعية في "الليغا"
    انتزع فريق برشلونة، الأحد، 3 نقاط بالفوز على مضيفه إيبار بـ 4 أهداف دون رد، ضمن منافسات الجولة 19 للدوري الإسب

    المنتخب المصري يفوز على أوغندا بهدف وحيد

    برشلونة يكافئ نجمه إنييستا بعقد مدى الحياة

    والد ميسي يصرح حول مستقبل ابنه وبقائه في برشلونه

    فريق مانشستر يونايتيد يتصدر قائمة الفرق الكروية بأعلى نسبة أرباح

  • اقتصاد

    » وزراء الطاقة متفائلون إزاء اتفاق خفض إنتاج النفط
    بدى وزراء الطاقة من الدول الأعضاء في منظمة أوبك ومن خارجها المجتمعون في فيينا يوم الأحد تفاؤلهم إزاء اتفاق خفض

    صندوق النقد الدولي يثني على خطط الميزانية في السعودية ويقول إن القضاء على العجز ممكن

    غرامة بقيمة 671 مليون جنيه إسترليني تسددها شركة رولز للطيران للسلطات في بريطانيا والولايات المتحدة لتسوية قضايا رشوة وفساد

    جيبوتي.. تشييد أكبر منطقة للتجارة الحرة في إفريقيا

    تراجع صادرات الصين أكثر من المتوقع في شهر ديسمبر بنسبة 6.1 بالمائة

  • تكنولوجيا

    » آي فون 8 يتعرف على وجه صاحبه ويعمل بالإيماءات
    كشف المحلل التقني الشهير تيموثي أركري، أن شركة ابل الأمريكية ستطلق هاتفها المقبل آي فون 8 يجمع بين تقنيات اللي

    أغرب خبر تكنولوجي.. رفع شارة النصر في الصورغير آمن

    بطارية مزودة بطفاية حريق ذاتية

    ظهور مشكلة جديدة في كاميرا هاتف «iPhone 7 Plus»

    الواتس آب الأزرق يتفوق على نظيره الأخضر بـ 5 مزايا.. تعرف عليها!

  • جولة الصحافة

    » بعد فرضها رسوماً على العمالة الوافدة.. هذا ما ستدفعه إذا اصطحبت أسرتك من اليمن إلى السعودية ؟
    هل انتهى موسم الهجرة للخليج والأخص للمملكة العربية السعودية التي كانت قبلة للعمالة العربية والآسيوية والأجنبية

    بعيداً عن البروتكولات والزي الرسمي.. صور جديدة للأمير «محمد بن سلمان» تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

    المخلوع صالح يتخذ أول إجراء عسكري ضد مليشا الحوثي بعد اعتقال ضباط موالين له

    بهذه الصور على الحافلات.. هكذا يسعى النظام لإذلال المعارضين أثناء إجلائهم من حلب

    السعودية تحذر المغتربين "اليمنيين" من بيع أو تناول مادة "الجيرو"داخل المملكة وعقوبة شديدة للمخالفين

كتب
اليمن وديمقراطية العم سام
الخميس 2 فبراير 2012 الساعة 14:34
كتب بقلم / أحمد الشرعبي ما ينبغي التشديد عليه حاجة اليمنيين لانتهاز فرصة التحرر من كابوس الصراع والارتهان له والعمل على دعم ومؤازرة الرئيس اليمني القادم وعدم السماح بإضعاف قدرته على إيصال هذا البلد المنهك إلى بر الأمان تتهيأ اليمن لإجراء الانتخابات الرئاسية المزمع إنجازها في 21 من هذا الشهر، وتعد في رأي كثيرين أحد المخارج الاضطرارية لانتشال البلاد من تداعيات الصراع والتسريع بوتائر انتقالها من مرحلة التغيير المفعم بأريج الربيع الثائر إلى شط السلامة كما رسمته واجتهدت في تصوره المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية. ويحتشد خلف المرشح الوحيد لهذه الانتخابات إجماع سياسي غير مسبوق وسط تباشير فرائحية يعكر صفوها ندب علاقة قسرية مع الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح وحزبه _ نصف الحاكم _ وما ساد حقبة الـ33 عاماً من إمعان التكتيك وافتقاد كامل لعنصر الثقة بين الحاكم وشعبه، وباب في التكتيك جعل من الصعوبة بمكان أخذ وعوده على محمل الجد أو التعامل مع تعهداته بصورة تحتمل الثبات؛ إذ غالباً ما كان الرجل يقول شيئاً في العلن ويرتب لنقيضه في واقع الممارسة، وهو الأمر الذي أثار هواجس البعض تجاه دعوته الموجهة إلى أركان حزبه يحثهم على ملء صناديق الاقتراع ويدعوهم إلى الإفادة من تجاربهم التحالفية السابقة التي سادها خذلان الحليف الأول من شركاء التسويات السياسية عقب حرب 94م وخروج الحزب الاشتراكي من ثنائية الحكم في دولة الوحدة. الانتخابات الرئاسية المبكرة وإن بدت السبيل الأمثل لمواجهة ظرف داخلي عصيب إلا أنها مع ذلك أحالت اليمن إلى مسرح لسوابق مستهجنة لا نظير لها في مختلف الديموقراطيات الناشئة. إنها لا تفتقر لعنصر التشويق فحسب وإنما تكشف الغطاء عن حقيقة التوجهات الغربية العتيدة وضعف حساسيتها إزاء التقاليد الديموقراطية التي كان الأصدقاء قد عملوا على تكريسها في أذهاننا، محاطة بهالةٍ من الإقحام والإلزام والمهابة.. فلأول مرة تقف دول الغرب ومنظماتها ذات العلاقة إلى جانب انتخابات معلومة النتائج سلفا،ً وهي تشارك في تقديم الدعم المالي السخي لتمويل إجراءاتها الفنية ولجانها الرقابية مع أنها غير تنافسية وتقام بمرشح واحدٍ ووحيد. قلت إن عبدربه منصور هادي يستند لإجماع سياسي ندر أن يكون له مثيل وسوف أُضيف إلى هذا رصيده الوحدوي الذي لا غبار عليه، زد عليه احترام المجتمع لأدائه القيادي ومهارته في الوقوف على مسافة متساوية من كل القوى المسيجة بإرث الصراع وتقاسم الغنائم، وقدرته على الإمساك بزمام السيطرة في أشد حالات اليمن خطورة.. وخصائص بهذا القدر من التضافر شكلت إجماعاً إقليميا ودولياً حول تصدره مهام الحكم.. لكننا لا نبحث في شخص الرجل وقدراته قدر اشتغالنا في مناقشة خطوات إجرائية ملتبسة من شأن التغاضي عنها ترويض المجتمع على قضم القيم المعاصرة وإحالتها على معدة التخلف ذات القابلية الفورية لهضم الوجبات غير الصحية دون تمحص. هل من حاجة لبيان الأضرار الفادحة جراء تمرير الأخطاء واعتمادها أساسا لبناء المستقبل أو التصدي المسؤول لتحدياته. أحياناً لا يكون التمسك الحرفي بالنصوص تعبيراً عن حسن نية ناحيتها أو تقريراً أميناً لمكانتها وحرصاً على الالتزام بها قدر ارتباط ذلك بأهداف مبيتة، ومعلوم عن المبادرة الخليجية انطلاقها من ضرورات ملحة لفض الاشتباك العنيف بين الأطراف والاستجابة لمطالب الشعب بإزاحة صالح وأركان حكمه عن السلطة، وليس من معنى آخر يفسر النص غير الانتهاء من تنفيذ الالتزامات المتعلقة بخروج الحاكم آمناً هو وحقائبه ما يعني بالضرورة استعادة الشعب سلطته ليتولاها بديل مقبول من طرفي الصراع كما هو محل ثقة الضحايا خارجهما لفترة زمنية استثنائية تتقابل مع ظرف استثنائي.. فما الحاجة _ والحال كذلك _ لتعسف مقاصد المبادرة واستدعاء القواعد المعمول بها في أوضاع اعتيادية بدلاً عن المعالجات المرحلية الطارئة؟ البارعون في علوم الترجمة يشغلهم المعنى والدلالة ويركزون على المفهوم.. جوهر النصوص لا حرفيتها، فلماذا لا يكون الأمر ذاته ممكناً في وضع وفهم دلالات ومقاصد الجهد الخليجي؟ يتعين أن لا يعلق الساسة في اليمن أزماتهم الذاتية على شماعة الأشقاء وبما هو معروف ومتداول فقد جاءت أفكار المبادرة من اليمن وأتيحت لطرفي الصراع فرص تداولها ومراجعتها وتشذيبها كما تفهم الأشقاء تعديلاتهما على المبادرة من خلال الآلية التنفيذية المزمنة، وفي تلك الأثناء لم يبدر عن أي من هذه الأطراف اعتراضاً موثقاً على سلق نموذج للديمقراطية شبيها بنفحات التجارب الديمقراطية التي أبدعها الكتاب الأخضر وروتها تعددية بشار الأسد وصاغتها عبقرية مبارك ومدنية زين العابدين بن علي. المؤكد أن الانتخابات الرئاسية توفر فرصة نادرة أمام مجتمعاتنا النامية المتشوقة لاختبار حرص المنظمات العالمية ذات الصلة بموضوعات الديمقراطية، ولا ريب أن لفيفاً من المراقبين الدوليين سيزورون اليمن ويتعهدون بحراسة صناديق الاقتراع وضمان تكافؤ الفرص خارج صناديق الاقتراع وضمنها.. وسيكون على كتاب الرأي والمحللين خوض سباقات التكهن والفراسة! لهذا أسبقهم جميعاً بالكشف عن ميول الناخبين قبل فرز أوراق الاقتراع!! إننا ونحن نتحدث عن موضوع لا معنى له نؤكد بأن الانتخابات الرئاسية في اليمن تشجع على تواكل الأطراف المتعاهدة على صناعة النتيجة المسبقة، ولعل تقاعسها في تجفيف ومعالجة الحنق الجنوبي وتوانيها عن إخماد بؤر التوتر في غير محافظة يمنية يوحي برغبة مشتركة هدفها إضعاف المرشح التوافقي والشراكة في ابتزازه.. وما ينبغي التشديد عليه حاجة اليمنيين لانتهاز فرصة التحرر من كابوس الصراع والارتهان له والعمل على دعم ومؤازرة الرئيس اليمني القادم وعدم السماح بإضعاف قدرته على إيصال هذا البلد المنهك إلى بر الأمان، وتلك مهمة الغيورين والحرصاء بصرف النظر عن الموقف من الطريقة المقترنة بإجراء الانتخابات، وفي رأينا أن الإمكانية الوحيدة لإسناد دور المرشح الرئاسي تتمثل بتقسيم أوراق الاقتراع إلى 3 بطاقات يخصص اللون الأول منها للمؤتمر الشعبي العام وحلفائه والثاني لأحزاب اللقاء المشترك بينما يكون اللون الثالث للأحزاب خارجهما ومن معها من المستقلين، وبهذا يصبح ثمة معنى تقريبي للانتخابات وملامح أولية عن الخارطة الحزبية ويكون لدى الأشقاء وسيلة تحول وتواكل طرف في ثنايا الآخر.. وربما كان على إخوتنا في الخليج اعتبار المعضلة اليمنية موضع شراكة تستوعب كل الفرقاء على الساحة الوطنية، واعتماد اليقين بأن لهذه المعضلة جذرا رئيسا يتمثل في ثقافة الغلبة ونواميس الإلغاء التي سادت رحلة الشتاء القارس. الوطن آون لاين
إقراء ايضاً