الرئيسية
  • محليات

    » وزير الداخلية يعلنها صراحة : الخلايا النائمة لحزب الله وإيران الخطر الأكبر في اليمن
    كشف اللواء حسين محمد بن عرب، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عن ضبط العديد من عناصر الخلايا النائمة والشب

    اشتباكات بين ميليشيا الحوثي ومسلحين قبليين في منطقة صرف بصنعاء

    معلومات عن هوية القيادي الحوثي المسؤول عن تفجير منزل المقدشي وجباري ومعوضة بذمار

    قائد القيادة المركزية الأمريكية يحذر من امتلاك الحوثيين قدرات عسكرية متطورة مقدمة من إيران

    مجلس الأمن يطالب أطراف الأزمة اليمنية بالتعامل جديا مع مقترحات ولد الشيخ والتوصل لتسوية سياسية

  • عربية ودولية

    » مفوضية اللاجئين :عدد اللاجئين السوريين في المنطقة تجاوز خمسة ملايين
    ظهرت بيانات للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة يوم الخميس أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا

    افتتاح القمة العربية في الأردن والقضية الفلسطينية وصراعات المنطقة تتصدر جدول أعمالها

    احتفال عسكري.. وأرفع وسام أردني للعاهل السعودي

    دعوات لإتاحة زواج التونسيات بغير المسلمين

    الرباعية العربية : ماتقوم به طهران من "تأجيج طائفي" يعيق جهود حل أزمات المنطقة !

  • تقارير وحوارات

    » السلطان قابوس بن سعيد يحسم خيار من يخلفه
    قالت مصادر خاصة في سلطنة عمان ان السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان قد حسم خيارات وصيته لمن يخلفه وعين السيد أسع

    شاهد : سيلفي ثالث للملك سلمان مع وزيرة إندونيسية وأمها يشعل مواقع التواصل

    وفاة 63 ألف طفل في اليمن العام الماضي لسوء التغذية

    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في اليمن

    بريطانيا تتخذ أول خطوة للخروج من الاتحاد الأوروبي

  • شؤون خليجية

    » محللون : قيمة أرامكو السعودية ستتجاوز تريليون دولار بعد خفض الضرائب
    بحسب محللين في شركتي "ستانفورد سي. بيرنشتاين آند كو" و "ريشتاد إنيرجي" فإن خفض الضرائب سيؤدي إلى زيادة أرباح ش

    قطار فائق السرعة لحجاج بيت الله الحرام في 2018

    5مليارات جنيه استرليني حجم الاستثمارات القطرية في بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد

    أمين عام اتحاد غرف دول الخليج : أسباب فنية وراء تأجيل الربط الحديدي الخليجي

    لجنة تحقيق بعد غرق شوارع في الكويت

  • رياضة

    » كيف رد برشلونة على عقوبة توقيف الفيفا لميسي؟!
    انتقد برشلونة قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، بإيقاف ليونيل ميسي أربع مباريات دولية، بعدما أهان حكما

    البرتغال تطلق اسم كريستيانو رونالدو على أحد مطاراتها

    منتخب البرازيل أول المتأهلين لكأس العالم 2018

    بعد خبر توقيف ميسي السيء .. غريمه رونالدو يخسر أولى مباراته في مسقط رأسه

    لماذا منع الفيفا " ليونيل ميسي" من المشاركة في 4 مباريات دولية؟!

  • اقتصاد

    » المخلافي يبحث مع شركة صينية لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز في اليمن
    حث سفير بلادنا لدى جمهورية الصين الشعبية محمد المخلافي خلال لقائه اليوم مع نائب مدير عام الإدارة الدولية للشرك

    وزير البترول المصري يحدد موعد الاكتفاء الذاتي لبلاده من النفط والغاز

    النفط يرتفع مع تعطل إمدادات في ليبيا واحتمالات تمديد اتفاق أوبك

    استقرار الذهب مع تركيز المستثمرين على جدول أعمال ترامب

    الدولار إلى أدنى مستوى في 4 أشهر

  • تكنولوجيا

    » تعرف على مواصفات وأسعار هاتف سامسونج الجديد Samsung s8
    أزاحت شركة سامسونج للأجهزة الإلكترونية الستار عن هاتفها الذكي الجديد Samsung s8 بنظام التشغيل أندرويد 7.0 نوجا

    قوقـل تتمكن من بيع أكثر من 2.1 مليون جوال Google Pixel

    روبوتات تسرق الوظائف من الإنسان .."سام" روبوت يبني المنازل 6 مرات أسرع من البشر!!

    الحقيقة كاملة ستعلنها الشركة المصنعة اليوم عن هاتف "غالاكسي إس 8"

    خدمة «الموقع المباشر» ميزة سحرية جديدة تطلقها فيس بوك

  • جولة الصحافة

    » الداخلية السعودية تضع شرط جديد لزواج المواطنة السعودية من الأجنبي المولود في المملكة
    قالت مصادر اعلامية سعودية ان وزارة الداخلية منعت زواج المواطنات السعوديات من الأجنبي المولود في المملكة إذا وك

    عاجل : مدافعية الجيش الوطني تقصف دار الرئاسة في العاصمة صنعاء والرعب يسيطر على الميليشيات

    شاهد : أكاديمي بجامعة إب يلجأ للعمل في "بسطة" ليوفر لقمة العيش

    قرار جديد لوزارة العمل السعودية يسمح لليمنيين بالعمل في مجال الهواتف المحمولة بالمملكة (تفاصيل)

    سعودي يفاجئ المحكمة ويتخذ هذا القرار بحق خادمة قتلت طفلته

كتب
عودة «الذاكرة» إلى قناة اليمن
الجمعة 3 أغسطس 2012 الساعة 04:22
كتب

 

بقلم: مصطفى راجح

طوال سنوات حكم صالح ونظامه كان تغييب الذاكرة توجهاً أساسياً في آليات عمل النظام ، وبدا تاريخ اليمن وكأنه يبدأ في لحظة صعود «فريد زمانه » الى واجهة المشهد ، تاريخ مقطوع الصلة بما قبله ، إذ يتوارى الرؤساء السابقون والساسة والأحداث التي تقع قبل اليوم الفاصل ،تتوارى في الظلام ولا مجال لتناولها في الإعلام العام أو تمحيصها وأعمال النقد والدراسة والتمحيص لمعطياتها وغربلتها وتدوينها التشديد على إسدال الستار على الأشخاص والرموز فعل لايستهدف الماضي فقط بقدر ما يهدف إلى مواجهة المشاريع السياسية التي كان يشكلها هؤلاء وبفتح قناة اليمن ،هذا الباب المغلق من خلال ظهور صورة الحمدي وسالمين وفي الطريق غيرهم من مفردات التاريخ المحظور ، فهي فتحت في نفس الوقت باب النقاش العام حول تغييب الذاكرة الذي تعرضت له اليمن ، في محاولة لاستكمال السيطرة على الماضي وإعادة صياغته من جديد بعد أن كان النظام قد استكمل السيطرة على الحاضر وتوهم أنه وصل إلى نهاية التاريخ ولا صورة لليمن غير صورته المعممة في الشاشة والمذياع والشارع والصحيفة والبوافي والمطاعم ، في تضخم يمضي في علاقة عكسية مع صورة اليمن بلداً وتاريخاً ، فكلما تضخمت صورة الزعيم ، تضاءلت صورة اليمن وتاريخها وشعبها وكأن كل شيء مقطور إلى بسمته الفارطة وربما كانت الصورة المعبرة عن توقيع اتفاقية الوحدة التعبير الأكثر قماءة عن عقلية القص والحذف التي تعامل بها النظام مع اليمن وتاريخه وأحداثه ، إذ يظهر الزعيم الأوحد كمن يوقع الوحدة مع نفسه بعد أن تكفل المقص بعلي سالم البيض ، وتكفل شبكات النظام بالباقي على أرض الواقع من طمس لأسماء المدارس والشوارع وإمحاء الذاكرة بشكل منظم ، وحتى قناة عدن وصل إليها مقص الرقيب في حماقة أثارت حينها ضجة وجدلاً واسعاً ، هذا الاندفاع المحموم الذي أقدم عليه نظام الزعيم الآفل ودولته ، لم يقتصر على تغييب الذاكرة والصورة ، بل تعداه إلى إعادة كتابة التاريخ وأحداثه وفق ميزان سيطرته آنذاك وبأيدي موظفيه،ولعل تزوير أحداث حصار السبعين وتزييف وقائعها وتغييب أبطالها والقوى الوطنية التي سطرت ملحمتها مثال صارخ على حمق العهد وبجاحته وتجرؤه على تاريخ اليمنيين بعد أن اختطف حاضرهم وثرواتهم وصادر مستقبل أطفالهم ، لقد احتفى النظام بمذكرات حسين المسوري الذي كان هارباً مع آخرين من « كبار القادة» خارج اليمن خوفاً وهرباً من سقوط صنعاء الذي رأوه مؤكداً ، ورآه البطل عبدالرقيب عبدالوهاب ورفاقه من صغار الضباط مستحيلاً ، ورفع هؤلاء الشعار الشهير « الجمهورية أو الموت » ودافعوا عن صنعاء وانتصروا للجمهورية والثورة ، وعاد « القادة ! » الفارون من الشقق المفروشة في القاهرة وسوريا والجزائر ليتآمروا على أبطال السبعين ويسحلوهم في شوارع العاصمة التي دافعوا عنها ؛ في الأحداث المشؤومة المعروفة بأحداث أغسطس ، وبعدها بأكثر من عقدين استمر القتل بمحاولة تزييف التاريخ بواسطة المذكرات التي تفوح منها رائحة الطائفية القذرة ضد بطل السبعين ..في المحصلة تثبت الأحداث أن التاريخ الحقيقي يكتبه الناس العاديون ، الناس الذين أطاحوا بأسطورة الزعيم الملهم ، وفتحوا الباب مجدداً لإعادة الاعتبار لتاريخهم وأبطالهم ورموزهم ، تخليداً للذكرى في بلد أريد له أن يكون بلا ذاكرة ...

الجمهورية

إقراء ايضاً