الرئيسية
  • محليات

    » تعيين المفلحي محافظا لمحافظة عدن وعيدروس الزبيدي سفيرا بالخارجية
    2017 م قضت المادة الأولى بتعيين الاخ عبدالعزيز عبدالجميد المفلحي محافظا لمحافظة عدن .

    المساعدات السعودية لليمن بلغت خلال عامين " 8.2 مليار دولار "

    مقاومة البيضاء تباغت المليشيات بهجوم مفاجئ وتسيطر على مواقع هامة

    مقتل وجرح قادة من الميليشيات في غارة للتحالف على باقم

    الحكومة اليمنية تطالب الأمم المتحدة بتغيير مسار الإغاثة إلى ميناء عدن

  • عربية ودولية

    » انفجارضخم في محيط مطار دمشق الدولي يرجح أن يكون سببه ضربة اسرائيلية جوية
    سُمع صوت انفجار ضخم في منطقة محيط مطار دمشق الدولي في مبكر من صباح الخميس، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

    السيسي: لن أظل ثانية واحدة في الحكم إذا رفضني المصريون

    مدمرة أمريكية تطلق النار باتجاه زورق عسكري إيراني في الخليج

    فلسطين: بريطانيا ترفض طلبا بالاعتذار عن وعد بلفور

    تغريم عمدة مدينة فرنسية لاتهامه بالتحريض على كراهية الأطفال المسلمين

  • تقارير وحوارات

    » خامنئي يلتقي «المهدي المنتظر» في سرداب مسجد جمكران ويطالبه بـ«تجريع» واشنطن السم
    قدم ممثل «الولي الفقيه» المزعوم، محمد حسن رحيميان مشهدا لا يمكن إسقاطه من أي ذاكرة، عندما أعلن أنه كان شاهدا

    دونالد ترامب : الأسد قتل الأبرياء والضربة العسكرية "انتصار للعدالة"

    البيت الأبيض ينتقد الهجوم الكيميائي في سوريا ويربط بين ضعف أوباما وممارسات بشار الأسد

    السلطان قابوس بن سعيد يحسم خيار من يخلفه

    شاهد : سيلفي ثالث للملك سلمان مع وزيرة إندونيسية وأمها يشعل مواقع التواصل

  • شؤون خليجية

    » البحرين ..إسقاط الجنسية عن 36 شخصا تم إدانتهم بالإرهاب
    أعلن مصدر قضائي أن محكمة بالبحرين أصدرت أحكاماً بسجن 36 شخصاً، دِينوا بتشكيل مجموعة إرهابية مسلحة لمهاجمة رجال

    السـعودية ترصد 66.7 مليار دولار للمنظمومة الصحية حتى 2030

    دماء شابة في مناصب قيادية.. تعرف على أمراء السعودية الجدد ( صور )

    شكوى مواطن تتسبب في إعفاء وزير سعودي وإحالته للتحقيق

    عاجل : صدور أوامر ملكية سعودية بتغييرات أمراء مناطق ووزراء وسفراء

  • رياضة

    » برشلونة وريال يواصلان صراعهما في الدوري بعد فوزين كبيرين
    فاز ريال مدريد 6-2 على ديبورتيفو لا كورونيا ليتساوى مع برشلونة في عدد النقاط في صدارة دوري الدرجة الأولى الاسب

    اتليتيكو مدريد يتلقى هزيمة هي الأولى بعد 13فوزا على يد فياريال

    فابيو كابيلو:راموس يستحق البطاقة الحمراء بسبب عمله الإجرامي مع ميسي

    ميسي يحرز الهدف 500 مع برشلونة ويحقق فوزا ثمينا على ريال مدريد

    ارسنال يهزم سيتي ويواجه تشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الانجليزي

  • اقتصاد

    » كوكا كولا تعتزم شطب 1200 وظيفة بسبب انخفاض مبيعاتها
    أعلنت شركة كوكا كولا الأمريكية للمشروبات الغازية أنها ستشطب نحو 1200 وظيفة بسبب تراجع الطلب على مشروباتها.

    الخبيرالعقاري الـ حسين : القرارات الملكية السعودية دليل ثبات وقوة اقتصادنا ونطالب بالرقابة على الاسعار

    النفط يهبط متأثرا بزيادة مخزونات الخام الأمريكية

    السودان : نتطلع للرفع الكامل للعقوبات الأميركية قريباً

    النفط يصعد بعد موجة خسائر استمرت 6 جلسات

  • تكنولوجيا

    » هكذا بإمكانك شحن هاتف الآيفون في 5 دقائق!!
    كثير منا تفرغت بطارية هاتفه المحمول وهو في أشد الاحتياج إليه ،الأمر الذي يسبب لنا الانزعاج والغضب الشديد بسبب

    محرك البحث "جوجل" يغير شعاره اليوم بصورة المركبة الفضائية كاسيني احتفالاً بنجاحها للوصول لكوكب زحل

    ابتكارتطبيق ليبي يستطيع قراءة لغة الإشارة لدى ضعاف النطق والسمع

    تسريب سيء لمنتظري آيفون 8..وأبل تقول إنها ستطرح نسخاً محدودة في سبتمبرالمقبل!

    تحديث جديد وغريب من واتساب "للكسالى فقط"..!!

  • جولة الصحافة

    » السلطات السعودية تعلن رفض تمديد«الخروج والعودة» للمقيمين إلا بإلغاء التأشيرة
    رفضت مديرية الجوازات تمديد تأشيرة الخروج والعودة للمقيمين بعد إصدارها، وطالبت بإلغاء التأشيرة وإصدارها من جديد

    سعوديّة في أمريكا تحدّوها إن كانت تجرؤ على خلع الحجاب .. فصدمتهم برأي والدها! ( صور )

    للمغتربين اليمنيين في السعودية ترقبوا .. "نظام إقامة بلس السعودي" (المميزات والرسوم)

    السفارة اليمنية في الرياض توجه دعوة هامة لحاملي هوية زائر

    ابتداء من اليوم الأثنين .. تطبيق قرار جديد على المقيمين فى السعودية

كتب
دموع باسندوة والحصانة بالعدالة الانتقالية‎
الخميس 26 يناير 2012 الساعة 00:10
كتب

بقلم / محمد الخامري

[caption id="attachment_9651" align="alignleft" width="215" caption="محمد الخامري"]محمد الخامري[/caption]

 قبل ان اتحدث عن سعادتي بما تم في البرلمان السبت الماضي، والتعديلات التي ادخلت على قانون الحصانة الذي كان يشكل فزاعة يمارسها البعض ضد علي عبدالله صالح من المنظمات الحقوقية والقوانين الدولية، اريد ان اعرج على الدموع الغالية التي سكبها رئيس حكومة الوفاق الوطني امام اعضاء المجلس، والتي كانت اصدق دموع سكبها رجل ملء السمع والبصر.

 بكى الكثير من الناس لبكاء باسندوة وضحك اخرون لايعرفون ماتعنيه تلك الدموع، ولو عرفوا لبكوا كثيرا، شدتني دموعه الى التفكير فيما سيصير اليه البلد لو لم يتم انجاح الحل السياسي ودخلت اليمن لاسمح الله في حرب اهلية، حينها ايقنت ان دموع الرجل كانت نبيلة وصادقة ورائعة بروعته، ورهافة قلبة، والاروع ايضا تجاوب اعضاء المجلس الذين منحوه الموافقة المطلقة لجميع الاعضاء باستثناء واحد (لااعلم من هو) لكن ربما كان خارج القاعة.

 وعودة الى القانون الذي بموجبه غادر صالح اليمن، وبدأت عجلة العمل السياسي تدور، واستعاد الريال اليمني بعض النقاط امام العملات الصعبة، وتحسنت مؤشرات التفاؤل في بورصة المنتديات اليومية لليمنيين "المقيل"، واعلن عن ترشيح رئيس جديد لليمن بدلا عن الصالح الذي كنا والى عهد قريب لانتصور ان يحكمنا غيره في اليمن بسبب قبضته الحديدية على القوات المسلحة والاجهزة الامنية المختلفة، وإمساكه بخيوط اللعبة الدولية والمحلية، وبراعته في تفصيل الخارطة الديمغرافية والقبلية واللعب على المتناقضات واجادة الرقص على رؤوس الثعابين كما كان يفاخر دائما، لكنها ارادة الشعب التي هي من ارادة الله عز وجل.

القانون الجديد اعطى حصانة كاملة للرئيس فقط عكس ماكان عليه قبل التعديل، حيث كان يعطي حصانة لكل افراد نظامه، لكنها كانت حصانة هشة وغير صحيحة ويمكن نقضها بحكم محكمة قضائية او بجلسة برلمان او بغيرها من الادوات القانونية والدستورية والقضائية، لكن الذي حصل مؤخرا ان الرئيس باعتباره لم يكن في يوم من الايام فاعلا اصليا لشيء محدد فقد اعطيت له هذه الحصانة بالتوافق كمخرج سياسي وانقاذا للبلاد من الدخول في حرب اهلية.

اما من عمل معه من اركان حكمه ونظامه في السلكين المدني والعسكري فانهم سيتم محاسبتهم وفق مبادئ وقوانين العدالة الانتقالية والمصالحة الشاملة التي ستصدر قريبا من البرلمان، والتي من اهم بنودها وقيَمها ان لااحد محصّن ويجب فتح ملفات الجميع لكن الآلية تختلف، اذ لاتفتح الملفات امام المحاكم والقضاء والاجهزة الامنية، لكنها تفتح في اطار المركز الدولي للعدالة الانتقالية واللجان التي سيشكلها للتحقيق والاستقصاء حول كل ملف وكل قضية دون اللجوء الى التشهير او المحاكمات او السجن او الاقصاء او غيرها من الاساليب المخيفة والمستهجنة في قيم واخلاقيات ونهج العدالة الانتقالية..

وتقف العدالة الانتقالية على مسافة واحدة من الجميع.. من الظالم والمظلوم، من الجاني والمجني عليه، من القاتل والمقتول، لاتتحيز لطرف منهما مهما كانت الجرائم بشعة او الانتهاكات مروعة، فهي تعمل وفق هدف محدد وهو المصالحة الشاملة وبناء وضع جديد خال من الاحقاد والعقد السياسية والجنائية، وبالتالي لابد ان تكون صارمة في معالجة تلك القضايا وفق آلياتها المحددة سلفا بالقيَم الاخلاقية التي تكفل العدالة للجميع وفق مبدأ لاضرر ولاضرار.

تقوم بالتحقيق مع افراد النظام المنتهكين للحقوق والمتهمين بالقتل، بل والقتلة ايضا والبلاطجة وكل من ثبت او تم الادعاء عليه بشيء، تقوم بالتحقيق معهم عبر لجان خاصة قد تكون يمنية وقد تكون غير يمنية، الاهم انها تحقيقات شفافة غير مقبول فيها الكذب والتدليس لانهم يريدون ان يخرجوهم الى طريق جديد، ولايريدون ادانتهم وحبسهم او الاقتصاص منهم، وبالتالي فان أي مدان او متهم عندما يعرف انه لن يحبس ولن يُشهّر به ولن يقدم للمحاكمة ولن يُقتل او يُعدم ان كان قاتلا فانه سيكون صادقا ليجد المخرج الصحيح لاسقاط تلك التهم عنه وتغيير حياته والبدء بحياة جديدة..

 بعد ذلك يذهبون الى الجانب الاخر وهم الضحايا، او اولياء الدم، او المنكوبون بسرقة اموالهم او اراضيهم او اي شيء اخر، ويقدمون لهم تفاصيل وافية عن اعترافات الجاني ومبرراته، وهنا تبدأ مرحلة التفاوض بين الطرفين عبر اللجان برد الممتلكات مثلا، او التعويضات ان كان الجاني يستطيع التعويض، واذا لم يستطع هنا تتدخل آليات العدالة الانتقالية، فهناك استعداد لدى المركز وبعض الجهات والمنظمات الدولية، والدول الكبرى لدعم هذا التوجه وتمويل اي تعويضات يتم الرفع بها مقابل المصالحة الشاملة في البلاد، واخراج اليمن الى طريق جديد، بعيدا عن المناكفات والحساسيات والاحقاد والثارات، وبالتالي فان الشهداء سيعوضون بمبالغ كبيرة جدا يتم تمويلها من المجتمع الدولي، وستعاد الحقوق الى اصحابها وفق هذه الالية التي تحمستُ لها كثيرا وناديتُ بها العدد الماضي، واحمدالله ان وافق دعوتي لها تعديلا لقانون الحصانة سيء الذكر، واستبداله بالقانون الجديد فنحن بحاجة الى يمن جديد خال من الانتقام والاحقاد والثارات ولن يكون هذا اليمن الا بالعدالة الانتقالية، ويمكن لمن احب ان يستزيد من معرفة هذه الالية قراءة ماعمله العملاق نيلسون مانديلا‏ في جنوب افريقيا وقضائه على اعتى نظام عنصري عرفته البشرية..‏ هذا الرجل الذي استحق بجدارة أن يسمي عملاق القرنين‏..‏ العشرين والحادي والعشرين‏.‏.

إقراء ايضاً