الرئيسية
  • محليات

    » جمعية الإصلاح الاجتماعي ومنظمة (ايكان) اليابانية تختتمان المرحلة الرابعة من توزيع الإغاثة اليابانية بتعز
    اختتمت جمعية الاصلاح الاجتماعي الخيرية بتعز ومنظمة ايكان اليابانية توزيع المرحلة الرابعة من مشروع الاغاثة الطا

    عاجل : القوات المسلحة تعلن ًاستعادة السيطرة على مدينة وميناء المخاء

    تفاعل اعلامي وشعبي كبير مع الحملة التوعوية للتعريف بمخاطر الإرهاب في اليمن

    ولد الشيخ يرفض لقاء «بن حبتور» ونائبه

    رصد 279 انتهاكًا حوثيًا ضد التعليم بصنعاء عام 2016

  • عربية ودولية

    » ترامب يتسلم الشيفرات النووية.. ويوقع 5 قرارات أخرى
    لم يكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يمضي 48 ساعة في البيت الأبيض، حتى شرع في اتخاذ عدد من القرارات التي كان

    المغرب يحصل على دعم 39 دولة للعودة إلى الاتحاد الإفريقي

    عمرو موسى: نقل السفارة الأمريكية للقدس يدمر فرص السلام

    إعلان حالة الطوارئ بعد تسرب غاز في حقل نفطي بالكويت

    إسرائيل تسمح ببناء مئات الوحدات الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة بعد تنصيب ترامب

  • تقارير وحوارات

    » عامان على حكم الملك سلمان.. كيف تعامل مع تحديات اليمن وإيران وسوريا والإرهاب؟
    على مدار عامين من حكم الملك سلمان، تم عقد ثماني قمم تركية سعودية أسهمت في تحقيق نقلة نوعية في علاقات البلدين ا

    مجلس الوزراء السعودي يشيد ببيان التحالف الدولي ضد داعش

    ترمب يلمح لإلغاء العقوبات على روسيا ولقاء بوتين

    ترمب يتهم موسكو بالقرصنة ويتوعد الاستخبارات الأميركية

    امين عام الامم المتحدة يعلن اعتزامه جعل العام 2017 عاماً من أجل السلام

  • شؤون خليجية

    » الجوازات السعودية تنفي تحديد مهلة للمغادرة للمخالفين اليمنيين بدون أخذ "بصمة مرحل"
    نفت المديرية العامة للجوازات السعودية صحة ما تم تداوله مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف الإلكتر

    الديون الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير محمد بن فيصل بن عبدالعزيز

    هذا ما بحث عنه السعوديون في غوغل خلال 2016

    هل يتوقف مشروع مترو الرياض بسبب سياسة التقشف؟

    صدور أوامر جديدة من العاهل السعودي للراغبين في الحج للموسم 2017

  • رياضة

    » برشلونة يهزم إيبار بسهولة برباعية في "الليغا"
    انتزع فريق برشلونة، الأحد، 3 نقاط بالفوز على مضيفه إيبار بـ 4 أهداف دون رد، ضمن منافسات الجولة 19 للدوري الإسب

    المنتخب المصري يفوز على أوغندا بهدف وحيد

    برشلونة يكافئ نجمه إنييستا بعقد مدى الحياة

    والد ميسي يصرح حول مستقبل ابنه وبقائه في برشلونه

    فريق مانشستر يونايتيد يتصدر قائمة الفرق الكروية بأعلى نسبة أرباح

  • اقتصاد

    » وزراء الطاقة متفائلون إزاء اتفاق خفض إنتاج النفط
    بدى وزراء الطاقة من الدول الأعضاء في منظمة أوبك ومن خارجها المجتمعون في فيينا يوم الأحد تفاؤلهم إزاء اتفاق خفض

    صندوق النقد الدولي يثني على خطط الميزانية في السعودية ويقول إن القضاء على العجز ممكن

    غرامة بقيمة 671 مليون جنيه إسترليني تسددها شركة رولز للطيران للسلطات في بريطانيا والولايات المتحدة لتسوية قضايا رشوة وفساد

    جيبوتي.. تشييد أكبر منطقة للتجارة الحرة في إفريقيا

    تراجع صادرات الصين أكثر من المتوقع في شهر ديسمبر بنسبة 6.1 بالمائة

  • تكنولوجيا

    » آي فون 8 يتعرف على وجه صاحبه ويعمل بالإيماءات
    كشف المحلل التقني الشهير تيموثي أركري، أن شركة ابل الأمريكية ستطلق هاتفها المقبل آي فون 8 يجمع بين تقنيات اللي

    أغرب خبر تكنولوجي.. رفع شارة النصر في الصورغير آمن

    بطارية مزودة بطفاية حريق ذاتية

    ظهور مشكلة جديدة في كاميرا هاتف «iPhone 7 Plus»

    الواتس آب الأزرق يتفوق على نظيره الأخضر بـ 5 مزايا.. تعرف عليها!

  • جولة الصحافة

    » بعد فرضها رسوماً على العمالة الوافدة.. هذا ما ستدفعه إذا اصطحبت أسرتك من اليمن إلى السعودية ؟
    هل انتهى موسم الهجرة للخليج والأخص للمملكة العربية السعودية التي كانت قبلة للعمالة العربية والآسيوية والأجنبية

    بعيداً عن البروتكولات والزي الرسمي.. صور جديدة للأمير «محمد بن سلمان» تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

    المخلوع صالح يتخذ أول إجراء عسكري ضد مليشا الحوثي بعد اعتقال ضباط موالين له

    بهذه الصور على الحافلات.. هكذا يسعى النظام لإذلال المعارضين أثناء إجلائهم من حلب

    السعودية تحذر المغتربين "اليمنيين" من بيع أو تناول مادة "الجيرو"داخل المملكة وعقوبة شديدة للمخالفين

محمد مقبل الحميري
الجرعة السعرية قد تكون مقبولة
السبت 2 أغسطس 2014 الساعة 09:31
محمد مقبل الحميري
الجرعة السعرية برفع الدعم عن المشتقات النفطية قد تكون مقبولة ولها ما يبررها لو شعرنا بجدية الحكومة بتجفيف منابع الفساد واتباع سياسة تقشفية، وفرض هيبة الدولة بإرساء دعائم الأمن والضرب بيد من حديد على من يفجرون أنابيب النفط، ويضربون أبراج الكهرباء، ويتقطعون للقواطر التي تنقل المشتقات، لكن شيء من هذا لم يتم، بل إن الفساد صار يتجذر أكثر يوما بعد يوم، دون أمل في الإصلاح المالي والإداري، بل إن القرارات العبثية بتعيين وكلاء ووكلاء مساعدين ومسئولين في مختلف المحافظات والمرافق، وسيارات تصرف ومكافئات تغدق، ومستشارين وملحقين بالسفارات يعينون ومستحقات بالعملة الصعبة، رغم التكدس في هذه المسميات، وتقاسمات بين النافذين بمقدرات الوطن، ناهيك عن الأسماء الوهمية في القوات المسلحة التي كان كثيرا ما يحدثنا عنها الأخ وزير الدفاع، فلما آل أمر هذه الأسماء ومستحقاتها اليه لم نعد نسمع منه أي ذكر لها، وكذلك الوهميين في الجهاز الأمني، والوظائف المزدوجة بمختلف القطاعات المدنية والعسكرية. 
 
إن من المخجل أن تبرر الجهات الرسمية رفع الدعم بالخسارة التي تخسرها الدولة جراء تفجير أنابيب النفط، فمما قالته إن الدولة خسرت خلال الأربعة الأشهر الماضية ثلاثة ملايين وثلاثمائة ألف برميل نفط جراء ضرب أنبوب النفط الناقل، وهذا ما استدعى ضرورة رفع الدعم للتعويض عن ذلك، والشيء الأكثر استهتاراً أن يقوم وزير الدفاع بالتبرير للجرعة، وهو على رأس اكبر جهاز في البلاد والمسئول عن حماية سيادة الدولة، ولم يحمي أنبوبا ولا برجا، فكيف سيحمي سيادة وطن، وهو الذي ميزانيته في الباب الأول المرتبات فقط أكثر من خمسمائة مليار سنويا أي أن ميزانية مرتبات جهازه أكثر من كل الأجهزة الأخرى مجتمعة (الأمنية والقضائية والمنية)، كان الأولى بهم منع هذا النزيف والإهدار أولاً.. 
 
إن هذه الجرعة التي تأتي في وقت الشعب كله يعاني وبلغ به العناء مداه بدونها فكيف حين تحل به، تأتي والأمور كما ذكرنا من التسيب والفساد والتخريب والترهل، وبهذا فإنها عقاب على شعب الذي تحمل الكثير من اجل الوطن على أمل أن تخرجه الحكومة من محنته، وإذا به يفاجأ بعقاب جديد، يكرس الفساد ويحسن أوضاع المفسدين من قوت الشعب. 
 
لو كنا نشعر بجدية الدولة نحو الإصلاحات وتجفيف منابع الفساد، ووضع حلول للقضايا الأساسية التي ذكرناها آنفاً ولم يبق أمامها سوى اتخاذ مثل هذا الإجراء بتحرير أسعار المشتقات النفطية كضرورة لحفظ الاقتصاد الوطني من الانهيار لكنا اول المؤيدين والمباركين له، لأنه سيصب في نصابه وستستفيد منه الدولة وستصرف عائداته في أماكنها الصحيحة، ولكن هيهات ذلك والفساد يزداد يوما بعد يوم يلتهم المليارات، والشعب يعوض ما ينهبه المفسدون، ولم نلمس وجود للدولة سوى في رفع الأسعار وأذية المواطن وفيما عدا ذلك فهي غائبة تماما،، وفي مثل هذه الحالة الغير سوية لا يسعنا إلا أن نقول" اللهم إن هذه الجرعة منكرٌ فأزله". 
 
إقراء ايضاً