الرئيسية
  • محليات

    » الكشف عن صفقة خطيرة أبرمها صالح مع الحوثيين مقابل السماح بإقامة فعالية السبعين
    كشفت مصادر محلية عن صفقة خطيرة ابرمها المخلوع صالح مع قيادات الحوثي مقابل السماح بإقامة فعالية المؤتمر في ميدا

    عبدالملك الحوثي يتوسل ويسترضي صالح

    شاهد الصورة : الصماد ينقلب على الحوثيين ويصل ميدان السبعين قبل قليل تحت حراسة مشددة

    فتح يستغرب من الحملة الممنهجة التي يتعرض لها بسبب مطالبته للمنظمات بتسليم تقاريرها نشاطها الاعاثي

    الوزير عطية يترأس اجتماعاً للجنة العلماء والمرشدين بمقر شؤون حجاج اليمن

  • عربية ودولية

    » كيم جونغ أون يرد على "تفاؤل ترامب" بأوامر عكسية
    قالت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية، الأربعاء، إن زعيم البلاد كيم جونغ أون أمر بإنتاج مزيد من محركا

    القوات العراقية تقتحم قضاء تلعفر من جهة جديدة

    تصادم بين سفينة حربية أمريكية وسفينة تجارية شرقي سنغافورة

    إطلاق سراح أطفال سودانيين من تنظيم داعش في ليبيا

    القوات العراقية تستعيد "العبرة" على مشارف تلعفر

  • تقارير وحوارات

    » وزير خارجية إيران: سنتبادل الزيارات الدبلوماسية مع السعودية قريبا
    قالت طهران يوم الأربعاء إن وفودا من إيران والسعودية ستتبادل الزيارات الدبلوماسية قريبا مما يشير إلى تحسن محتمل

    ملامح الاحتواء العربي للعراق لا تروق لإيران وقطر

    مقتدى الصدر يزور الامارات بعد السعودية

    قطر تعترف بتسييس الحج وتتذرّع بحجج واهية

    ارتفع ضحايا حادثة تصادم قطارين في مصر إلى أكثر من 150 قتيلا وجريحا

  • شؤون خليجية

    » بالصورة.. شاهد العاهل السعودي و وليّ عهده في الحج قبل 19 عامًا
    أظهرت صورة نادرة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ونجله محمد

    السفير السعودي لدى اليمن يزف في تغريدة جديدة بشرى لليمنيين

    السعودية: وفاة الأمير بندر بن فهد آل سعود

    المملكة تقرر «سعودة» العمالة في 12 قطاعًا وظيفيًا بمكة

    قرقاش عن الراحل "عبد الرضا": حزننا يا أهل الخليج جماعي

  • رياضة

    » نيمار يستميل برشلونة بعد قرار مقاضاته
    استعاد لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي وبرشلونة الإسباني السابق، نيمار جونيور، الذكريات مع لاعبي الفريق الكتال

    لوكاكو يرد على رونالدو : ميسي أفضل يا صديقي

    غوارديولا يتحدث عن إمكانية شراء مانشستر سيتي لميسي

    كريستيانو رونالدو يتصدر غلاف “فيفا 2018” (صورة)

    صورة : لفتة إنسانية من لاعبي ريال مدريد بقيادة مارسيلو

  • اقتصاد

    » على خطى "الخنفساء".. فولكسفاغن تعيد ميكروباص الستينيات
    أعلنت شركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات، أنها ستعيد صناعة الميكروباص الشهير، الذي اشتهر خلال فترة الستينيات و

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 23/8/2017

    السعودية تبيع صكوكًا مقومة بالريال بـ 3.5 مليار دولار

    الذهب "يتلقى دعما من التدريبات العسكرية" الأميركية الكورية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 22/8/2017

  • تكنولوجيا

    » مايكروسوفت تُحدث تطبيقها Office Lens بدعمه المسح الضوئي المتعدد
    في شهر أبريل من العام الماضي كان الظهور الأول لتطبيق الماسح الضوئي “Office Lens” من مايكروسوفت من على متجري أب

    "أوريو".. مزايا "استثنائية" بنظام تشغيل أندرويد الجديد

    غوغل تكشف النقاب رسميًا عن “أندرويد أوريو”.. تعرف على مزاياه

    6 خطوات مهمة للتغلب على بطء الهاتف

    تسريبات تكشف معلومة غريبة عن الشاحن اللاسلكي لآيفون 8

  • جولة الصحافة

    » الجوازات: منع نقل كفالة المرافقين بين أفراد أسر المقيمين
    أكدت المديرية العامة للجوازات، أن التعليمات تمنع نقل كفالة المرافقين بين أفراد الأسرة الواحدة من المقيمين، سوا

    قطر على خطى إيران والحوثيين في منع الحج

    مطالب شعبية بإعفاء مواليد السعودية من رسوم الوافدين

    إخلاء فندق في مكة من الحجاج بسبب حريق

    «الفلك الدولي»: عيد الأضحى الجمعة الأول من سبتمبر المقبل

محمد مقبل الحميري
نصيحة من مذنب مقصر ‏الى الدعاة الى الله
الثلاثاء 1 يوليو 2014 الساعة 00:00
محمد مقبل الحميري
رغم مقامكم العالي وتواضع معارفنا إلا أني تعلمت ان انه ليس هناك احد أكبر من ان تقدم له النصيحة ، وليس هناك أحدٌ أصغر من ان ينصح الآخرين ، وعلى ضوء هذه القاعدة أقول لكم : 
 
كونكم دعاة فأنتم قد وضعتم انفسكم في موقع أطباء للقلوب تعملون على علاجها من الأسقام ومايصيلها من ذحل وران ومن غفلة وسهو ، تعملون على صيانتها وتغذيتها لتعمل بمهارة وفقا لما خلقت له ، وهذا يتطلب منكم جهد عظيم وصبر أعظم ، وإخلاص غير مشوب بمكاسب شخصية او حزبية ، ولين جانبٍ لكل عاصٍ او مقصر ٍ او تائه عن الطريق لتعيدوهم الى الجادة ، وصدق الحق سبحانه القائل " فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فضا غليظ القلب لانفضوا من حولك ،" .
 
الدعوة  الى الله اشرف وأكرم مهنة يمتهنها الإنسان عندما لا يرجو الأجر والمقابل إلا من الله وحده وصدق الحق سبحانه القائل في محكم كتابه القائل " ومن أحسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال أنني من المسلمين"
   
فيا أطباء القلوب كونوا عند مستوى هذه المهمة التي وضعتم أنفسكم بها ، وتحملوا أذى الآخرين وكفوا آذاكم عنهم ، ولا وتتعالوا وتعتقدون أنكم افضل ممن تدعونهم ، فإنه لا يعرف الافضلية بين الناس إلا خالقهم سبحانه " هواعلم بمن اتقى" فإذا اعتقد الشخص حتى وان كان داعية انه افضل من غيره فإن هذا الشعور قد يحبط عمله فيصبح من الخاسرين .
 
نحن اليوم في امس الحاجة الى دعاة ربانيين لا يشترون بآيات الله ثمنا قليلا ، فمجتمعنا يعيش فراغا دعويا انعكس سلبا على مختلف قيمنا وتعاملاتنا مع بعضنا ، 
 
يا دعاة الإسلام لا تجعلوا من الخلافات الشخصية سببا لإضفاء المعايب والسيئات على من تختلفون معهم معللين ذلك بأنه من اجل الله ، فالله سبحانه يريد منكم الصبر والمصابرة والتحمل واحتساب ذلك من اجل مرضاة الله ، لا ان تغضبوا وتهدموا بغضبكم قلاعا مؤسسة على التقوى مجرد خلافكم معها بدافع نزوة وانتصار للأنا الشخصية او الحزبية او القبلية وتُقنعون أنفسكم أنها من اجل الله ، وفي المقابل تجمعون ركام من قش لان هذا الركام يطيع انانيتكم ويوافق هواكم ويحسبون ذلك من اجل الله أيضاً .
 
أيها الأحباب :
 
ان الدعوة الى الله حُبٌ يسع البر والفاجر ، والداعية لا يكون داعية إلا بدعوته العصاة الى الجادة وتحمل أذاهم ، أما المهتدون فليسوا بحاجة لان يدعوهم لأنهم قد عرفوا الطريق .
 
 
يا دعاة الاسلام :
 
مجتمعكم اليمني خاصة والعالم عامة بحاجة الى من يبصره الطريق ويأخذ بيده الى الجادة ، فكونوا هذا المنقذ الذي يأخذ بيد المنحرف الى الاستقامة والضال الى الهداية والذي يعيش في الظلام الى النور ، ولن تستطيعوا القيام بهذا الدور العظيم إلا اذا تخلصتم من حظ الشيطان في نفوسكم ونظرتم الى من حولكم برحمة وحب وعدم تعالي او غرور وإعجاب بالنفس ، وتأملوا معي الواقعة التالية التي يريها لنا الداعية الإسلامي الكبير الشيخ محمد الغزالي رحمة الله عليه ، لتكون لنا جميعا درسا وعظة نستفيد منها ونتعض فإلى ما رواه لنا الشيخ الغزالي :
 
   قلت لرجل تعوّد شرب الخمر : 
 
ألا تتوب إلى الله ؟ 
 
فنظر إلىّ بانكسار، ودمعت عيناه، وقال : 
 
ادع الله لي .. 
 
تأملت في حال الرجل، ورقَّ قلبي .. 
 
إن بكاءه شعور بمدى تفريطه في جنب الله .. 
 
وحزنه على مخالفته، ورغبته في الاصطلاح معه ، 
 
إنه مؤمن يقينا، ولكنه مبتلى! 
 
وهو ينشد العافية ويستعين بيَ على تقريبها .. 
 
قلت لنفسي : 
 
قد تكون حالي مثل حال هذا الرجل أو أسوأ 
 
صحيح أنني لم أذق الخمر قط، 
 
فإن البيئة التي عشت فيها لا تعرفها ، 
 
لكنّي ربما تعاطيت من خمر الغفلة ما جعلني 
 
أذهل عن ربي كثيراً وأنسى حقوقه ، 
 
إنه يبكي لتقصيره، 
 
وأنا وأمثالي لا نبكي على تقصيرنا، 
 
قد نكون بأنفسنا مخدوعين . 
 
وأقبلت على الرجل الذي يطلب مني الدعاء ليترك الخمر ، 
 
قلت له تعال ندع لأنفسنا معا : 
 
"ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين"
 
 
اسأل الله الهداية والتوفيق لنا جميعا .
 
                                    نصيحة العبدالمقصر الذليل لله الغارق في الذنوب والآثام :
                                            محمد مقبل السليماني الحميري 
إقراء ايضاً