الرئيسية
  • محليات

    » تحذير دولي من الفشل في مضاعفة الدعم لليمن
    دعا المدير التنفيذي لمنظمة «الأمم المتحدةللطفولة» (يونيسيف) أنتوني ليك، والمدير التنفيذي ل «برنامج الأغذية الع

    التحالف العربي يشن عدة غارات على مواقع الحوثيين بالعاصمة صنعاء بعد إطلاقهم صاروخا نحو مكة

    من هو المتحدث الرسمي الجديد لقيادة التحالف في اليمن.....(سيرة ذاتية)

    الحوثيون يقتحمون منزل قائد معسكر "خالد" والمقرب من صالح ويتهمونه بالعمالة

    اعتراض باليستي باتجاه مكة والتحالف يغير على معاقل الحوثي

  • عربية ودولية

    » استقالة وزيرة الدفاع اليابانية بسبب إخفاء تقارير عسكرية
    أعلنت وزيرة الدفاع اليابانية، تومومي إينادا، استقالتها من منصبها، بعد جدل يتعلق بمحاولة إخفاء وثائق عسكرية، وم

    إقالة مستشار ترامب لشؤون الشرق الأوسط

    إجراءات إسرائيلية خانقة حول الأقصى قبيل جمعة استثنائية

    عرسال.. "شبه معركة" مفتاحها طهران

    إيران: سنخرق الاتفاق النووي إن خرقه العدو

  • تقارير وحوارات

    » الاغتيالات تتصاعد في تعز: "القاتل المجهول" يربك الشرعية اليمنية
    تصاعدت حالة الانفلات الأمني في محافظة تعز، في اليمن، التي شهدت ارتفاعاً خطيراً في معدلات عمليات الاغتيال بشكل

    معسكر خالد: الإمارات تؤمن سيطرتها قرب باب المندب

    "واشنطن تايمز": محمد بن سلمان أقوى شخصية في الشرق الأوسط يمكنها ترويض "إيران"

    تعرف على اليمني الذي ينافس الوليد بن طلال بثروته

    دراسة: قرابة نصف المسلمين في الولايات المتحدة "يتعرضون للتمييز

  • شؤون خليجية

    » اتصالات خادم الحرمين مع زعماء العالم تنهي القيود على دخول الأقصى
    أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على وجوب عودة الهدوء في حرم المسجد ال

    العاهل السعودي يغادر في "إجازة خاصة" وينيب ولي عهده بإدارة شؤون المملكة

    ناسا " تطلق اسم طالبة سعودية على أحد كويكباتها لجهودها في علم النبات

    "الداخلية السعودية " : استشهاد جندي من حرس الحدود إثر انفجار لغم أرضي بمركز المسيال الحدودي بعسير

    قرقاش عن قطر: ضغط الأزمة يؤتي ثماره

  • رياضة

    » راموس يعود للتدريبات ويعزز حظوظه في المشاركة بالكلاسيكو
    عاد مدافع ريال مدريد سيرجيو راموس للتدريبات الجماعية بعد غياب 9 أيام.

    برشلونة يواجه ريال مدريد 3 مرات في أسبوعين

    لاعب انتر ميلان يقترب من الدوري الاسباني

    رونالدو يكشف كم طفلا يريد.. ولماذا

    شارابوفا: حبي للتنس ازداد أكثر من السابق

  • اقتصاد

    » صعود الدولار يهبط بالذهب من أعلى مستوى
    استقر الذهب بعد أن تراجع من أعلى مستوى في ستة أسابيع مع تعرضه لضغوط من تعافي الدولار بفعل بيانات اقتصادية أمير

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس

    الذهب يقفز لأعلى مستوى بعد بيان المركزي الأميركي

    مصر تستورد كميات "غير مسبوقة" من القمح

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الاربعاء

  • تكنولوجيا

    » 5 أرقام تكشف كيف يتعامل رواد مواقع التواصل مع العلامات التجارية
    نشر موقع "سوشل ميديا توداي" تقريراً جديداً حول أسرار تعامل المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي مع العلامات

    آبل تتوقف عن بيع iPod Nano و iPod Shuffle، وتضاعف الذاكرة التخزينية لـ iPad Touch

    الرقائق" تقود سامسونغ لأرباح قياسية

    اشتر "حزمة غذاءك" إلكترونيا.. وحضرها في دقائق

    طريقة واحدة للتعامل مع أخطر رسالة تستلمها عبر "واتساب"

  • جولة الصحافة

    » مخاط "البزّاق" بديلا للقطب الطبية
    طور علماء مادة صمغية تجريبية للجراحات مستوحاة من مخاط يفرزه دود البزّاق على أمل طرح بديل للقطب والدبابيس المست

    مع وصول طلائع الحجيج.. تحريض قطر يعيد صواريخ الحوثي لمكة المكرمة

    كيف أصبح بيزوس أغنى رجل في العالم؟

    السعودية تلغي نظام الكفالة لهذه الفئة فقط (تفاصيل)

    السجن لكنديين تزوجا عشرات النساء

محمد مقبل الحميري
الصليبيون والفرس عداءهم للعرب وجهان لعملة واحدة
الاثنين 16 يونيو 2014 الساعة 22:15
محمد مقبل الحميري
صرح وزير الخارجية الأمريكي ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما يدرس خيارات التنسيق لدعم ايران في العراق للقضاء على الجماعات الارهابية وان تطلب الأمر القصف بطيارات بدون طيار او بأي وسيلة تؤدي الغرض .
 
اندهش البعض من هذا التصريح رغم انه لا يحمل جديدا إلا للمغفلين المخدوعين والمنطلية عليهم خدعة العداء الصوري والموت لأمريكا الموت لإسرائيل ، بينما هم يعيشون ليس شهر عسل ولكن دهر عسل عبر القرون ، يجمعهم ويوحد صفهم العداء التاريخي للعرب وللإسلام وإن اختلفت شعاراتهم فكلا الطرفين يستخدمان مع العرب التقية كل بحسب ثقافته ومذهبه . 
 
داحش او القاعدة ماهي إلا أداة من أدوات الأمريكان عندما يريدون تحطيم دولة عربية حركوا لهم خلاياهم النائمة في القاعدة وتحرك معها من قواعدها من عملوا لهم غسيل مخ بحيث يعتقدون أنهم يخدمون الإسلام وهم في حقيقة الأمر يخدمون الشيطان فيوجدون للصليبيين والفرس الحاقدين المبرر لضرب العرب السنة لان الحرب الحقيقية والتاريخية كما قال الرئيس الأمريكي السابق بوش الابن حرب صليبية ، و الفرس ومن يسمون انفسهم بالشيعة عمرهم ما واجهوا الحروب الصليبية ، بل أنهم كانوا الجواسيس والعملاء لكل الغزاة عبر التاريخ وما تاريخ الوزير بن العلقمي عنكم بخفي ، هذا العميل الذي راسل هولاكو زعيم التتار وتآمر على سقوط الخلافة الإسلامية بسقوط بغداد ، كما فعل حفاد أبن العلقمي في هذا العصر مع الأمريكان أمثال الشلبي والمالكي وإيران الفارسية وعملائه آج.
 
اليوم في العراق لا تفرحوا بسقوط بعض المعسكرات والمدن في ايدي مسلحين يدعون أنهم مجاهدون لنصرة الشريعة فرغم ان بعض هؤلاء لا يدركون اللعبة والمكر الصليبي الفارسي ويعتقدون أنهم يخدمون الإسلام ويجاهدون في سبيل الله ، إلا ان من يسيرهم من المخترقين لعقولهم المنفذين لخطط عدو العرب والمسلمين ليوجدوا مبررا لتوجيه ضربات قاتلة ضد العرب السنة وكذلك الأكراد الذين مهما كان الخلاف معهم فإن تاريخهم ناصع في البياض والبطولة وخدمة الإسلام وكلكم مطلعون على تاريخ نور الدين محمود وصلاح الدين الأيوبي الذي كان لا يبتسم وعندما سئل عن سبب ذلك قال : كيف ابتسم ولاقصى الشريف أسير بيد الصليبيين ، ولم يهدأله بال حتى حرر بيت المقدس من قبضة الصليبيين ، فالمخطط الذي نفذوه بسوريا هم اليوم يعدون لتنفيذه في العراق محاولة منهم للقضاء على البقية الباقية من العروبة والإسلام في بلاد الرافدين ، ولم تكتفي أمريكا بدور تسليم العراق للفرس على طبق من ذهب ، رغم ان زعيم الفرس الخميني كان اول من أطلق على أمريكا اسم الشيطان الاكبر.
 
فيا أبناء العروبة والإسلام في اليمن من قحطانيين وعدنانيين أرجو ان لا تخدعوا بشعارات ( الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود ) هذه الشعارات التي وردت لنا من أحباب الأمريكان واليهود ليخدعونا ، ويقتلوننا بها ، رغم ان ديننا دين يدعوا إلى المحبة والحياة لكل بني البشر ، 
 
يا ابناء اليمن حبنا نحن اليمنيون لآل البيت حب فطري فلا يدخل لنا أعداء الإسلام من خلاله مستغلين عاطفتنا ، فمن يسيئون لبيت النبوة ولأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ويصورون الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي عنه بذلك الرجل الضعيف المغلوب على أمره الذي لا يستطيع ان يدافع عن عرضه من الاعتداء ولم يستطع إنفاذ وصية الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهو من هو في البطولة والفداء ، هؤلاء هم الأعداء الحقيقيون لنبينا عليه افضل الصلاة وأتم التسليم ، ولآل بيته ولاصحابه عليهم رضوان الله جمبعا ، فلا يخدعوكم بمكرهم وإظهار محبتهم وإخفاء حقدهم " قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم اكبر" .
إقراء ايضاً