الرئيسية
  • محليات

    » بن عسكر: الحكومة ذهبت مضطرة للدفاع عن الشعب اليمني ومعها التحالف لمواجهة الانقلاب
    قال نائب وزير حقوق الإنسان الدكتور محمد عسكر " إن التقدم المستمر للحكومة الشرعية على الارض وسيطرتها على 80 بال

    منظمة أوكسفام : أطراف الصراع في اليمن مسؤولة عن تفشي المجاعة في اليمن

    شاهد بالصور : مدينة محافظ عدن ومدير أمنها تتمرد على التحالف وتعلن الولاء لإيران

    بادي :على الحوثيين إرسال الإيرادات أو تحمل مسؤولية مرتبات الموظفين في مناطقهم

    مقتل قيادي حوثي خلال محاولة تسلل إلى الحدود السعودية!

  • عربية ودولية

    » أمريكا تتهم إيران بتهديد الملاحة الدولية بالخليج العربي
    اتهم قادة في البحرية الأمريكية، إيران بتهديد حركة الملاحة الدولية من خلال "الاحتكاك" بالسفن الحربية التي تمر ع

    أستراليا ترفض 500 لاجئ سوري لأسباب أمنية

    مقتل 10 جنود بانفجارين وسط سيناء بمصر

    حاكم الشارقة مُعتذراً للجزائريين: حديثي فُهم خطأَ

    مقتل 5 أشخاص وإصابة 40 في عمل إرهابي أمام البرلمان البريطاني

  • تقارير وحوارات

    » السلطان قابوس بن سعيد يحسم خيار من يخلفه
    قالت مصادر خاصة في سلطنة عمان ان السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان قد حسم خيارات وصيته لمن يخلفه وعين السيد أسع

    شاهد : سيلفي ثالث للملك سلمان مع وزيرة إندونيسية وأمها يشعل مواقع التواصل

    وفاة 63 ألف طفل في اليمن العام الماضي لسوء التغذية

    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في اليمن

    بريطانيا تتخذ أول خطوة للخروج من الاتحاد الأوروبي

  • شؤون خليجية

    » "حسم العقبان".. تمرين خليجي أميركي ضخم في الكويت!
    انطلقت الأحد في الكويت مناورات تمرين حسم العقبان ، التي ستستمر حتى السادس من إبريل، حيث تشارك فيها جميع أفرع

    دبي تعتزم تجنيد رجال آليين في الشرطة

    السعودية ترفع نسبة التوطين في 15 وظيفة في المملكة

    السعودية تعلن تطبيق قرار منع الأجهزة اللوحية على طائراتها

    السعودية تحدد مهلة 90 يوماً للمخالفين لتسوية أوضاعهم

  • رياضة

    » معركة نارية بين الإمارات واليابان للاقتراب من كأس العالم
    يستضيف منتخب الإمارات نظيره الياباني فى الخامسة والنصف مساء اليوم، الخميس، بملعب "هزاع بن زايد"، بمدينة "العين

    لوكاس يسجل هدف الوداع الأخير لفريقه في مرمى انجلترا

    رونالدو لايريد هؤلاء النجوم في فريقه ريال مدريد!

    وساطة لملكة جمال تركيا لانتقال لاعب أرسنال "مسعود أوزيل" لنادي فنربخشة التركي

    موناكو يحدد سعرًا خيالياً لجوهرته مبابي

  • اقتصاد

    » اليابان تسجل أكبر فائض تجاري خلال 7 سنوات
    سجلت اليابان فائضاً في تجارة السلع بلغ 813.4 مليار ين "29 مليار دولار" في فبراير، وهو الأكبر منذ نحو سبع سنوات

    ارتفاع أسعار النفط في آسيا

    تقرير: الوضع السياحي المصري الأكثر تدهوراً في العالم في 2016

    الذهب يصعد لأعلى مستوى في 3 أسابيع بفعل مخاوف من سياسات ترامب

    مسؤول ياباني: سياسة ترامب تهدد اقتصاد اليابان

  • تكنولوجيا

    » تويتر يستعين ببرنامج "يرصد" المحرضين على العنف!
    أعلنت شركة تويتر تعزيز جهودها لتخليص شبكتها للتواصل الاجتماعي من تغريدات ينشرها مستخدمون يؤيدون العنف السياسي

    أول قطار هيدروجيني صامت في العالم يسير بالبخار

    تطبيق فيس بوك يحاصر الأكاذيب رسميا بالشارات الحمراء!

    الان شركة LG تسير على خطى آبل وسامسونج وتطلق خدمة الدفع الخاصة بها LG Pay

    فيروس خطير يهاجم الصرّافات الآلية في روسيا

  • جولة الصحافة

    » قرار جديد لوزارة العمل السعودية يسمح لليمنيين بالعمل في مجال الهواتف المحمولة بالمملكة (تفاصيل)
    اصدرت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية قراراً جديداً يسمح للمقيمين اليمنيين

    سعودي يفاجئ المحكمة ويتخذ هذا القرار بحق خادمة قتلت طفلته

    قماش يباع بالخليج يعرض صاحبه للمساءلة القانونية في جميع أنحاء العالم

    قناة mbc تكشف تفاصيل جديدة حول منفذي جريمة قتل رجل الأعمال أحمد سعيد العمودي في جدة

    قناة العربية تكشف تفاصيل جديدة عن قضية مقتل العمودي وجنسيات المتهمين بالقضية

كتب
قرارات هادي الأخيرة ..ووهمْ الإنتصار.
الاربعاء 8 أغسطس 2012 الساعة 05:05
كتب   fبقلم : صالح السندي فتات الهيكلة والتغييرات الأخيرة لا تشبع شبق الثورة , و تصب في صالح الأسرة الحاكمة , وبلا شك تخدم توجهات ومشوار العدالة الإنتقالية و الفترة الإنتقالية , المماطلة والتسويف وغض النظر عن مسألة الهيكلة- منذ فترة بعيدة- وان كانت تسير ببطئ شديد إلا أنها تعتبر بمثابة ذر الرماد على العيون وتزييف الحقائق, للقبول والرضا من قبل الشارع الغاضب بأقل النتائج الممكنة , وتوفير الضمانات والحصانات للنظام السابق بأكبر قدر ممكن , وما تناقلتة وسائل الإعلام البارحة اشبه ما يكون بعيد جماهيري كبير تعلو معه الزغاريد ورايات النصر , وكأن الثورة انتصرت ..وكأن على عبدالله صالح وزمرتة يقفون خلف القضبان , وكأن العدالة الثورية تحققت أخيرا , وكأن النظام سقط كليا وفعليا , وكأن اموال الشعب المنهوبة صودرت وجمّدت واعيدت الى الخزينة العامة للمساهمة في مسيرة البناء والتنمية. تغيير الألوية التابعة للفرقة الأولى مدرع ضمن (صفقه توافقية تآمرية) دارت رحاها في دولة قطر بتحقيق الخطوات الأولى من توزيع الألوية العسكرية في مختلف محافظات الجمهورية (الجنوبية والوسطي) منها خاصة , تحمل دلالات مبكرة عن قرب اتفاق سياسي وشيك وعقد صفقة كبرى للانسحاب التدريجي والكلي من الدولة المركزية – ولو بصورة شكلية- مقابل حصانه مطلقة كما نصت عليها المبادرة الخليجية. عملياَ علي صالح وحاشيتة و وزراءة والمقربون منه انتصروا , فالهيكلة مقابل الحصانة والعدالة الإنتقالية تعتبر نصراً مؤزرا لهؤلاء جميعا , و وهم الإنتصار المزعوم والفرحة الكبرى الغامرة في الأوساط الأعلامية تكاد تكون مدعاة للشفقة والسخرية معا , يطير علي محسن بصحبة هادي فجأة والى زيارة غير معلنة مسبقاً الى الدوحة ويعودون محملين بباقة قرارات التوزيع للوحدات والألوية العسكرية التابعة للطرفين ودمجها في هياكل الجيش المختلفة الأخرى , الإتفاق الوشيك الذي ابرمت مراحلة الأولية والتمهيدية في الدوحة تكاد تقترب من النهاية. التزامن في توزيع الألوية والوحدات مع تعيين الإرياني رئيسا للجنة الفنية للحوار الوطني , تحمل مدلولات عديدة من ان النظام السابق بدأ ينتعش مجددا , وبدأ بالسير في تثبيت اركانه واعمدته في الوسط السياسي اليمني , ويبعث للحياه من جديد , فالشارع اليمني الغاضب كان لا بدّ له ان يهدأ قليلا ويتم امتصاص غضبة وتذمرة وسخطة الشديد , وكان لابدّ من جرعة مسكنات و(حزمة قرارات هادئة) ومهدئات عميقة في الجرح الغائر , وهنا تم اصدار قرار لتوزيع الألوية المذكورة لأهم الوية الفرقه والحرس الجمهوري تعتبر بمثابة ذر الرماد على العيون , واخراس الأصوات الحرة والمستقلة المنادية بالتغيير المطلق . قرارات هادي وان كانت شكلية ولكنها تتم بصورة توافق مبدأي ومسبق يسبقها عقد لقاءات سرية وغير معلنة وان لزم تدخل الخارج فسيطير اصحاب الأمر -المعنيين بالقرار- الى الخارج والجوار لإبرام الصفقات السرية , واعادة صيغتها بقرارات هيكلية جديدة , يتبعها بيانات ترحيب من كلا الطرفين ووسائل الإعلام التابعه لهما ضمن مسرحية هزلية, يصفق لها الشعب المغلوب على أمره عن طيب خاطر مستمتعاً بما يرى , ولعل ما اشيع عن عرض مقدم من امير قطر الشيخ حمد لعلي محسن الأحمر بتولي قيادة قوات درع الجزيرة لما عرف عن الجنرال العجوز من خبره مديدة وباع طويل في محاربة ومقارعة التوسع والتمدد الشيعي المزعوم في المنطقة , هناك مكان جاهز اذن للجنرال العجوز وفي المقابل هناك موقع قيادي مرموق ينتظر أحمد علي – حال تخلية عن قيادة الحرس الجمهوري- وعرض مغري مقدم من الجانب الأمريكي بتولي قيادة قوات مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط! إذن الدور الان اصبح دوليا وخارج حدود وقدرة اليمن , فمالمقابل والثمن السخي جدا لإسكات هذه الأصوات ولملمة ملف الأزمة اليمنية؟, تجريد الجيش من وحداته العسكرية بصورة تفكيك مباشر وهيكلية اولية , تبدأ من القاعدة وقد تنتهي الى قمة الهرم , واذابة الجليد من اسفل الجبل الثلجي حتى تصل القمة الى الارض بسلام وهدوء , وتذوب في مواقع عسكرية اخري اكثر فاعلية وقدرة على الحصانة والحمايه وحفظ المكانه , ربما جعل ثلاثة من اهم الوية الحرس الجمهوري مع لواء واحد فقط من قوات الفرقة في القوة التشكيلية لعمليات رئاسة الجمهورية و الحماية الرئاسية , تعتبر دليلا فاضحا ومؤشرا قويا على ثقة الرئيس هادي بالقوات الحليفة للنظام السابق من الحرس الجمهوري ووضع ثقته فيها, مما يسحب البساط من تحت أقدام القوات المنشقة ويشكك في خبرتها ووطنيتها. الغريب في الأمر واللافت للنظر وبشدة توزيع الألوية والوحدات العسكرية في (الجنوب والوسط) في المناطق العسكرية الجنوبية والوسطي حاضنة الإرهاب , هل ننتظر حربا شرسة ما ضد الجنوب بمسمى مواجهة تنظيم القاعدة , ام ان اخواننا في الجنوب على موعد مع حرب ضارية لتبيت دعائم الوحدة , واستنساخ حرب صيف اربعة وتسعين وبضراوة شديدة , ولعل ما يفسره عدم توزيع القوات واحداث هيكلة في الشمال والغرب, رياح الهدؤ القادمة من اقصى شمال شمال بعد رغبة الحوثيين في الحوار وارسال لجان ووفود الى صعدة طمأنت الجانب الآخر مع الهدؤ الحذر في مأرب والجوف , بوصلة التغييرات الحيوية في الجيش تنطلق الى الوسط والجنوب , بينما المنطقة الشمالية والشمالية الغربية دون تغيير يذكر , فيما يضع مستقبل الجنوب وتركيز الحدث وتسليط الضؤ عليه في مستقبل الأيام القادمة أمرا قائماً. حقيقة ان (المنتصر الحقيقي) هنا هو الرئيس السابق وكافة اركان نظامة بالخروج بعدالة انتقالية وحصانة مطلقة , حتى وان اريد لهذه القرارات الوصف بأنها جريئة ونابعة عن شعور وطني ولكن لدى الأغلب من مكونات المجتمع اليمني والثورية منها خاصة تنظر اليها بانها تلاعب من نظام وليد فاقد شرعيته تماما ساقتة المبادرة الخليجية وتدخل الخارج الى السلطة. لماذا قطر وليست السعودية ؟! لماذ زيارة دولة قطر هي من حسمت مسألة الخلاف بين الأخوة الأعداء , ربما لأن قطر وبعدما اصاب العلاقه بين البلدين من فتور وعداء , ومع تضخم الدور السعودي وقوتة في اليمن , وبعد ردة الفعل الغاضبة من صنعاء تجاه موقف قطر الداعي حينها الى تنازل الرئيس مباشرة عن السلطة دون شروط ,دفعت بتنامي الدور السعودي الأمريكي وتراجع الدور القطري , ولعبت حينها قطر دور الممانع الرافض لإحداث تغييرات ما في الملف اليمني , مع بروز الدور الأمريكي كدور مؤثر وفعّال , كان لابد من توافق جميع الأطراف الدولية اللاعبة , لأن قرارات عملاقة بهذا الحجم بحاجة لتوافق دولي , فكان لابدّ من زياره حميمة لقطر وان بدت عليها كثيرا من العبوس وتلّون الوجوة , الا انها وفي فتور مراسم التوديع للرئيس هادي والوفد المرافق له توحي ان قطر قبلت على مضض بهذه التغييرات ورحبت ترحيبا مخجلا بعودة العلاقات الثنائية بين البلدين. (جناح الممانعة) المحلق الذي لعبة الدرو القطري بدأ بالانخفاض تدريجيا ليحط في أرض الهيكلة , وان وقفت السعودية مرارا وتكرارا رافضة اقالة او تبديل القياديتين اللواء على محسن والعميد احمد علي من موقعيهما , ووقفت في الحيلولة دون ذلك بشتى السبل والطرق , وكانت سببا رئيسا لإطالة عمر الأمد الهيكلي المزعوم , وفي المقابل رأت امريكا بالتغيير المتزامن لكليهما معا , ولكن تبقى مسألة الخيارات و البدائل والمواقع وأيجاد مخرج آمن يوفر الحمايه لكليهما , وفي حال توافق جميع الأطراف والوصول لصفقة معينة تدار خلف الكواليس , بقى دور الممانعة قطر فكان لا بد من زيارة عاجلة وتنازل مرير تقبل به الرئيس هادي على مضض وبرفقة على محسن لما يحظى من اهمية ومكانة لدي البيت القطري الحاكم -خاصة بعد اسدال ستار الثورة - ساهم تواجدة في تلطفة الأجواء المشحونة وتهدئة التوتر القائم بين الطرفين. إذن مظاهر الفرح الزائفة لن تجدي نفعا بالقبول بالأمر الواقع وتمييع الحقائق وتزييفها وسوقها للشعب الغائب عن حقيقة الأحداث كأنها انتصارا عظيما وفوزا ساحقا , يعتبر دلالة عن السقوط في هاوية التآمر والتحايل على الوطن , حقيقة ما يجري ان هناك فرقاء لم تتفق مصالحهم الخاصة عند نقاط معينه , فتم تسخير واستغلال الثورة الشبابية لجني المكاسب التي كانت غير ممكنة في السابق, فالأحزاب من ناحية اخذت حصتها من الكعكة السياسية , ورؤوس القبيلة حافظت على مكانتها وتواجدها , وقيادات الجيش حافظت على اماكنها دون تغيير يذكر , وما يحدث الآن عباره عن تدوير المواقع وتروس العجلة القيادية لتصب في مواقع اخرى بديلة , وكل يحاول جاهدا الوصول الى زمن ما قبل الثورة مع تلافي الاضرار والخسائر الفادحة , الفترة الإنتقالية صاغت هذا البرود والجفاف , حينها ستتم الهيكلة وتوزيع الأدوار واهداء الحصانة وسيخرج النظام منتصرا بمباركة شعبية , وحينها سيصفق الشعب ويزغرد عن طيب خاطر , هكذا هي اللعبة السياسية والإعلامية , فالذكاء الحقيقي- في عرف السياسة- هو كيف ان تسلب الغير ما يملك وتصادر حرياته وممتلكاته وتجعله مع ذلك يطرب فرحاً مبتهجاً !!  
إقراء ايضاً